اخر الاخبار:
الانباء المفرحة من الصين تتوالى - الإثنين, 30 آذار/مارس 2020 11:04
اربيل تسجل 8 إصابات جديدة بفيروس كورونا - الإثنين, 30 آذار/مارس 2020 10:40
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

محطات طبية

• ضوء على .... الأمراض النفسية ـ القسم الأول ـ

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. مزاحم مبارك مال الله

ضوء على .... الأمراض النفسية

ـ القسم الأول ـ

ميّز الأطباء بين الأمراض النفسية عن الجسمانية(الفيزياوية أو الوظيفية)كونها ذات علاقة بالعقل ،بمعنى أن هذه الأمراض لها علاقة بالعواطف وبالأدراك والتفكير والذاكرة بالرغم من عدم وجود أسس بايولوجية لطبيعة التغيرات التي تحصل لدى المصاب . ونتيجة التي حصلت ولازالت في دراسة الدماغ وعمل المخ توضحت أكثر الفروقات بين الأمراض النفسية عن الجسمانية.

تصنيف الأمراض النفسية

هناك تصنيفان ـ

الأول / يُطلق عليه التصنيف الأميركي.

الثاني/ فيُطلق عليه تصنيف منظمة الصحة العالمية.

التصنيفان متشابهان ولكن أغلب دول العالم تعتمد التصنيف الثاني. وبناءً على ذلك فالمريض الذي يحمل أحد (أو أكثر )الأعراض التالية ، يُعد من المصابين بأحد الأمراض النفسية وبدرجات متفاوتة جداً:ـ

أولاً ـ أضطرابات الضغوطات والشد النفسي :

1.   أضطرابات حادة.

2.   أضطرابات بعد صدمة.

3.   الأضطرابات الكيفية.

ثانياً ـ الأضطرابات الأنفعالية :

1.   أنفعالات عامة.

2.   أنفعالات الرهبة.

3.   أنفعالات الرعب.

4.   أنفعالات القلق الأكراهي (الأجباري).

ثالثاً ـ أضطرابات مزاجية:

1.   الكآبة.

2.   الهوس والأزدواجية.

رابعاً ـ فصام الشخصية ( الشيزوفرينيا)

خامساً ـ أضطرابات سببها الكيمياويات:

1.   الكحول

2.   المخدرات

سادساً ـ أضطرابات عضوية :

1.   الأوهام.

2.   الخرف

سابعاً ـ أضطرابات شخصية وسلوك الكبار:

1.   الشخصية(الذاتية)

2.   مصطنعة

ثامناً ـ أضطرابات تغذوية :

1.   فقدان الشهية العصبي.

2.   الشره المرضي العصبي

تاسعاً ـ أضطرابات نفس ـ جسمانية :

1.   أضطراب نفسي ـ جسمي .

2.   تفككي، أنفصالي.

3.   أضطرابات الألم.

4.   الوسواس(وهو الأوسع أنتشاراً بين الناس وبدرجات متفاوتة)

5.   صعوبة ادراك شكل الجسم.

6.   الأضطراب الوظيفي الذاتي .

7.   الأنتهاك العصبي.

أسباب الأضطرابات النفسية

الأسباب متعددة منها بايولوجية ومنها له علاقة بالبناء الشخصي ومنها أجتماعية.

العوامل البايولوجية:ـ

1.   عامل الجين الوراثي ـ يلعب دوراً مهماً كما يحصل في فصام الشخصية وفي الأضطرابات الأزدواجية ، كما أن مرض(هانتكتون)يعود لأسباب جينية، ومرض هانتيكتون مرض عقلي وراثي يشبه تدهور مرحلي للحالة العقلية، بسبب موت خلايا في المخ. يصاب مريض داء هنتنكتون بالخرف ،وفقدان الذاكرة. معدل نسبة حدوث المرض 5- 8 أشخاص لكل 100 ألف شخص.الأعراض الظاهرة للمرض ،تتسم بخلل حركي لا إرادي. وصف المرض لأول مرة 1872على يد الطبيب الأميركي جورج هنتنكتون.

2.   تركيبة المخ ووظيفته ـ لدى أغلب المرضى النفسيين تكون تركيبة المخ طبيعية عدا بعض الحالات كما يحصل للمصابين بالزهايمر حيث يعانون من ضمورعام للمخ، أما المصابين بفصام الشخصية فيعانون من توسع البطين المخي وأنكماش في حجمه.أن وظائف المخ بالكامل تتأثر متمثلة بالمرسلات العصبية كالدوبامين والسيروتونين ،أضافة التى تغيرات نسيجية مخية.

العوامل السلوكية:ـ

1.   الضغط والشد الخارجي وهذا ما يحصل في أدوار الطفولة الأولى كما هو الحال في حالة "الحرمان العاطفي"، أو زيادة عوامل الخطورة التي تسبب المرض النفسي مثل الكآبة والأضطرابات التغذوية والتي تحصل بعد الصدمة العصبية ـ النفسية.

2.   البناء الشخصي ـ من الصعوبة تقييم العلاقة بين الشخصية(البناء الشخصي) وبين المرض النفسي والسبب يعود الى أن الأضطراب النفسي يغيّر من شخصية المريض ،مع العلم أن البناء الشخصي يمكن أن يكون عامل دفع للأصابة بالأضطراب كما يحصل لدى ذوي الشخصية المكتئبة فهم عرضة للأصابة بالكآبة.

3.   السلوك ـ يدخل كعامل مساعد للأصابة ،كتناول الكحول بكثرة مسبباً الأدمان ،أو عصاب الحمية الغذائية ،أو الأنقلاب الذي يحصل من حالة عدم الأكثراث من الخوف الى حالة الخوف نفسه.

العوامل الأجتماعية ـ البيئية

تعد الأسباب الأجتماعية والبيئية من أهم الأسباب، وهي مرتبطة أرتباطاً مباشراً بالطبيعة البنيوية للمجتمع والذي تحدده الأنظمة والقوانين للسلطة الحاكمة ،فأغلب البلدان الرأسمالية أو ذات التوجه الأقتصادي الرأسمالي تعتمد أسلوب السوق الحر حيث طبيعة العلاقات الأنتاجية في هذه البلدان تجعل من الأنسان سلعة ،وبالتالي فأن الأنسان بكل حيثياته الفردية والجماعية سيكون عرضة لمضاربات السوق الرأسمالي الربحي الخاص بالشركات الكبرى والمتوسطة ،وهذا ماحصل فعلاً(على سبيل المثال) مع عدد من الموظفين الفرنسيين الذين أنتشرت بينهم ظاهرة الأنتحار والسبب عدم قدرتهم من تحمل ما تؤل أليه السياسة القمعية الرأسمالية لأدمية الأنسان،ومثال أخر ،هناك من  تخور قواه فيحرق نفسه تخلصاً من الحياة(المنعكسة عن طبيعة النظام الطبقي الرأسمالي الجائر) والتي أصبحت بحد ذاتها معوقاً لوجوده الشخص حياً، وهذا ما ينطبق في مجتمعنا حيث كلما أزداد غنى أشخاص بالمقابل تزداد الأمراض النفسية لدى أخرين بسبب من الفاقة والجوع وعسر الحال نتيجة لأستحواذ هؤلاء الرأسماليين والطفيليين على أكبر قدر من الأموال وأرباحها وخزنها لحساباتهم الخاصة بدلاً من أن تستثمر لمشاريع استثمارية تعود بالنفع على أغلب أفراد الشعب، وهذا ما آال وتؤل أليه كل الحروب من دمار للأستقرار العائلي أو الفردي بسبب حاجة الحروب الى أموال كبيرة تكون على حساب رفاهية المواطن ،أضافة الى أنها تؤدي الى الموت الأجباري وهدم البيوت، وما ينتج عنهما من كسر لأواصر الأنسان وارتباطه بالحياة والمجتمع.

1.   فقدان العلاقات الحميمة فلربما تسبب الكآبة.

2.   الضغوط الأجتماعية تسبب أمراض نفسية لدى الحساسين جداً (سريعي التأثر).

كيف نميز المريض النفسي

أن مفتاح التمييز بين المريض النفسي وبين المريض الجسماني يمكن من خلال:ـ

1.   التأريخ المَرَضي.

2.   الفحص الدقيق للقوى العقلية.

3.   أخذ المعلومات من الأقارب والأصدقاء.

آلية التعامل مع المريض

1.   أيجاد علاقة علاجية مع المصاب.

2.   الأهتمام بالأعراض وشكواه الرئيسة.

3.   الفحص السريري.

4.   اعادة ثقة المريض ونصحه.

فحص القوى العقلية للمريض

يتم التعامل معه من خلال:ـ

1.   المظهر الخارجي والسلوك (الشعور بالخطر ،الحركات ،عدم الأرتياح) ،درجة الوعي خصوصاً المصاب بالهذيان.

2.   النطق ـ سلامة النطق او صعوبته ،أستخراج الكلمات ،اللفظ، سرعة الكلام ...الخ.

3.   المزاج ـ ويمكن التكهن من خلال تعابير الوجه ،يمكن توجيه بعض الأسئلة للمريض حول شعوره بالحزن أو السعادة.هل هو خائف ،متوتر،مشدود أم يشعر بالضغط الى حد يشعر بالنعاس.

4.   تفكيره ـ ويمكن التركيز بالأسئلة لمعرفة أهتماماته ،أو مالذي يشد أهتمامه ،هل هو سوداوي الأفكار، هل يشعر بأنه مذنب ،هل هو فاقد الأمل ،هل يريد أن يؤذي نفسه ،هل يشعر بالعظمة أو أنه يمتلك القوى الخارقة ،هل أفكاره متسارعة (أو متلاطمة كما يحصل للمصابين بالشيزوفرينيا) ،وغيرها.

5.   معتقدات خاطئة ـ وأفضل مثال في ذلك هو الوهم.

6.   الأدراك المنحرف ـ وأفضل مثال عليه هو الأنخداع ،أما الهلوسة فهي أدراك حسي منحرف ،كما يحصل بوجود صوت لشخصٍ ما ولكنه بالحقيقة غير موجود.

7.   الوظيفة المعرفية ـ ويمكن تحديدها من  فحوصات:ـ

•     التركيز

•     القابلية الذهنية

•     الذاكرة

8.   وأخيراً يُسأل المريض  نب أمكانه أن يقييم حالته ، ما هي حالته بأعتقاده.

ـ يتبع ـ

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.