اخر الاخبار:
استهداف المنطقة الخضراء بصاروخ كاتيوشا - الأربعاء, 05 آب/أغسطس 2020 10:13
انفجار بيروت يعادل زلزالا بقوة 4.5 درجات - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 20:33
القبض على تسعة "دواعش" في كركوك وبغداد - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 20:15
هزة أرضية تضرب الموصل - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:27
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار عامة

لتسليط الضوء على ضحايا العنف الأسري خلال الحجر الصحي، منظمة UPP الإيطالية تقييم محاضرة توعوية حول العنف المنزلي

 

متابعة / أيهم بويا

أقامت منظمة (جسر إلى - UPP الإيطالية) ضمن مشروعيها معًا للسلام - مشروع نساء، محاضرة توعوية حول العنف المنزلي لمجموع من الشباب من الذكور والاناث بأعمار (15 الى 30 عام) و بحضور أكثر من 85 شاب وشابة، وذلك يوم الخميس الموافق 2 تموز 2020، والتي قدمها لهم كادر مشروع نساء المختص في الدعم النفسي والصحة النفسية.

 

بدأ التدريب الذي انطلقت منه استمارة إلكترونية قبل عدّة أيّام لتسجيل الراغبين بحضور هذه المحاضرة التوعوية وبعد أن وصل عدد الراغبين بحضور هذه المحاضرة أكثر من 134 مشارك من كلا الجنسين تم إرسال لهم رابط برنامج زووم لحضور المحاضرة التوعوية، حيث انطلقت المحاضرة بمقدمة من مديرة مشروع معًا للسلام يسكا فان دي كيرك، أشارت فيها إلى أنّ أولى اهتمامات المشروع هي التعليم والتماسك الاجتماعي والمرأة والأنشطة المجتمعية المختلفة التي تساهم في تعزيز التغيير الإيجابي وهذه المحاضرة هي جزء من عمل مشترك لمشروعين من مشاريع منظمة UPP الإيطالية.

 

في بداية المحاضرة الخاصة بالنساء، قدمت منسقة في مشروع نساء نبذه عن مفهوم العنف الاسري وهو أي سلوك يراد به إثارة الخوف، أو التسبب بالأذى سواء كان جسدي، أو نفسي، أو جنسي دون التفريق بين الجنس، أو العمر، أو العرق. والذي يتولد منه الشعور الإهانة في نفس الشريك، أو إيقاعه تحت أثر التهديد، أو الضرر العاطفي، أو الإكراه الجنسي، ومحاولة السيّطرة على الطرف الأضعف باستخدام الأطفال أو الحيوانات الأليفة، أو أحد أفراد الأسرة كوسيلة ضغط عاطفية للتحكم بالطرف المقابل.

 

قالت السيدة رغد منصور " ان العنف الأسري هو شكل من أشكال السلوك التعسفي الصادر عن أحد الشريكين أو كليهما في العلاقة الزوجية أو الأسرية. له عدة أشكال ، بما في ذلك الاعتداء الجسدي كالضرب والركل والعض والصفع".

 

وأضافت منصور " نلاحظ في هذه الفترة ازدياد في عدد العنف الأسري خلال فترة جائحة كورونا ونسمع من هنا وهناك حالات من القسوة والاستهانة بشخص الأضعف في الاسرة كان يكون الزوجة أو الأطفال، وأن الغرائز الشخص تنبع من حبه الذات والشهوة ، فهي في الغالب تكون وراثية".

 

وأشارت زينب سعيد " من البديهي جدا أن يشعر الطفل بالانزعاج عندما يشاهد أحد الأباء يضرب الأخر وقد تحدث للطفل اضطرابات كثيرة، فالأطفال يشعرون بقلق شديد، وبعضهم  يعانى  التبول الليلى، وصعوبة النوم مع حدوث كوابيس أثناء نومه  ويبدأ بالتصرف أقل من عمره بما في ذلك نوبات الغضب أو العناد".

 

وتضيف سعيد "يتفاعل الاطفال الكبار أو المراهقين بطريقة مختلفة فهم يظهرون امتعاضهم وانزعاجهم خارج البيت بسلوكيات معينة مثل اللجوء الى حل الخلافات بالعنف والميل والعناد وهذه السلوكيات تعلموها من والديهم في البيت".

 

وفي بداية المحاضرة الخاصة بالرجال، قدمت منسقة في مشروع نساء، بتعريف العنف بأنّه استخدام القوة بطريقة غير قانونية، أو التهديد باستخدامها من أجل التسبّب بالضرر والأذى للآخرين، و يُعرّف العنف في علم الاجتماع على أنّه اللجوء إلى الأذى من أجل تفكيك العلاقات الأسرية، كالعنف ضد الزوجة، أو الزوج، أو الأبناء، أو كبار السن، سواء كان ذلك من خلال الإهمال، أو الإيذاء البدني، أو النفسي، أو العنف الأخلاقي، وفي تعريف آخر للعنف هو أيّ سلوك عدواني يُمارسه فرد، أو جماعة، أو طبقة اجتماعية معينة هدفها استغلال أو إخضاع الطرف المقابل ذي القوة غير المتكافئة سياسياً، أو اقتصادياً، أو اجتماعياً، كما يُعرف على أنّه سلب حرية الآخرين سواء حرية التعبير، أو حرية التفكير، أو حرية الرأي، ممّا يؤدّي إلى أضرار مادية، أو معنوية، أو نفسيّة.

 

يقول السيد علي أحمد " قد يتسبب العنف الجسدي في إتلاف وتمزيق الحواس الشخص المعنف أو يقتل أحيانًا. تختلف الأدوات المستخدمة لإحداث ضرر مادي أيضًا. بعضها بسيط مثل الصفع أو الدفع، وبعضها شديد، مثل الآلات الحادة أو الأسلحة".

 

ويضيف أحمد " بأنه يجب على الضحية إبلاغ الأشخاص المعنيين المقربين منه، بهذا الأمر وعدم إخفاء المشكلة أو الالتزام بالصمت الذي يأزم من الموقف مستقبلاً".

 

وأشار فارس هاشم بأن "أحد أشكال العنف المنزلي هو الإيذاء المالي الذي يستخدم فيه مقترف أفعال الإيذاء المال كوسيلة للتحكم في شريكة حياته. إنه وسيلة يستخدمها مقترفو أفعال الإيذاء للسيطرة والهيمنة على شريكات حياتهم، وتهدف إلى عزل المرأة وإدخالها في حالة من الاعتماد المالي الكامل. فبالتحكم في إمكانية حصول المرأة على الموارد المالية، يضمن مقترف أفعال الإيذاء إجبارها على الاختيار بين مواصلة علاقة إيذائية ومواجهة شبح الفقر المدقع".

 

ومشروع معا للسلام هو مشروع صممته المنظمة (جسر إلى - UPP الإيطالية) وتموله منظمة Malteser الدولية. تم إطلاق المشروع في أوائل عام 2019 وهو مشروع لبناء السلام.

 

يهدف المشروع إلى تعزيز دور الشباب والثقافة وتعزيز التماسك الاجتماعي في محافظة نينوى.

 

يتضمن المشروع محتويين: فعاليات وأنشطة البناء في المجتمع. بالنسبة لعنصر البناء ، قامت UPP  ببناء ثلاثة مراكز شبابية، كل منها به ملعب رياضي ، وأعاد تأهيل مركز رابع. علاوة على ذلك ، يشمل المشروع بناء أو إعادة تأهيل ستة مساحات مجتمعية: إعادة تأهيل نادي قرقوش الرياضي ، إنشاء حديقة في برطلة ، تأهيل المكتبة العامة وحديقة في تلكيف، إنشاء ملعب في بحزاني ، وإعادة تأهيل الحديقة في نمرود.

 

تستخدم UPP مراكز الشباب الأربعة التي تم إنشاؤها أو إعادة تأهيلها لتنظيم الأنشطة والفعاليات المجتمعية. وهم موجودون في سيد حمد ونمرود وتلكيف وتوبزاوا. تشمل الأنشطة الرياضية ، مثل كرة القدم والكرة الطائرة وكرة السلة والتزلج وتنس الريشة. يتم أيضًا تنظيم الأنشطة الفنية ، مثل الرسم والرسم والحرف اليدوية ودروس الموسيقى. يتضمن المشروع أيضًا تدريبات تعليمية: محو الأمية ، ودروس أساسية في الكمبيوتر ، وتدريب على الإسعافات الأولية ، ودروس في مواضيع مدرسية مختلفة. النوع الأخير من الأنشطة في مراكز الشباب يركز على التراث الثقافي للعراق ونينوى وسيشمل ورش عمل وزيارات ميدانية لمختلف المواقع الدينية والتراثية.

 

باستثناء الأنشطة في مراكز الشباب ، يعمل المشروع أيضًا في قطاع التعليم لدعم التماسك الاجتماعي في المدارس. يتم تنظيم الدورات التدريبية على تعليم السلام و الدعم النفسي للمعلمين وسيتم دعم الأنشطة المتعلقة بهذه الموضوعات للأطفال.

 

تم تعليق الأنشطة منذ إعلان حظر التجول بسبب جائحة فيروس كورونا. منذ ذلك الحين ، كان مشروع "متحدون من أجل السلام" رائداً في إطلاق حملة التوعية والرسائل الوقائية حول فيروس كورونا من خلال فرق من المراكز التي تجولت في مناطق وقرى سهل نينوى حاملاً كتيبات وملصقات لتثقيف السكان ومنع فيروس الكورونا.

 

ومشروع نساء المختص بالعنف القائم على أساس النوع الاجتماعي الذي تم افتتاحه سنة 2017 ضمن مشاريع منظمة UPP الإيطالية، وإرتأت المنظمة أن تعمل على هذا الجانب كون محافظة نينوى كانت تحتاج إلى هكذا أنشطة لتعزيز الدعم النفسي والصحة النفسية. ويحتوي هذا المشروع على ستة مراكز موزعة داخل أحياء محافظة نينوى وعلى جانبيها الأيمن والايسر.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.