اخر الاخبار:
تسجيل 21 اصابة جديدة بفيروس كورونا في النجف - الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 11:04
اللجنة العليا للصحة تصدر اربعة قرارات جديدة - الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 10:55
وفيات كورونا بامريكا تتجاوز ال10 الاف - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:11
محافظة عراقية تعلن خلوها من فيروس كورونا - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:02
الصحة تعلن تسجيل 70 اصابة جديدة - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

محطات طبية

• ضربة الحرارة حالة طارئة خطيرة

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. مزاحم مبارك مال الله ضربة الحرارة حالة طارئة خطيرة

واحدة من الحالات شائعة الحصول في ظروف أرتفاع درجة الحرارة مع أو بدون زيادة نسبة الرطوبة، ما يُعرف طبياً بـ"ضربة الحرارة، وهذه الحالة تحصل في أجواء الصيف الحارة والتعرض للشمس فترة طويلة أو في أماكن عمل ترتفع فيها درجات الحرارة أو زيادة نسبة الرطوبة، وهذا يعني أن ضربة الشمس هي أحدى أشكال ضربة الحرارة، وأغلب حالات ضربة الحرارة تحصل هي: الوقوف فترات طويلة تحت أشعة الشمس اللاهبة ،العمل البناء في الصيف ،أفران الصمون والخبز، المعامل الأنتاجية التي تستخدم الحرارة العالية كمعامل الصلب والحديد وأشباهها ،الحمامات التي تستخدم الحرارة وبخار الماء(الساونا)، أماكن حارة قليلة التهوية، مواسم الحج في فصل الصيف ،البقاء فترات طويلة على الشواطئ والأنهار في وقت الصيف...الخ.

وتعد ضربة الحرارة من حالات الطوارئ المهمة والتي تستوجب أنقاذ المصاب وعلى الفور كونها حالة خطرة تهدد الحياة، أن التعرض لفترات طويلة لدرجات حرارة عالية أو رطوبة عالية يسبب موت خلايا أنسجة مختلفة في الجسم وكذلك توقف عمل مركز المخ الخاص بالتوازن الحراري مما يؤدي الى أعراض وعلامات ما يُطلق عليه ضربة الحرارة.

أن تراكم حرارة الجسم والناتجة عن :ـ

1. قلة حركة الهواء وارتفاع الرطوبة.

2. بذل مجهود عضلي كبير.

3. نوعيات بعض الملابس والتي تمنع التهوية بل وتكبس الحرارة.

4. قلة تناول الماء.

5. أستخدام أدوية كالمدررات والأسبرين ،مضادات الهستامين ، الأدمان على بعض المواد كعقار الهلوسة وأدوية الأضطرابات النفسية.

6. وأذا تزامنت هذه الحالة مع أصابة الشخص بأحدى الحميّات فأن ذلك سيزيد من خطورتها.

أضافة الى ذلك فهناك العديد من العوامل التي تساعد أو تعجّل من الأصابة بضربة الحرارة كأمراض القلب ،أمراض المسالك التنفسية المزمنة ،داء السكري وأرتفاع ضغط الدم ،التدخين ،تناول المهدئات التي تعمل تستهدف الجهاز العصبي المركزي ،خلل الغدد العرقية ،سوء التغذية وفقر الدم، علماً أن الأطفال والمسنين هم الأكثر عرضة لمثل هكذا أصابات والسبب يعود الى مركز تنظيم وتوازن حرارة الجسم في المخ أضافة قدرة تحمل أعضاء أجسامهم للحرارة والرطوبة العاليتين.

ما هي آلية الأصابة ؟ كيف تحدث ضربة الحرارة ؟

أن جسم الأنسان يعيش بدرجة حرارة 37درجة مئوية ،وأذا ما أزدادت درجة حرارة الجسم لأسباب مَرَضية جرثومية أو بسبب تعرضه لظروف بيئية وفيزياوية معينة، فأن مجسات التحسس الحراري الموجودة في الجسم ستحمّل كمية الحرارة الى مركز التوازن الحراري الموجود في المخ، عمل هذا المركز هو التوازن الحراري، فيعطي أيعازات غاية في التعقيد لكل أجهزة الجسم لتتخلص من الحرارة الزائدة عن المعدل المطلوب كون هذه الحرارة تكون عامل مؤثر مباشر يهدد حياة خلايا أنسجة الجسم المختلفة، فتفتح المسامات وتنشط الغدد العرقية ،تتوسع الأوعية الدموية وبالتالي يبدأ الجسم بالتخلص من الحرارة الزائدة بواسطة التبريد الذاتي(التبخير) عن طريق التعرق ،لذا فأن كل من يتعرق يشعر ببرودة الجسم، علماً أن ما يفرزه الجسم ليس ماء فقط وأنما أهم مكونات التعرق وهي الأملاح.

ولتبسيط الصورة، نتخيل سلك كهربائي يتحمل أمبير واحد يتم توزيعه على الأجهزة المطلوب تزويدها بالطاقة الكهربائية، فأذا ما تم تحميله بخمسة أمبيرات فأن ذلك سيؤدي الى قطع السلك وعطل منظومة أيصال الكهرباء مع بقاء مصدر الكهرباء شغّال ،هذا يشبه فيما لو تم أكتساب الجسم لحرارة عالية دون وجود فقدان لها لتصريفها فأن ذلك يعني تحّمل مركز تنظيم الحرارة في المخ أكثر من طاقته وقابليته وبالتالي يحصل القطع (خلل في عمل المركز).

الأعراض والعلامات:

المصاب يعاني من ضعف عام وهبوط شديد، رغبة بالتقيؤ (أحياناً قيئ دموي)، أسهال(أحياناً دموي)، قلة أفراز البول ،تشنجات عصبية، تشنجات عضلية، غثيان ،صداع ،دوار، نعاس وأحياناً هذيان ثم غيبوبة وفقدان الوعي ، درجة حرارة المصاب ربما تصل الى 42 درجة مئوية النبض سريع جداً بحيث يتجاوز130 نبضة/دقيقة، هبوط الضغط ،سرعة بالتنفس ،الجلد جاف وحار(وسبب الجفاف هو عطل آلية التعرق) ،نزوفات جلدية دقيقة ،أزرقاق الشفتين ،وأحياناً أصفرار العين.

أن أعراض وعلامات ضربة الحرارة تختلف (بالمفهوم الطبي)عن أعراض وعلامات حالة نطلق عليها مصطلح ـ الأعياء الحراري ـ والتي تمتاز بأرتفاع درجة حرارة الجسم مع تعرق ، جفاف ، خفقان ، هيجان ، نحول شديد ، صداء مع ضعف بكل أنحاء الجسم.

أن لضربة الحرارة مضاعفات خطيرة منها ،الوذمة(تجمع مائي) في الرئيتين ،أنسداد الشريان الرئوي، موت بعض عضلات القلب ونزوفات تحت الشغاف وعدم أنتظام ضربات القلب، وذمة الكليتين مع نزوفات ومن ثم الفشل الكلوي، أرتفاع حموضة الدم ،موت خلايا الكبد والفشل الكبدي، نزف البنكرياس، أختلال نظام التخثر الدموي ،تأثيرات على الجهاز العصبي المركزي بسبب الوذمة والنزوفات، أنتفاخ الغدد العرقية وأنسداد القنوات الخاصة بها ،ولكن لابد من تمييز هذه الأعراض والعلامات عن أمراض أخرى تشابهها كألتهاب المخ ،الحمى الشوكية ،الملاريا ،نزيف المخ، الهيستريا، الصرع ،والتمييز يسهل عند التعرف على ظروف الحالة، التأريخ المَرَضي ،الأدوية التي يتناولها المصاب ،عمله ...الخ

الوقايــــة:ـ

نحتاج الى وعي الناس بالأمور التالية:ـ

1. الأكثار من شرب الماء، مع ملاحظة أن تكون كمية البول مناسبة وجيدة.

2. عدم التجمع في الأماكن التي تكون سبباً في الأصابة.

3. عدم المشي لفترات طويلة تحت أشعة الشمس القوية.

4. أستخدام المظلات(الشمسيات).

5. أرتداء الملابس الفضفاضة الواسعة والتي تؤمن تهوية جيدة للجسم.

6. توفير أجواء مناسبة للأطفال وهم يلعبون.

7. الأمتناع عن كل الأسباب التي تعد عوامل مساعدة في الأصابة.

كيفية التصرف مع الحالة : بعد التأكد من تشخيص الحالة(والتشخيص ليس بصعب)، فلابد من أتخاذ الأجراءات الأنقاذية للمصاب، أبتداءً من تأمين التنفس ،وخلع ملابس المصاب قدر المستطاع وتبريد جسمه بواسطة الثلج(وضع قطع الثلج تحت الأبطين وفي المنطقة المغبنية)والتهوية المباشرة ، ومن ثم نقله الى المستشفى، بالأمكان من أستخدام السوائل الوريدية دون أستخدام البوتاسيوم فيها، أن أعطاء السوائل الوريدية يجب أن تكون تحت سيطرة قياس الضغط الوريدي المركزي كون الزائد منها يسبب الوذمة في الرئتين، وأثناء ذلك يجب المراقبة عن طريق الفحوصات المختبرية لكل أجهزة الجسم التي ربما تصاب كمضاعفات الأصابة.

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.