اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

محطات طبية

• برامج التغذية العلاجية -//-ترجمة: علي اسماعيل الجاف

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

 

برامج التغذية العلاجية

ترجمة: علي اسماعيل الجاف

الهدف: تقليل نسبة الوفيات للاطفال دون سن الخامسة.

التطبيق: صمم برنامج التغذية العلاجية لتقليل عدد الوفيات من الاطفال الذين يعانون من مرض سوء التغذية الحاد ويحتاج هؤلاء الاطفال الى علاج طبي مكثف. بعد وصول الطفل الى الوزن / الطول بنسبة أكثر من 75% يمكن له ان يؤخذ الى برنامج التغذية الاضافية.

برنامج التغذية الاضافية

الهدف: تقليل نسبة مرض سوء التغذية الحاد والمزمن لدى الاطفال تحت سن الخامسة.

التطبيق: 70% او 80% تسجيل 2 ـ 3 الوزن / الطول.

صمم برنامج الأغذية الاضافية لتقليل عدد الاطفال الذين يعانون من مرض سوء التغذية الحاد وأرسال الاطفال الذين لديهم مرض سوء التغذية المعتدل الى البرنامج كما مبين بقياسات الوزن / الطول.

4- ) نقص الغذاء

توجد هناك ثلاثة عناصر رئيسية للنقص الغذائي في العراق: نقص الحديد، نقص اليود ونقص الفيتامينات.

ما الذي تفعله حول نقص الغذاء الدقيق؟

فيما يلي سنعرض قائمة للنقص الغذائي الاكثر أهمية وحدوث الذي يحدث في الحالات الطارئة ويكون أغلبها سببا" لنقص الفيتامينات بينما الاخر بسببا" للنقص في المعادن الاساسية. ويوجد تفاصيل أخرى عن الالية الكيميائية / الحياتية والصور السريرية في كتاب: "السيطرة الغذائية في الحالات الطارئة الرئيسية"، منظمة الصحة الدولية لسنة 2000.

1. ) نقص فيتامين A""

من الاعراض الرئيسية المعروفة لنقص فيتامين A"" الحاد هي السلاق (جفاف العين) والعشو الليلي ويظهر ايضاً ما يسمى "علامات باتوت" (يعني ظهور علامات جافة على الملتحمة). ان أعطاء فيتامين A"" يعتبر شرطا" أساسيا" كما بينت الدراسات الحديثة: "ان نقص فيتامين A" "غير ظاهر الاعراض ويؤدي الى زيادة خطر الموت."

2. ) نقص فيتامين B1 (Thiamine)

مرض الرزام (الباربري) هو الصورة السريرية الواضحة لنقص فيتامين "B1" ويوجد هناك صورتين سريريتين لمرض الرزام:

أ‌-) مرض الرزام الجاف: هو ألتهاب الاعصاب المتعددة المحيطة الثنائية، يصاحبه رخو مما يؤدي الى الشلل.

ب‌- ) مرض الرزام الرطب: هو ظهور عارض قلبي مع درق وأخفاق قلبي. وتكون علامات النقص المبكرة غير محددة: التعب، قلة الشهية للطعام والشعور بالضيق في منطقة البطن.

3. ) نقص فيتامين C (Ascorbic Acid)

مرض داء الحفر: العلامات الظاهرة هي الالأم في المرافق وحدوث ورم، نزيف في الغدد، وممكن ظهور نمش ونزيف. ويجب ان تكون طريقة تقديم العلاج على شكل متواصل بجرعات عالية من فيتامين "C" وبصورة سريعة لتخفيف العلامات المذكورة.

4. ) نقص فيتامين B3 / B (Niacin)

يميز مرض الحصاف عن طريق 3 DC: ألتهاب الجلد والاسهال، وان الجلد يتحول الى اللون الاسود وحدوث جفاف فيه عند تعرض أجزاءه الى الشمس مثلا": الرقبة والوجه والايدي.

5. ) نقص فيتامين B2 (Riboflavin)

الصفة البارزة هو ظهور مرض ألتهاب الفم وأعراض آخرى جلدية ربما تكون أعراضا" مصاحبة للمرض.

ما الذي تفعله؟

تقديم العلاج للمصاب والحماية الثانوية للحالات المحددة.

اذا كان نقص المرض منتشرا"على مدى واسع يجب أستخدام الطريقة الشائعة التالية:

v دعم التغيرات بصورة عالية وعامة في التكوين والنوعيات؛

v أعتبار الاحتمالات التقنية وتكاليف جودة الطعام؛

v دعم مشاريع الترفيه، ....الخ؛

v تقديم كميات ضخمة او كبيرة من حبوب الفيتامينات الى المجتمع؛

v القيام بحملات خاصة بتعريف أهمية الفيتامينات وطرق الحصول عليها من خلال فعاليات الخدمة الصحية (ندوات قسم تعزيز الصحة، دورات مركز التغذية او حملات التلقيح)؛

v يجب مراقبة المرض.

ما الذي نحتاج ان نفعله؟

يجب الاستمرار في أطعام الطفل بصورة جيدة خلال وبعد المرض وأعادة تكوين الطاقة والأغذية من خلال الدعم الاضافي (الاطعمة الاضافية) اذا كانت الرضاعة من الثدي مؤلمة". ولقد بينت الدراسات الحديثة ان أيقاف الاطعمة (التغذية) يجب ان يكون في فترة حدوث أسهال شديد ومحاولة أيقافه. وبالحقيقة، يبدو ان الاطفال تكسب وزن أضافي اذا تم أطعامهم بكثرة وتعتبر هذه الاطعمة افضل من أعطاء سوائل مائية عديمة الغذاء.

يجب أعطاء مسألة معالجة الاصابة عند الاطفال أهمية قصوى والاستمرار حتى أنتهاء الفترة الحادة من المرض، ويفقد الاطفال خلالها طاقة وأغذية ويجب زيادة الاطعمة لتعويض النقص الحاصل لمدة أيام او أسابيع. يعتبر هذا مهما" بسبب ان الاطفال الذين يعانون من نقص الوزن او الذين يستهلكون طاقة قليلة أكثر عرضة لعودة دورة حياة مرض سوء التغذية او المرض ثانيا". بالتأكيد يحتاج كل الاطفال المرضى والذين يعانون من مرض سوء التغذية الى أغذية أضافية دقيقة (مغذيات دقيقة).

التنبؤ والاداء المطلوب أتخاذه في المجتمع

يستطيع مدير عام دائرة صحة .............. ان يمنع حدوث الحالات الصحية الحادة ومشاكل التغذية من خلال التنبؤ المبكر في المجتمع، والتركيز على اعداد أفراد العناية الصحية من ناحية التزام أفراد العناية الصحية بالخطوات الست التالية:

1. ) شهية قليلة او رفض الطفل الاكل: هذا يحدث غالبا" ويسبقه أنخفاض الوزن ويتم بوقته التنبؤ عنه والانطلاق لأتخاذ موقفا" حاسما". الاجراء: توجيه وتثقيف مقدمي العناية (الرعاية) الصحية حول أساليب الاطعام الناجح لأستمالة الاطفال بتناول طعام كافي حتى في حالة كونهم مرضى، على سبيل المثال، أعطائهم أطعمة قليلة بأستمرار ومسك او حمل الطفل لأثارته وعرض أطعمة يفضلها الاطفال وتقديم الاطعمة المألوفة لدى الاطفال كالحلوى التي يمكنها مساعدته. تقديم شيئا" مناسبا" بعد مرور الطفل بفترة شهية قليلة وبعد شفاءه عن طريق الاطعمة الاضافية.

2. ) أخذ حليب غير كافي: يحدث خلال فترة الستة أشهر الاولى من الرضاعة الطبيعة ويعتبر هذا المفهوم عاملا" خطرا" يسبب الاسهال ومرض سوء التغذية لانه السبب الاكثر شيوعا" لدى الأمهات بأعطاء أطعمة او سوائل في البداية وبصورة مبكرة. يمكن ان يسبب الطعام الاضافي الاسهال ويقلل تقديم الحليب. الاجراء: توجيه وتثقيف الأمهات بتجنب أعطاء الاطعمة او السوائل والتركيز على حليب الثدي ومراقبة أسلوب أعطاءه. ينتج عن تقديم الرضاعة الطبيعية زيادة التغذية المستمرة وتفريغ الثدي.

3. ) أستخدام القنينة لأطعام الطفل: هذا الاسلوب يقلل دعم حليب الثدي ويمكن ان يسبب الاسهال. الاجراء: زيادة الرضاعة من الثدي بأستمرار وتحديد مدة لكل ثدي بحيث يبدل بالتدريج أستخدام القنينة بأستخدام كوب او ملعقة، ويقلل او يوقف السوائل والاطعمة الاخرى اذا كان الطفل تحت سن الستة أشهر، وفي نفس الوقت يزيد الرضاعة عن طريق الثدي (الرضاعة الطبيعية). واذا كان الطفل لديه مرض الاسهال، أنظر الى علامات الخطر من جفاف ويجب أعطاءه سوائل مائية عن طريق الفم.

4. ) العشو الليلي لدى الأمهات والاطفال أكبر من سنتين: هذا مؤشر معروف لنقص فيتامين "A" في المجتمع وحتى في بعض الحالات تشير على أنها مشكلة واسعة الانتشار. الاجراء: تقديم فيتامين" A" بالاطعمة الاضافية الى كل الاطفال بسن 6 ـــ 59 شهرا" والى الأمهات في حالة الوضع. يتم زيادة كمية الوقت لكل أسبوع بأن يتناول الاطعمة الغنية التي تحتوي على فيتامين " A" من قبل الأمهات والاطفال.

5. ) شحوب الوجه سببه نقص الطاقة / التنفس / او التعب لدى الأمهات الحوامل والاطفال: هذا مؤشر واضح عن مرض فقر الدم الحاد لدى النساء والاطفال دون سن الخامسة يمكن ان يكون مرض فقر الدم مميتا". الاجراء: تقديم أطعمة فيها عنصر الحديد ويجب فحص ومعالجة الطفيليات وزيادة كمية الوقت لكل أسبوع وذلك بتقديم أطعمة غنية بالحديد وتناول أطعمة فيها فيتامين ""C من قبل الأمهات والاطفال. يجب ان تحال النساء الحوامل عند ظهور شحوب على وجوههن واللاتي قضين فترة حمل لمدة 36 أسبوع او أكثر الى المستشفى التي فيها أمكانية المعاينة ونقل الدم فيها اذا احتاجت.

6. ) الذبول الجسمي الظاهرالحاد / نقص الوزن بصورة كبيرة / حدوث وذمة: هذه الاشارات هي علامات معينة بنسبة خطر عالية وتحتاج الى عناية فورية او عاجلة. عادة" يتبع الدرق فترة الاصابة بمرض الحصبة. الاجراء: الذهاب الى المستشفى او وحدة عناية صحية فورا" ويكون تناول العلاج طبقا" الى التعليمات الصادرة من منظمة الصحة الدولية لسنة 1999.

أخذ فيتامين A"" الدقيق

لا يستطيع نظام المناعة في الجسم ان يعمل بصورة جيدة بدون تزويده بفيتامين A"" بكميات دقيقة. يضر نقص فيتامين "A" بسطوح الجلد، العينين، الفم، الخلايا الطلائية لبطانة المعدة والجهاز التنفسي. ان الشريحة الاكثر تضررا" من جراء نقص ذلك الفيتامين هي الاطفال الذين لديهم نقص فيتامين" A" ،

وتصبح الاصابة حادة جدا" بسبب تعطل النظام المناعي وخطر نقص الفيتامين يسبب الموت او العمى للاطفال. نقص فيتامين "A" هو الاكثر شيوع والسبب للعمى الطفولى في البلدان النامية.

تم التوصل، بعد بحوث ودراسات واسعة، الى ان أعطاء فيتامين "A" بكميات دقيقة في المجتمعات التي تعاني من نقص هذا الفيتامين،

يمكن ان يقلل وفاة الطفل بنسبة 50% والموت بسبب الاسهال بنسبة 40% بصورة عامة، يمكن تقليل نسبة الوفيات للاطفال في سن 6 ـــ 59 شهر من العمر الى نسبة 23% والخلل يمكن ان يحدث في أثار وميادين متعددة، التي عليها تعتمد هذه التخمينات شاملا" التحصين الغذائي والاطعمة الاضافية التي تقدم عن طريق الفم (تعطى اما بجرعات عالية كل أربعة الى ستة أشهر او يوميا" / أسبوعيا" بجرعات قليلة).

كيف يتطور نقص فيتامين ""A ؟

ينتج نقص فيتامين "A" من أنخفاض المخزون الجسمي لفيتامين "A" ويحدث هذا لعدة أسباب: ربما يكون هناك فيتامين A"" قليلا" عند أستهلاك الطعام او ربما الجسم يمتص كمية قليلة من فيتامين "A" او ربما سرعة أخذ فيتامين A"" ولا يستبدل في وقته لتجنب الضرر. وعندما يفقد مخزون الجسم من فيتامين ""A ، تهبط مستويات الدم ويضر النظام المناعي وبعدها تتضرر العينان. الاطفال الذين يولدون من أمهات مكتسبة كمية قليلة من فيتامين " "A سيكون لديهم مخزون قليل عند الولادة وايضا" حليب الثدي تكون فيه نسبة فيتامين ""A قليلة لدى تلك الأمهات.

من هم الاكثر عرضة لخطر نقص فيتامين "A

يعتبر الاطفال في سن 6 اشهر الى 6 سنين والنساء خلال فترة الحمل وافراز اللبن، هم اكثر عرضة لتطور حصول نقص في فيتامين "A".

ويكون مرض العشو الليلي شائعا" لدى النساء الحوامل وان الرضع والاطفال دون سن الخامسة الذين لا يحصلوا على كمية حليب الثدي بصورة كافية على الأقل لسنتين يكونوا في حالة الخطر الاكبر، وتستطيع كمية 500 ملغم من حليب الثدي ان تقدم حوالي 45% من متطلبات فيتامين "A" في السنة الثانية من الحياة.

وفي حالة زيادة فترة بعض الأمراض مثل الحصبة والاسهال الشديد والاصابات الاخرى فانها تؤدي الى انخفاض في مستويات الدم ومخزون فيتامين "A".

الاطفال الذين لديهم أحد أخوانهم او أخواتهم يوجد علامات لنقص فيتامين "A" لديهم يكونوا عرضة للاصابة بنقص فيتامين "A" بعشرة مرات منهم،

اما الأمهات لأولئك الاطفال فأنهن عرضة للاصابة بالعشو الليلي بعشرة مرات من الاطفال، والاطفال من نفس القرابة او المجتمعات لشخص لديه نقص فيتامين "A" يكونوا عرضة لتطور الاصابة بمرض نقص الفيتامين "A" الحاد بمرتين.

تكون العوائل التي تسكن في محيطات معينة ايضا" عرضة لخطر الاصابة بمرض نقص فيتامين "A" بنسبة عالية، شاملا" هذه المجتمعات التي فيها الاطعمة تخلو او وجود كمية قليلة من فيتامين "A"؛ وفيها تكون نسبة وفيات الرضع عالية (أكثر من 100) اي خمسة موتى تشكل نسبة عالية (لأكثر من 75) او يوجد هناك شيوع ظاهرة أنخفاض الوزن، بطء النمو بصورة عالية وحالات الوفاة بسبب مرض الحصبة مرتفعة.

ما الذي نحتاج فعله؟

يحمي حليب الثدي الرضع ضد مرض نقص فيتامين A"" وان أعطاء جرعة واحدة تقدر 200,000 من فيتامين "A" بعد الوضع للنساء وبالخصوص اللواتي لديهن حليب اللبن عند الولادة لزيادة محتويات فيتامين A" " في حليب الثدي لدى النساء اللواتي يعانن من النقص.

والبدء يكون بعمر حوالي 6 أشهر لان أخذ كمية أضافية من فيتامين "A" ضروري كون العدوى المستمرة تضعف مخزون فيتامين "A". ويجب أعطاء الاطعمة الغنية بفيتامين "A" الى الاطفال لأكمال هذا الفيتامين في حليب الثدي.

ويمكن للفجوة بين أحتياج وأخذ فيتامين "A" لدى النساء والاطفال حلها بطريقة أفضل وذلك بأعطاء كمية أضافية من فيتامين "A" خلال ثلاثة طرق مشتركة:

v تنويع وجبة الطعام: تشجيع أخذ أطعمة أضافية بأستمرار التي تكون غنية بطبيعتها بفيتامين "A" بواسطة الاستعانة بالعاملين في دوائر الصحة مستخدمين الحوار والارشاد كوسيلة لأيصال المعلومات هذه.

v التحصين: أضافة فيتامين ""A للاطعمة التي تستهلك بصورة عامة من قبل المجاميع في حالة حدوث خطر كبير.

v تقديم الاطعمة الاضافية: في المناطق التي تعاني من خطر نقص فيتامين A"" عن طريق أعطاء جرعات تناسب العمر للاطعمة الغنية بفيتامين "A" التي تعطى عن طريق الفم الى الأمهات والاطفال (خلال الاسابيع 6 ـــ 8 الاولى) بعد حدوث الولادة.

ايضا" الحماية من الأمراض ومعالجتها مبكرا" لأنه يساعد في أبقاء مخزن فيتامين A"" ويساهم في تقليل نقصه. ويجب أخذ لقاح ضد مرض الحصبة لأنه بالخصوص أستراتيجية لفيتامين "A" الفعال.

أما في المناطق التي فيها خطر نقص فيتامين A"" يجب أستخدام وسائل أتصال بفتح قنوات مستمرة مع الأمهات اللاتي يردن الوضع والاطفال بتوزيع جرعات حماية من فيتامين ""A، ويجب أجراء فعاليات اللقاح في وقتها المناسب لتصل الى الاطفال اليافعين والرضع بالخصوص. عادة" تركز فعاليات اللقاح الروتينية على الاطفال تحت سن 1 شهر، وتتطلب فتح قنوات أضافية لتقديم جرعة أضافية من فيتامينات "A" الى مجاميع بعمر أخر ليشمل النساء بعد الوضع. من جانب أخر، أثبتت فعاليات أيام اللقاح الوطني او المحلي التي وصلت الى الاطفال حتى عمر 59 شهرا" على أنها ذات تكاليف عالية للوصول الى الهدف المطلوب بالحصول على فيتامين "A" وقامت العديد من الاقطار بعمليات توزيع وطنية ومحلية لفيتامين "A" لوحده.

أخذ فيتامين الحديد الكافي

يحتاج الجسم أخذ الحديد لعمل خضاب الدم ـــ هو بروتين داخل خلايا دموية حمراء الذي يحمل الاوكسجين الى الدماغ، النظام العضلي، النظام المناعي وأجزاء أخرى من الجسم بدون وجود أوكسجين كافي فأن القدرة الجسدية والعقلية للافراد تقل. وان حدوث نقص في خلايا الدم الحمراء يسمى بمرض فقر الدم.

يسبب نقص الحديد خلال فترة الحمل ولادة أطفال بوزن منخفض او حدوث الوضع قبل أوانه او وفاة الأم قبل او بعد الولادة. وايضا" يسبب نقص الحديد خلال فترة الطفولة أعاقة في التعلم والتطور الحركي وأنخفاض في الطول / الارتفاع؛ كذلك يضر في نظام الحماية الطبيعي ضد العدوى وان نقص الحديد لدى الكبار يسبب قلة القدرة على العمل. وفي دراسة حديثة أجريت في أندنوسيا قد أثبتت الأتي: "تزداد أنتاجية العامل بنسبة 30% عندما تقدم وجبة فيها حديد الى العمال الذين يعانون من نقص الحديد."

يجب الحد من نقص الحديد خلال فترة النمو السريع وخلال فترة الحمل وفي السنتين الاولى من الحياة. ايضا" حرمان الأمهات من أخذ حامض الفولك مهما" لمنع حدوث مرض فقر الدم، والعوق الولادي والابقاء على المناعة. نموذجيا"، يجب ان تدخل النساء في فترات الحمل مع مخزون جيد من الحديد وأخذ كمية كافية من حبوب حامض الفولك / الحديد للحفاظ على المخزون الجيد ومستويات خضاب الدم طبيعية. ان نقص الحديد هو من المشاكل الغذائية الاكثر أنتشارا" في العالم التي تصيب 1 ـــ 3 من سكان العالم.

كيف يتطور مرض فقر الدم؟

يمكن ان يبدأ مرض فقر الدم عند الاطفال عندما تصاب الأمهات بمرض فقر الدم قبل او بعد الحمل، ويولد الرضيع مع مخزون حديدي منخفض وبديهيا" فأن الحديد يخزن في الكبد، الطحال ونخاع العظم ويتطور نقص الحديد عندما تستنفذ هذه المخزونات ويتم ملؤها اما عن طريق أمتصاص الحديد من الطعام او من خلال أعطاء الحديد على شكل قطرات او حبوب.

غالبا" يحدث مرض فقر الدم عن طريق فقدان كبير للحديد بحدوث نزيف في فترة الطمث ووجود طفيليات مثل الدودة الشصية يمكن لنقص حامض الفولك او فيتامين "A" او فيتامين "C" وفيتامين ""B12 ومعادن عديدة أخرى ان تسبب مرض فقر الدم.

وان نسبة قليلة من الحديد الموجود في الطعام تمتص من قبل الجسم، ولغرض أمتصاص الحديد يجب ان يكون في شكل خاص والحقيقة كثير من الحديد في الطعام يمتص بصورة رديئة. على سبيل المثال المواد النباتية مثل الحبوب والحوامض كالشاي تحرم أمتصاص الحديد وان مسألة نقص الحديد هو شائع في الأغذية التي تحتوي على الحبوب او الجذور الجافة؛ لكن حتى المقدار القليل من الحديد الموجود في اللحم وفيتامين "C" يمكن ان يزيد الأمتصاص.

ويمكن لمستوى نقص الحديد لدى الشخص ان يؤثر على الأمتصاص من حيث الكثرة والقلة والنقص يسبب كثرة الأمتصاص.

يحتوي حليب الأم على مستويات منخفضة لحديد يمتص بصورة كبيرة والذي يكفي لحوالي 6 أشهر من العمر. بعد ذلك، يجب ان تقدم وجبات من الحديد الى الرضع للحفاظ على نسبة حديد طبيعية لديهم وان الرضع الذين يولدون بوزن منخفض يجب ان يتناولوا حديد أضافي بدءا" من الشهر الثاني من أعمارهم.

يحدث غالبا" نقص الحديد سوءا" بفقدان الدم من الأمعاء وسببه أطعام الرضع وجبات وأطعمة عديمة الفائدة، دون مراعاة أعطائهم حليب الأم المهم، او أعطائهم أشكال أخرى من حليب الحيوانات. وفي بعض الاحيان يصاب الاطفال دون سن الخامسة او الأمهات عن طريق الدودة الحلقية او السوطية. وفي العديد من البرامج التي نفذت كان أعطاء الاطعمة الاضافية بهدف تحسين حالة الحديد لدى الأمهات والاطفال؛ لكن يعتبر هذا أجراء عديم الفائدة مالم يتم السيطرة على الطفيليات.

من الفئات الاكثر خطورة؟

النساء الحوامل والاطفال في الاكثر عرضة لخطر نقص الحديد لان الحديد مطلوب للنمو السريع وبناء خلايا جديدة والاصابات مثل الملاريا والدوردة الحلقية تهيئ لمرض فقر الدم الحاد.

ما الذي يجب فعله؟

تحسين وجبة الطعام وتدعيم الاطعمة (الحبوب) التي تحتوي على الحديد وايضا" تقديم وجبات أضافية من الحديد والقيام بأجراءات صحية عامة أخرى: محاولة القضاء على الدودة المعوية، السيطرة على مرض الملاريا، تحسين الانتاجية الصحية، منع حدوث نقص المناعة المكتسب. وكل هذا يمكن ان يحسن حالة الحديد. ففي الاقطار المتطورة تناول كمية من الاطعمة المدعمة بالحديد تحسن مستوى الحديد، وهذه البلدان ربما تحوي تجمعات سكانية هائلة لا تستهلك الاطعمة المدعمة وتكون أكثر حاجة الى الحديد.

بسب الحاجة المتزايدة لحامض الفولك خلال فترة الحمل (وايضا" الحاجة له خلال أنتاج كريات الدم)، يجب على المرأة الحامل ان تحصل على 400 ملغم من حامض الفولك خلال فترة حملها. ومن السهل خلط حامض الفولك مع حبوب الحديد وجعلها أكثر متانة وأكيدة الفعالية للنساء وأسلوب أعطاء حامض الفولك قبل وبعد وقت الحمل يقلل عوائق الولادة المسماة: "عوائق الانبوب العصبي الجنيني". هذا يؤثر على عدد قليل من المولودين؛ لكن العوق يكون شديدا" ويمكن رؤيته في أغلب البلدان بسبب عدم ذهاب أغلب النساء الى وحدات الخدمة الصحية (رعاية الأم) في الوقت الحرج لأخذ حامض الفولك، والان الشيء الاكثر أهمية هو تشجيع النساء على تناول أطعمة أضافية تحتوي على الخضار واللحوم (أوراق خضراء، بأقلاء، حب العرير، الكبد والسمك) وأطعمة مدعمة تحتوي على حامض الفولك.

المصدر //

Pollitt, E. (1990). Malnutrition & Infection in the Classroom. UNESCO, Pairs.

Table I: Core Foods for Vitamins "The Vitamins". By G. F. Coombs Jr.

(NY: Academic Press, 1992).

The Management of Acute Respiratory Infections in Children: Practi-

cal Guidelines for Outpatients Care. World Health Org., 1995.

UNICEF, (1990). Strategy for Improved Nutrition of Children & Wo-

men in Developing Countries. UNICEF, NY.

Where Women have no Doctor: A Health Guide for Women. A. August

Burns, Bonnie Lovinch,, Jane Maxwell, Katherine Shapiro. Macmil-

lan, 1997.

Young, B. & Burston, S.(1998). Primary Health Education. Longman,

Harlow, Essex.

 

التعليقات   

 
0 #1 mimiabdu 2013-12-25 20:02
موضوع جميل جدا
 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

 عبر ايميلات الموقع


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.