اخر الاخبار:
وزير الصحة يقدم استقالته من منصبه - الأحد, 15 أيلول/سبتمبر 2019 11:01
بيـان المجلس الشعبي بذكرى مذبحة صوريا 1969 - الأحد, 15 أيلول/سبتمبر 2019 10:36
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

محطات طبية

• ماهي التغذية ولماذا هي مهمة؟

تقييم المستخدم:  / 27
سيئجيد 

 

ترجمة: علي اسماعيل الجاف

التغذية

ماهي التغذية ولماذا هي مهمة؟

تعتبر التغذية الطريق الذي من خلاله تحصل أجسامنا على الطاقة وتستخدمها كطعام، وتقوم التغذية بتزويد الطاقة لغرض النمو.

التغذية الدقيقة هي أكتساب او أخذ المنفعة الكافية من الطاقة للسيطرة على الأمراض وللحفاظ على الانعاش والصحة والانتاج. يشمل مرض "سوء التغذية" سوء التغذية العام (الذي يعلن عن نفسه في حدوث أعاقة في النمو، أنخفاض في الوزن) وحدوث نقص في الأغذية الدقيقة، على سبيل المثال، نقص فيتامين " " A، الحديد، اليود، الزنك و حامض الفولك.


ان الدليل الواضح على توفير غذاء جيد لأطفال طوال القامة وأقوياء يجعل تعلمهم سهل في المدرسة، ويصبحو منتجين ومساهمين في بناء المجتمع. يسبب أمتصاص كمية قليلة او قلة أمتصاص الأغذية أضراراً صحية، ويعتبرون الافراد أصحاء وفي حالة صحية جيدة من ناحية حجم الجسم والمؤشرات البايلوجية تبعاً لحالة الأغذية الدقيقة.

تعتبر الأغذية الجيدة حجر الاساس للحياة والصحة وتطوير الاجيال الحالية والمستقبلية. ويؤدي ذلك الى تحسن الاداء لدى الاطفال ذوي التغذية الجيدة في المدارس، وينمون في حالة شبابية وصحية وبالمقابل يعطون اولادهم بداية جيدة في الحياة. بالاضافة الى ذلك، تواجه تغذية الأمهات الجيدة مخاطر قليلة خلال فترة الحمل والولادة، ويعيش اطفالهن في نمو جيد من النواحي: الجسدية والعقلية.

لايحتاج مرض سوء التغذية ان يصبح حادا" وخطرا" يهدد حياة الاطفال اذا ما عولج بصورة جيدة وعلى نطاق العالم، لان نسبة تقدر 20% للوفيات التي تشترك مع طفولة فيها مرض سوء التغذية من النوع الحاد، واكثر من 80% مرض سوء التغذية النوع الخفيف. ان السبب الحالي لموت الاطفال، الذين يعانون من مرض سوء التغذية الخفيف، ربما يكون فقر الدم او الاسهال والعديد من الاطفال لا يموتون اذا تم تغذيتهم بصورة جيدة.

لماذا تكون التغذية مهمة خصوصاً للحوامل / النساء المرضعات والاطفال تحت سن الخامسة؟

تعتبر التغذية جزءا" ضروريا" وجوهريا" في العناية الصحية وكل المسائل الصحية المتعلقة بها خصوصاً للاطفال دون الخامسة من العمر. يكون الاطفال المصابون بمرض سوء التغذية عرضة الى الخطر بصورة كبيرة من ناحية حدوث تعقيدات مثل الموت اوعدم المقدرة على السيطرة على المرض اذا تم أهمال العناية الغذائية الخاصة بهم. يهاجم هذا المرض الاطفال دون سن الخامسة في حالة نقص الاطعمة، تغير وجبات الطعام او تقديم غذاء هزيل. ان حدوث تغيرات صغيرة في السلوك والممارسات الغذائية يهدف الى معالجة الاسباب العاجلة التي تسبب مرض سوء التغذية لدى الأمهات والاطفال دون الخامسة من العمر الذي يؤدي بدوره الى تاثير واضح بمعالمه على الصحة والحالة الغذائية. وهذا بدوره يركز على فشل نمو الاطفال في السنتين الاولى من حياتهم. مما يستدعي القيام بتقييم لحالة الطفل الغذائية لتقديم عناية مناسبة له.

غالباً يبدأ مرض سوء التغذية كمفهوم عندما تأخذ النساء الحوامل وجبات غذائية غير دقيقة (غير جيدة)، القيام بواجبات منزلية مفرطة، او تكون في حالة مرض بصورة مستمرة، وأعطاء رضاعة للاطفال الصغار يرافقها مشاكل صحية عديدة عند الأمهات. يولد الاطفال الذين تعاني امهاتهم من مرض سوء التغذية ويكونو أكثر عرضة للموت كرضع. في حالة بقائهم على قيد الحياة، في السنة القادمة من حياتهم، سيصبح لديهم ضررا" دائما". ولهذا السبب، يجب على الحوامل، النساء المرضعات والاطفال تحت سن الثانية ان يتناولوا أغذية جيدة.

يظهر مرض سوء التغذية في الطفولة المبكرة في فترة سن الدخول للمدرسة وحتى فترة دون سن الخامسة، خافضاً بذلك الانتاجية ونوعية الحياة. النساء الشابات الصغار اللائي يعانين من مرض سوء التغذية ينتجن أطفال صغار وتستمر دورة حياة مرض سوء التغذية والاصابة.

دور البرامج الصحية في تحسين التغذية

العاملون الصحيون في موقع جيد لأعداد وتكوين برامج صحية ويمكن لعاملي الصحة ان يكونوا ذا تأثير قوي في تحفيز العوائل والمجتمعات لتحسين العناية بالوجبات الغذائية للامهات والاطفال. أنهم عبارة عن جهة التحفيز المهمة وذات التأثير الكبير والذين يستطيعون تقديم المساعدة في تغيير الممارسات التي تقوم بها العوائل واعتقادات المجتمعات حول العناية وتغذية الأمهات والاطفال. يمكن ان يطبق هذا من خلال القيام بأدوار تطويرية ذات فائدة فائقة وعالية عن طريق الاشتراك والتوطيد بين الاساليب والطرق العالية والمنخفضة التي تقوم بها المجتمعات وأختيار الافضل، ومن خلالها تساعد المجتمعات والعوائل التي ترغب في الحصول على فوائد لأنفسهم من خلال تلك الادوار المشتركة وذلك بالتركيز على أخذ كمية (حزمة) من الادوار الغذائية الاساسية، يمكن للبرنامج الصحي ان يقلل وفاة الاطفال خصوصاً الرضع منهم، ويحسن النمو والتطور الجسدي والعقلي ودعم المحصلات الغذائية ذات الاسبقية التالية:

1. ) أعطاء رضاعة غذائية شاملة على الأقل 6 أشهر.

2. ) أستمرار الرضاعة وبدء التكميلية الدقيقة من حوالي الشهر السادس والاستمرار بالرضاعة حتى السنة الثانية.

3. ) تقديم عناية غذائية مناسبة للمريض والاطفال المصابين بمرض سوء التغذية.

4. ) أخذ كمية دقيقة ومناسبة من فيتامين "A" من قبل النساء والاطفال.

5. ) أخذ كمية دقيقة ومناسبة من الحديد من قبل النساء والاطفال.

6. ) أخذ كمية دقيقة ومناسبة من اليود من قبل أفراد العائلة بأكملهم.

تعتبر التداخلات التي تكون هذه الكمية (الحزمة) الغذائية هي بصورة نسبة ليست غنية ولا تكون ذات تأثير بمدى ومجالات مختلفة. تحتاج هذه الى ان تشترك لدى الطفل والخدمات الصحية للام على مستوى مجتمع وعيادات. ايضا" يجب ان يوفر مركز العناية (الرعاية) الصحية الاولية تداخلات غذائية على كل الاصعدة.

اذا تم تشخيص مرض سوء التغذية بصورة مبكرة، يمكن ان يعالج بصورة سهلة وتستطيع ان تنقذ الطفل الذي يعاني بصورة كبيرة والابوين الذين هم في حالة قلق كبيرة. ان تناول وجبة غذاء غير جيدة يسبب الأمراض. وتحت هذه الاسباب هناك عوائق في أدارة المنزل والعائلة:

1. ) عدم توفر الطعام اي ان العوائل لا تستطيع الانتاج والحصول على طعام كافي يحتوي على طاقة وبروتينات. ربما تشترك مشاكل أخرى منها الارض وتوفر المواد الزراعية والتسويق وتوزيع الاطعمة والدخل وعوامل أخرى.

2. ) عدم الدقة في أعطاء دور الأمومة وممارسات العناية بالطفل تعطي العوائل وقتا" غير كاف" لاعطاء وسائل العناية الصحية الدقيقة، وتوفير وجبة اطعام واعطاء الحنان وتوطيد العلاقة بين الأمهات والاطفال. تشمل ممارسات العناية الهزيلة ليس فقط رضاعة الاطفال المرضى بصورة مناسبة وعدم أستخدام مسهلات العناية الصحية للحاجات الخاصة للامهات الحوامل والفتيات في فترة المراهقة، وكذلك قلة النظافة وعدم دعم الأم لارضاع الطفل بصورة جيدة، وعدم تقديم رضاعة متكاملة دقيقة وكون الوجبات الغذائية للامهات غير دقيقة شاملا" ذلك أخذ أطعمة خلال وبعد الحمل والاعمال المنزلية المتزايدة والمفرطة من قبل المرأة.

3. ) فقر مصادر الماء / النظافة الصحية / والخدمات الصحية. تكون الخدمات الصحية فقيرة من ناحية النوعية وأرتفاع الاسعار وعدم وجودها او غير دقيقة من ناحية الجودة, وتشمل مؤشرات وجود خدمات غير جيدة: أنخفاض الغطاء المناعي؛ نقص في العناية قبل الوضع؛ رداءة السيطرة على المرض والاطفال الذين يعانون من مرض سوء التغذية ورداءة او عدم جودة توفر مصادر النظافة الصحية والماء.

تعتبر الحالة الغذائية ناتج لعمليات وتراكيب مهمة في المجتمع الذي ينظم توفر تسهيلات للموارد والتعليم والمصادر الاقتصادية وتوفر الفرص المناسبة. تشمل الحالة الغذائية الفقيرة نمو غير دقيق لدى الاطفال دون سن الخامسة (الاطفال دون سن الخامسة) ونقص في التغذية الدقيقة الخاصة وايضا" فيتامين "A" والحديد واليود والزنك.

تؤثر هذه المعادن والفيتامينات في حالة نقصها بصورة كبيرة على الصحة وتضر نسبة كبيرة من الناس. يعتبر فيتامين "A" ، على سبيل المثال،

مهم ليس فقط للنظر ولكن لمقاومة المرض؛ وان الحديد واليود اساسي لتطوير الدماغ ونموه ونقص الغذاء الدقيق يحدد عن طريق علامات واضحة وظهور اسباب عاجلة وكما في اسباب مرض سوء التغذية العام وحدوث نمو غير متكامل.

الطفل المصاب بمرض سوء التغذية اذا أستمر بتناول طعام أقل مما يحتاجه جسمه سيصبح حاله أسوء. ربما يصبح مريضا" حقا" ويصاب بهذا المرض او يكون لديه مرض سوء التغذية الحاد او كلاهما. واذا أستطعت تحديد مرض سوء التغذية المبكر، قبل ان يكون الطفل مصاب بصورة جدية، يمكن للعائلة ان تعالج الطفل بصورة طبيعية في البيت. وعندما يصبح مرض سوء التغذية حادا"، ستكون المعالجة أصعب وأقل في نسبة نجاحها. ويحتاج الطفل عادة" الرقود في المستشفى التي يكون فيها العلاج أكثر غلاء".

ما الذي يمكن فعله على المستوى المجتمعي؟

1. ) تثقيف العوائل على الحاجات الخاصة للاطفال دون سن الخامسة وقيمة الرضاعة الطبيعية وأهمية تقديم الاطعمة (الأغذية) التكميلية في العمر المناسب.

2. ) حماية الاطفال من الاصابات بالأمراض بالتحصينات المناعية ضد الأمراض الشائعة وأعطاء ماء صافي وتوفير الوسائل الصحية الجيدة.

3. ) تأكيد على تقديم عناية جيدة للاطفال عندما يصبحون مرضى.

4. ) أعطاء أهمية خاصة للحاجات الغذائية للفتيات والنساء في سن الانجاب، في فترة تكون فيها النساء مصابات بأمراض مزمنة ولديهن حمل بأطفال أوزانهم منخفضة مسببة مرض سوء التغذية.

5. ) دعم خطة العائلة (فعاليات تنظيم الاسرة).

6. ) جعل قادة المجتمع والعوائل على وعي تام بأسبقية الانماط الغذائية والانماط المطلوبة.

7. ) تسجيل ومراقبة مؤشرات مفتاح التغذية شاملا" نمو الاطفال.

ما الذي يمكن فعله على مستوى مركز وحدة العناية المجتمعية للطفل؟

مراقبة النمو،

شرح أهمية التغذية والتثقيف الصحي للامهات،

القيام بتقييم لحالة مرضى سوء التغذية.

المصدر:

Nutrition Guidelines. MSF. 1st edition. 1995.

 

 

التعليقات   

 
0 #3 رفيدة 2017-02-14 12:41
شكرا جزيرالكم :-)
 
 
0 #2 مريم 2015-12-01 18:29
شكراً لكم على كل هذه المعلومات القيمة التي تفيدنا وتنمي عقولنا
 
 
-2 #1 اسيل 2014-09-05 16:21
احب من ساعدني ف الدرس
 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.