اخر الاخبار:
114 قتيلا وجريحا حصيلة تفجيرات الكاظمية - الجمعة, 19 أيلول/سبتمبر 2014 12:06
انفجار يهز منطقة الكرادة في العاصمة بغداد - الجمعة, 19 أيلول/سبتمبر 2014 12:05
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

المقالات

• كرسي في مقهى- 1 -//- ميسون أسدي

اقرأ للكاتبة ايضا

كرسي في مقهى- 1

ميسون أسدي

كرسي في مقهى- 1: واحد قهوة وتنين سكر وواحد ساعة من الحرية

لا احد يعرف قيمة الحرية إلا الذي يفقدها، وكثير من الأشخاص فاقدي الحرية يصابون بالتعاسة وهم لا يعرفون أن سبب تعاستهم هو عبوديتهم لكل شيء من حولهم، فأنا مثلا، كنت أتمتع بمساحة كبيرة من الحرية قبل سنوات عديدة إلى أن تزوجت وأصبح عندي أطفال، وفي نفس الوقت أعمل لست ساعات في وظيفتي كسكرتيرة في مركز طبي يضم عدة تخصصات طبية في مجال الطب النسائي والعيون والجلد والأنف والأذن والحنجرة والطب العام.

أبدأ ممارستي للعبودية من اللحظة الأولى لاستيقاظي.. ترن ساعة المنبه بصوتها المدوي وكأنها صوت السجان الذي يوقظ أسراه ليبدأ باستعبادهم.. قبل أن أغسل وجهي أضع الحليب على النار، ثم أغتسل، وأعود للمطبخ لأحضر "الزواويد" لجميع أفراد العائلة بما فيهم أنا، وبعدها أحضر الفطور للجميع وطبعا بما فيهم أنا، وبمجرد انتهائي من ذلك، أمر على جميع أفراد العائلة- باستثنائي- لأوقظهم، وخلال تناولهم الفطور أكون قد حضرت لهم الملابس النظيفة والمكوية، وعندما يرتدونها، أتناول فطوري، ينطلق الجميع إلى أهدافهم، فيتبقى لدي وقت قليل لأجهز نفسي للانطلاق إلى العمل.. أصل للعمل قبل خمس دقائق، أرتدي الروب الأبيض، وخلال ست ساعات من الدوام، أستقبل المرضى على جميع أنواعهم وأشكالهم وأعمارهم، أسجل هذا وأشرح لذاك أنظم أوقات الزيارات القادمة وأتلقى المكالمات، بالإضافة لتحضير المشروبات الساخنة للأطباء المناوبين، وكل له طلبه الخاص، فهذا يحب النيسكافيه مع الحليب وبدون سكر، وهذا بدونها ومع سكر، وذاك القهوة العربية المهيلة، وتلك الشاي مع الليمون.. وهكذا.. ثم أعود إلى البيت وأستكمل ما بدأته في الصباح، أسخن الطعام الذي حضرته للغذاء، وأقدمه لأطفالي، ثم أجهز الغذاء لزوجي الذي يصل بعدهم بساعتين، أتناول غذائي بسرعة وأبدأ بمساعدة أطفالي على واجباتهم المدرسية، انتهي من كل ذلك، فيخرج أطفالي للعب مع أترابهم، وزوجي يأخذ قيلولة العصر، فأبدأ بتنظيف البيت وتحضير وجبة خفيفة للعشاء لجميع أفراد العائلة بما فيهم أنا، وما أن ينتهي يومي من العبودية حتى أشعر بانهيار تام، باختصار لا يتبقى من يومي دقيقة واحدة من الحرية فحتى في نومي تراودني أحلام تتعلق بواجباتي تجاه الآخرين، لم اكتشف فقداني للحرية في سنواتي الأولى من الزواج وعندما علمت أن سبب كآبتي هو ما ينقصني من الحرية، قررت أن امنح نفسي كل يوم ساعة واحدة من الحرية على الأقل.

يتوجه أولادي إلى المدرسة البعيدة نسبيا عن البيت عند الساعة السابعة صباحا، ويبدأ دوامي في العمل عند الساعة الثامنة، انهض من فراشي عند الساعة السادسة احضر لهم لوازمهم واحضر نفسي للذهاب إلى العمل وفي الساعة السابعة أكون قد وصلت إلى مقهى "نيتسه" في الهدار وهناك، اقضي ساعة كاملة بحرية تامة دون أن اشغل بالي في عملي أو في بيتي، فأطلب واحد قهوة مع معلقتي سكر وساعة من الحرية.

يوما بعد يوم أصبحت أدمن على هذه العادة وبدأت اشعر بأني مرة أخرى عبدة لشيء جديد، لكني لم أكن مستاءة من هذه العبودية فهي باختياري وتجلب لي سعادة ما.

في أيامي الأولى التي بدأت بها أتعاطى القهوة مع الحرية، جاءني بائع متجول من المناطق الفلسطينية المحتلة، من الذين يطوفون بين المقاهي والبيوت يبيعون أغراض مختلفة، غالبا ما تكون مزيفة ورخيصة جدا مثل الساعات والأقلام والأدوات الكهربائية البسيطة.. عرض البائع بضاعته، فلم يعجبني شيء منها ولفت نظري حزمة من الدفاتر عليها غلاف "تشي جيفارا"، فسألته ما هذا؟ فقال لي: إنها دفاتر للكتابة، وعندما انتبه بأنني استحسنت الصورة قال لي: "خذي هذه الدفاتر وليكن هذا استفتاح، أنت زبوني الأول".. وكان يشعر براحة وهو يتكلم معي بالعربية وسط مدينة حيفا.. فقلت له: ما حاجتي للدفاتر؟

- اكتبي عليها أي شيء.

- ماذا اكتب، فأنا اعمل سكرتيرة

- اكتبي مذكراتك (قال وهو يبتسم)

- أنا اهرب من الذكريات ومن كل ما يربطني بهذه الدنيا أريد ساعة من الحرية..

- تجلسين هنا لوحدك.. ساعة من الزمن وتشربين القهوة فقط؟!

- نعم..

- انه مكان جميل ولو كنت مكانك لاخترت ذلك الكرسي في الزاوية، فهو مكان استراتيجي، تستطيعين من خلاله مراقبة كل المارة، والزبائن من حولك وتدونين كل شيء في دفاترك هذه.

- يبدو انك بائع شاطر، فرغم انك لم تقنعني بكلامك إلا أنني سأشتري هذه الرزمة من الدفاتر تشجيعا لك..

ناولني الرزمة واخرج من جيبه قلما وقال: هذا هدية مني لتكتبي ملاحظاتك، ابتسمت له شاكرة، سألته ما اسمك ومن أين أنت؟ فقال: جبر من طولكرم..

سار الشاب إلى رزقه، بدأت افتح الدفاتر وأتأملها، غلاف أنيق وصفحاته البيضاء مغرية جدا للكتابة ولم اشعر إلا وأنا اكتب تاريخ اليوم وما حدث مع هذا البائع ومن يومها بدأت هذه الصفحات تمتليء بالملاحظات والقصص والحوادث التي أشاهدها من ذلك الكرسي الذي اختاره لي البائع وها أنا انتزع بعض الصفحات المميزة وأقدمها لكم مع فنجان قهوة وملعقتي سكر ولا مانع من سيجارة إذا كنتم تحبون ذلك.. فأنا أترك لكم الحرية الكاملة في تناول أي شيء..

ميسون أسدي

للاتصال بالموقع

 عبر ايميلات الموقع


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.