اخر الاخبار:
الشرطة الاتحادية تعلن تحرير ايسر الشرقاط - السبت, 23 أيلول/سبتمبر 2017 19:51
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

محطات طبية

البهاق.. مرض جلدي غير معدٍ// د. مزاحم مبارك مال الله

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

البهاق.. مرض جلدي غير معدٍ

د. مزاحم مبارك مال الله

 

يتكون الجلد من 1) البشرة 2) الأدمة 3) نسيج تحت الجلد.

والبشرة تتكون من أربعة طبقات من الخلايا، وهي بالتسلسل من الخارج الى الداخل:

1.   المتقرنة

2.   الحبيبية

3.   الشوكية

4.   القاعدية

ما يخص موضوعنا هي الطبقة القاعدية وتشمل من بين مكوناتها، خلايا تنتج الصبغة تسمى الخلايا الميلانية (الميلانوسايت)، وهي تنتج صبغة بنية تسمى الميلانين، والتي تمتاز بـ :ـ

أولاً ـ أنها مادة صبغية بروتينية.

ثانياً ـ  يتم إنتاجها تحت سيطرة الهورمون المحفز للصبغة الذي تفرزه الغدة النخامية.

ثالثاً ـ تتفاعل مع أشعة الشمس فتعطي سمرة الجلد.

رابعاً ـ تمنع نفاذ الأشعة فوق البنفسجية المضرة الى داخل الجلد والجسم.

هناك ثلاثة أنواع أساسية من الميلانين:

أ‌)    اليوميلانين وهو الاكثر شيوعا ويوجد منه نوعان: (البني والأسود).

ب‌)   الفيوميلانين وهو ذو لون وردي أو احمر

ت‌)   الميلانين العصبي.

يختلف لون الجلد اختلافاً كبيراً بين الشعوب والأفراد ويتوقف لون الجلد أساساً على كمية صبغة الميلانين التي ينتجها الجلد في الطبقة القاعدية الموجودة في البشرة، فكلما زاد أنتاج الصبغة كلما كان الجلد أكثر اسمراراً، ويتساوى الناس من جميع الشعوب في عدد هذه الخلايا، إلا أن الخلايا المنتجة للميلانين عند أصحاب الجلد القاتم تنتج ميلانين أكثر مما هو عند أصحاب الجلد ذي اللون الفاتح، وتتوقف كمية الميلانين المنتجة في كل شخص على العامل الوراثي بصفة أساسية. ومع ذلك، فإن التعرُّض لأشعة الشمس يزيد من إنتاج الميلانين ويؤدي إلى صبغ الجلد الفاتح. وفي بعض الحالات يتكون الميلانين ويتجمع في بقع صغيرة مكوناً النمش الذي يظهر معظمه على الوجه واليدين، كما قد يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى زيادة النمش.

ومع تقدم السن، تقوم الخلايا المنتجة للميلانين بإنتاجه بطريقة غير منتظمة، فتبقى بعض مساحات الجلد فاتحة في حين أن بعضها الآخر يصبح قاتماً. وتسمى هذه البقع القاتمة أحياناً بقع الشيخوخة أو البقع الكبدية اللون.

يتعرض الجلد الى شتى أنواع الأمراض الجرثومية واللا جرثومية، الحادة والمزمنة، الأورام الحميدة والخبيثة، أمراض وراثية وأخرى مكتسبة ..الخ

ومن الأمراض غير المعدية والمتعلقة بالجهاز المناعي لجسم الإنسان هو مرض البهاق، وتشكل نسبة الإصابة به حوالي 1إلى 2بالمائة من سكان العالم، وهو من الأمراض المعروفة لكل شعوب العالم.

البهاق يعني زوال اللون الطبيعي للجلد (وخصوصاً أجزائه المعرضة للشمس)،جراء موت الخلايا الصبغية أو عدم قيامها بوظيفتها بشكل طبيعي بسبب بعض الاختلال بعمل الهورمون المسؤول عنها الذي تفرزه الغدة النخامية، ويكون على شكل بقع بيضاء غير منتظمة الشكل على اليدين والقدمين(خصوصاً ظاهر الكفين والكوعين) والوجه، الشفتين حول الفم، العيون، وتكون واضحة (تكبر تدريجياً)، وقد تشمل الجسم كله أو جزء وأجزاء محددة كالأبطين ومنطقة السرة والمنطقة التناسلية. ويمكن أن يكون الشعر أيضآ معرضآ للإصابة بالبهاق ويتغير لونه من إلى اللون الأبيض سواء شعر الرأس أو الجسم. أن الشيب في شعر الرأس يظهر مبكراً ليشمل الحاجبين والرموش، وتحاط هذه البقع بهالة داكنة اللون، علماً أن الجلد يبقى محافظا على باقي خصائصه.

زوال اللون الطبيعي للجلد ناتج عن فقدان الخلايا المنتجة لصبغة الميلانين لوظيفتها والتي كما قلنا موجودة في البشرة، ولكن يصعب ملاحظة البهاق لدى ذوي البشرة البيضاء.

لا يوجد سبب محدد للإصابة بهذا المرض، ولكن العلماء جمعوا عدة نظريات بناءً على المتابعات السريرية والبحثية، وهذه النظريات هي:

الأولى/ تفاعل مناعي ذاتي يؤدي إلى تعامل الجسم مع الخلايا الصبغية على أنها خلايا غريبة عن الجسم فيتصدى لها ويدمرها.

الثانية / حدوث خلل في وظيفة الخلايا الصبغية نتيجة لخلل في الأعصاب المغذية لها.

الثالثة /  تدمير الخلايا الصبغية لنفسها: وهذه تسمى نظرية الهدم الذاتي حيث تهدم الخلايا المكونة للمواد الملونة للجلد نفسها ذاتيا نتيجة لنقص في طريقة الحماية الطبيعية التي تزيل المادة السامة التي تتكون أثناء بناء المواد الملونة.

الرابعة / نظرية  العامل الوراثي ويبدأ بالظهور عادة قبل سن العشرين.: حيث وجد أنه حوالي 30-40% من الحالات يوجد معها حالات مشابهة في تاريخ الأسرة. والاحتمالات التي وضعت لهذه النظرية هو أن تكون نتيجة جين سائد في أحد الوالدين أو أو متعددة الجينات.

الخامسة / النظرية العصبية، حيث يفرز مركب في نهاية الأعصاب في الجلد يؤدي إلى إيقاف بناء المواد الملونة للجلد.

كما ويربط العلماء بين الإصابة بالبهاق وبـين:ـ

1.   صدمة عصبية اوعاطفية قوية - أزمة نفسية حادة.

2.   الإصابة بمرض أديسون (مرض يصيب الغدة الكظرية).

3.   فرط افرازات الغدة الدرقية.

4.   التلوث المناخي.

5.   استخدام المواد الكيميائية الاصطناعية.

6.   مشاكل في الكبد.

7.   الإصابة بداء الذئب الأحمراري.

8.   الإصابة بداء السكري.

9.   الإصابة بداء الثعلبة

10.النقص الحاد بـفايتمين ( B12 )

11.بعض المرضى أصيب بعد تعرضه لحروق شمسية.

 

انواع البهاق:ـ

•     الطرفي/ يصيب الشفتين، الأطراف والأعضاء التناسلية.

•     المنتشر/ يشمل معظم الجسم ويزيل لون الجلد بالكامل.

•     القطعي/ يصيب جهة واحدة من الجسم وتكون اماكن انتشاره على انتشار الاعصاب السطحية ويكون محدود.

•     البقعي/ يصيب مناطق محددة من الجسم.

•     الثابت/ هي كل اصابة تبقى على حالها دون تغيير او توسع او اية اصابة جديدة في الجسم لأكثر من سنة.

•     حالة كوبنر/ وهي ظهور البهاق في اماكن الجروح والإصابات المختلفة، وهذا مؤشر على نشاط المرض.

•     الشامة الهالية / هالة بيضاء تحيط شامة ملونة.

التشخيص

يتم التشخيص عن طريق:

-    الاعراض والعلامات.

-    التاريخ المرضي للمصاب.

-    الفحص السريري.

-    تحاليل الدم (الهورمونات والفايتمينات)، وكذلك تحاليل الدم الخاصة بالأمراض المناعية.

-    فحوصات خاصة للغدتين النخامية والدرقية.

العلاج

يعتمد العلاج على المعطيات التالية:ـ

1.   سبب الإصابة.

2.   عمر المريض.

3.   الفترة الزمنية لبدأ الإصابة.

4.   نوع البهاق.

5.   المساحة المصابة.

6.   الحالة الصحية العامة للمصاب.

7.   الظروف المناخية لبلد المصاب.

ملاحظتان عن العلاج:

•     من الأمور المهمة جداً في العلاج، هي العامل الاجتماعي – النفسي الذي في جوهره يرتكز على تعضيد ثقة المصاب بنفسه والتعايش مع الحالة ذاتياً واجتماعياً بشكل طبيعي وكأي حالة مرضية قابلة للعلاج، فقد وجد المعالجون ان احد اهم مضاعفات المرض هو العزلة والاكتئاب.

•     العلاج يحتاج الصبر والتحمل فربما يأخذ العلاج وقت طويل.

وقد وجد العلماء أن ان البهاق البقعي اسهل في العلاج من البهاق الطرفي.

هناك طريقتان من العلاج:

الأولى/ الاسترجاع اللوني. وتكون كالآتي

•     العلاج بالأدوية ألموضعية مع التعريض لأشعة الشمس أو أشعة A ، باستخدام جهاز PUVA.

•     العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ذات الحزمة الضيقة B.

•     العلاج بالليزر

•     العلاج بالجراحة، ويشمل العلاج بـ :ـ

أ‌)    الوشم لبعض الحالات المحدودة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى.

ب‌)   زراعة عينات شعرية في المناطق التي ليس فيها شعر.

ت‌)   خزعات شعر في مناطق الجلد المصابة.

ث‌)   الترقيع الجلدي.

ج‌)   زراعة الخلايا الصبغية الذاتية، وتعني فصل خلايا صبغية من جسم المصاب ثم تركيزها في المختبر المتخصص ومن ثم اعادة زرعها في المنطقة المصابة، وتعد هذه الطريقة احدث طرائق علاج البهاق في الوقت الحاضر.

الثانية / الإزالة اللونية. وتعني ازالة ما تبقى من لون الجلد وحسب رغبة وقناعة المصاب.

** اما بالنسبة للطب البديل فلم يتم تسجيل الشفاء بواسطته في المراكز البحثية العلمية لحد الأن.

 

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.