اخر الاخبار:
قوات روسية قرب الحدود العراقية - الأحد, 18 آب/أغسطس 2019 11:00
عسكرية داخل قرى عراقية - السبت, 17 آب/أغسطس 2019 10:42
البيشمركة تصد هجوما لداعش بخانقين - الجمعة, 16 آب/أغسطس 2019 11:19
تموز 2019 الاكثر حرارة منذ بدء التسجيل - الخميس, 15 آب/أغسطس 2019 20:30
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار عامة

أميركا تسلم العراق قائمة شركات إيرانية لوقف التعامل معها

 

بغداد – العربي الجديد

كشف مسؤول عراقي بارز، لـ"العربي الجديد"، عن أبرز ما تضمنته زيارة مساعد وزير الخزانة الأميركية، مارشال بيلينغسلي، إلى بغداد، مؤكداً أن واشنطن قدمت ملفا للمسؤولين العراقيين احتوى قائمة بأسماء الشركات والمصارف الإيرانية التي تحتال على العقوبات الأميركية عبر العراق، والمطلوب توقف التعامل معها.

 

وأكد المسؤول العراقي، الذي رفض ذكر اسمه، أن الأميركيين يريدون ضمان عدم تسلل الدولار من بغداد إلى طهران، ولديهم قائمة بشركات وبنوك إيرانية تعمل في العراق باستثمارات عالية ومتورطة في تحويلات ضخمة من العملة الأميركية تقوم بسحبها من السوق العراقية وضخها إلى طهران.

 

وأوضح المسؤول العراقي أن مساعد وزير الخزانة الأميركية لوّح بفرض عقوبات على بغداد، في حال لم تعمل على وقف أنشطة الجهات الإيرانية المحظورة، مضيفا أن الأميركيين لديهم تصور كامل عن طرق نقل العملة الصعبة إلى إيران عبر العراق وعمليات التحايل الإيراني. ولفت إلى أن الأميركيين اعتبروا أن تلك العمليات ستضر بالدينار العراقي على المستقبل القريب جدا.

 

وتتواجد في العراق فروع لأربعة مصارف إيرانية عاملة في البلاد منذ سنوات، أبرزها مصرف بارسيان، وبنك إيران، وملي إيران، إلى جانب ستة مصارف أخرى مشتركة مع رجال أعمال عراقيين غالبيتهم يرتبطون بعلاقات مع سياسيين وزعماء أحزاب عراقية، عدا عن أكثر من 70 مكتبا وشركة للتحويل المالي بين البلدين، إلا أن مسؤولين ومراقبين يقولون إن الخطر الأكبر يتمثل في عمليات النقل البدائي للدولار برا من العراق إلى إيران، وهو ما تحاول واشنطن إيقافه.

 

ووفقا لبرلمانيين، فإن الولايات المتحدة تراقب وضع العراق وموقفه من العقوبات المفروضة على إيران.

 

وقال عضو البرلمان عن تحالف القرار، طلال الزوبعي، لـ"العربي الجديد"، إن العراق سيكون له دور في عقوبات واشنطن ضد إيران، مشيرا إلى تشدد الأميركيين الذين يريدون فرض رقابة صارمة على كل الإيرادات الداخلة للعراق والخارجة منه، وبالتالي فإن العراق أصبح المحور والنقطة الأساسية للحد الفاصل للعقوبات الموجهة من الولايات المتحدة ضد إيران.

 

وأشار إلى وجود مراقبة شديدة للحوالات بين البلدين، لافتا إلى وجود مصارف عراقية ما زالت تتعامل مع الجانب الإيراني.وأضاف: "ما يهمنا أن يكون العراق بعيدا عن العقوبات على إيران، ويجب تحصين المصارف وشركات التحويل المالي العراقية من مخاطر العقوبات الأميركية، لتكون البلاد في مأمن، فمصلحة العراق فوق الكل".

 

إلى ذلك، أكد عضو مجلس النواب العراقي، رعد الدهلكي، لـ "العربي الجديد"، أن واشنطن ليست غافلة عما يحدث في الملف الإيراني.ولفت إلى وجود تطور ووضوح في الرؤية من قبل الأميركيين، متوقعاً أن تحدث ارتدادات قاسية ضد كل من يحاول خرق العقوبات على إيران.

 

وتابع الدهلكي: "علينا أن ننأى بأنفسنا عن أن نكون ساحة حرب، وألا ندفع فاتورة وضريبة الصراع بين الولايات المتحدة وإيران".

 

وأضاف: "يجب أن نهتم بالشؤون العراقية، وأن نضع رؤية استراتيجية أو تكتيكية على الأقل خلال المرحلة الحالية"، مشددا على ضرورة تقديم مصلحة البلاد على مصالح الدول الأخرى في حال حدث الصراع بالفعل.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.