اخر الاخبار:
الصحة تعلن الموقف الوبائي لكورونا بالعراق - الثلاثاء, 24 تشرين2/نوفمبر 2020 19:17
ترامب يوافق على بدء انتقال السلطة إلى بايدن - الثلاثاء, 24 تشرين2/نوفمبر 2020 10:23
الصحة تسجل 2136 إصابة و38 وفاة جديدة بكورونا - الإثنين, 23 تشرين2/نوفمبر 2020 19:23
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

بیان في ذكرى تاسيس حزب بيت نهرين الديمقراطي

 

تللسقف كوم/

في الأول من تشرين الثاني تحلّ الذكرى (44) لتأسيس حزبنا المناضل، حزب بیت نھرین الديمقراطي (BNDP). ذلك بعد قرار نخبة من الشباب الواعي والمؤمن بقضيته العادلة والمشروعة، على ضرورة تأسيس الحزب في الأول من تشرين الثاني عام 1976. جاء مطلب التأسيس ضرورة قومیة صادقة لرفع مشاعل النضال والتحرر ضد دكتاتورية النظام الاستبدادي الحاكم في بغداد. ولاسيما بعد أصرار النظام البعثي على تصعيد جميع محاولات طمس وتشویه ھویة شعبنا القومیة وتزوير تاریخه ومحو وجوده رغم أنه أقدم شعب وسلیل الحضارة الرافدینیة في أرضالأجداد ( بیت نھرین)، حيث يذكر التاريخ، أن حزب بيت نهرين الديمقراطي، هو أول حزب أشوري يرفع راية الحكم الذاتي لشعبنا الاشوري في مناطقه التاريخية، كحق طبيعي ومشروع على أرض الأجداد منذ أطلاق مسيرة نضالنا القومي-الوطني الحديث. ومن المنطلق هذا، قررت قيادته الحكيمة على أعتبارالمساومة على الحقوق الدستورية للشعب خط أحمر لا يمكن التساهل معه.

 

- يا أبناء شعبنا الأبي/

لا يخفى على أحد ونحن نحتفل هذه الأيام بالذكرى الـ(44 ) لتأسیس حزبنا، أن شعبنا الكلداني السرياني الأشوري يواجه أزمات حادة ويعاني من تحديات مقلقة داخل الوطن، حاله حال بقية مكونات الشعب العراقي الذي أثقلت كاهله الأوضاع الاقتصادية الصعبة بالاضافة الى الظروف الأمنیة غیر المستقرة وفساد الحكومات المركزية التي حكمت العراق منذ سقوط النظام البائد عام 2003 وحتى الآن. هذا الواقع المزري الذي دفع بآلاف العراقيين الغيارى بالخروج في مظاھرات واحتجاجات عارمة وسط العاصمة بغداد ومعظم المدن العراقیة، مطالبين الحكومة بإصلاحات جذرية وفي مقدمتھا، ضرورة إجراء انتخابات نیابیة مبكرة وتقديم قتلة المتظاھرین للعدالة ووضع حد للملیشیات المنفلتة عن عقالها.هذه المطاليب وعلى رأسها مطلب أجراء الانتخابات النيابية التي أجبرت حكومة الكاظمي على أخذها على محمل الجد والوعد بتنفيذها في 6 حزيران عام 2021.

أما بقدر ما يتعلق الامر بالاوضاع الامنية والسياسية في الاقليم، للحق يقال أنها أفضل بكثير، قياسا بالوضع الأمني المتأزم في العديد من المناطق العراقية الاخرى. رغم أن المواطنين في الاقليم يعانون ايضا كغيرهم من العراقيين من الظروف المالية والاقتصادية الصعبة بسبب التداعيات السلبية لجائحة كورونا والمشاكل والخلافات القدیمة الجدیدة بين حكومتي بغداد وأربيل. هذه الأزمة التي أثرت وتؤثر سلباً على تأخير عملية دفع رواتب موظفي الإقليم لشھور، لذا ينبغي على الحكومتین الإسراع في حل المشاكل العالقة بالحوار الجاد وعلى ضوء الدستور العراقي، وعدم إقحام حقوق المواطنین ضمن ملف المشاكل السیاسیة المستعصية بين الطرفين منذ فترة طويلة. ومن المنطلق هذا نهيب بحكومة الإقليم، الإسراع في تنفیذ المزيد من الشفافية في قانون الأصلاحات الذي أقره برلمان كوردستان- العراق، بهدف قطع دابر الفساد وتمكين الحكومة من القیام بواجباتھا الاساسية وعلى رأسها، دفع الرواتب شھریاً، مع تفعیل المشاریع الإنمائية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية التي يعاني منها الإقليم وشعبه.

 

أما فيما يخص بالجانب القومي،فأن الوضع السياسي يسير للاسف الشديد من السئ الى الاسوأ. حيث معظم القيادات السياسية غير مستعدة للجلوس أن لم نقل ترفض رفضا قاطعا، قرار الجلوس حول طاولة البحث والحوار الجدي في سبيل أيجاد الحلول الواقعية لجميع هذه الملفات الساخنة وعلى رأسها ملف التجاوزات الحاصلة والتي تحصل باستمرار على اراضي وقرى شعبنا والعديد من المسائل الاخرى. والسبب هو أصرار البعض في المراهنة على خيار العمل الانفرادي من أجل مكاسب حزبية ضيقة، رغم تداعياته السلبية على حقوق وقضية شعبنا المشروعة..

 

 يا أبناء شعبنا الكرام/

أن حزب بيت نهرين الديمقراطي، أثبت أنه لا خيار أمامنا غير الحوار السياسي الجاد والمبني على الأسس  القومية الثابتة والصريحة، من اجل تشكيل مرجعية سياسية قومية نزيهة، بمشاركة جميع القوى السياسية والقومية بعيدا عن المزايدات والاتهامات الباطلة في سبيل دعم أرادة الغيارى من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في التشبث بالبقاء على ثرى الاباء والاجداد رغم جل التحديات. ومن الزاوية هذه، أطلق حزبنا مبادرته القومية- التاريخيةالاخيرة في 18 / 8 / 2020  بدعوة جميع أحزابنا للأجتماع معاً ومناقشة جميع المسائل والازمات المتعلقة بحقوق وقضية شعبنا المشروعة. لكن وللأسف الشديد لم تستجب للدعوة سوى قيادة حزب اتحاد بيث نهرين الوطني وحزب ابناء النهرين. وذلك بعد تستر البقية وراء حجج مرفوضة لا تليق ونهج الأحزاب التي تنادي بالديمقراطية والإيمان بالاختلاف في الآراء والتوجهات. في حين فأن حزبنا سيستمر ولن يتوان في التنسيق مع الزمن بهدف إيجاد الحلول المناسبة. ولتحقيق هذا الهدف السامي سيستمر حزبنا في ضرورة إقناع جميع الأطراف مرة أخرى، لإدراك خطورة المرحلة وحساسيتها وعدم إضاعة الفرصة باعتبارها الاخيرة في أنقاذ ما يمكن أنقاذه قبل فوات الآوان وبالتالي قطع الطريق امام جميع المتربصين للايقاع بيننا وبمستقبل وتطلعات شعبنا الابي.

أما ما يخص شعبنا في سهل نينوى فلا يزال هناك المزيد من المعوقات التي تعترض سبيل عودة المهجرين من أبناء شعبنا الى مدنهم وقراهم في السهل وداخل مدينة الموصل، منها الوضع الامني المرتبك وغير المستقر بفعل تعدد القوات والعناوين الامنية والتغيير الديمغرافي الممنهج والمتواصل رغم المطالب الكثيرة بايقافه،هذه المهمة الوطنية التي تفترض بالحكومة المركزية، الاسراع في تسهيل مهمة العودة من خلال أعادة بناء ما دمره الاحتلال الداعشي البغيض، وتحقيق الامن والاستقرار في سهل نينوى بعدغلق ملف الخلافات والصراعات القومية والمذهبية ضمن المنطقة. لذلك ومن اجل بناء مستقبل امن ومستقر، نطالب الحكومتين الاتحادية والاقليم، بعدم أقحام سهل نينوى ضمن الصراعات الطائفية الموجودة في العراق والمنطقة، وأن تدار المنطقة من قبل أبنائها الغيارى في سبيل تحقيق العودة المضمونة للجميع والعيش بحرية وكرامة في الوطن.هذا (الحلم) المطلب القومي الذي لا يتحقق الا من خلال استحداث محافظة سهل نينوى لابناء شعبنا وبقية المكونات المتعايشة معه منذ مئات السنين،ذلك طبقا لمضمون الدستور العراقي الدائم.

ختاما نتوجه بالتحية والتقدير لجميع أعضاء ومناصري وأصدقاء الحزب في الداخل والخارج، ونؤكد على أننا سنحمل راية مسيرتنا النضالية بعزيمة لا تلين رغم جميع التحديات والصعوبات، وسنبقى اوفياء على مباديء الحزب ومطالب شعبنا وفي مقدمتها الحكم الذاتي الذي طالب به حزبنا منذ تاسيسه. كما ونؤكد على صيانة وحدة شعبنا القومية بكافة تسمياته، وسنبقى شعباً واحداً موحداً بفضل الخيريين والشرفاء من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري.

 

تحية للرعيل الأول المؤسس للحزب

تحية لنضال شعبنا العادل

تحية لأبناء شعبنا الصامدون في الوطن رغم المحن والصعوبات

المجد والخلود لشهداء شعبنا والحرية في كل مكان

 

حزب بيت نهرين الديمقراطي BNDP -

المكتب السياسي

اربيل 1/11/2020 – 6770آ

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.