اخر الاخبار:
تفجير يستهدف مكتباً لعصائب أهل الحق في النجف - الأربعاء, 21 شباط/فبراير 2024 19:54
مقتل شخص بقصف للطائرات التركية شرق دهوك - الثلاثاء, 20 شباط/فبراير 2024 20:17
كنيسة " مار يوسف " في العمارة تنهض من جديد - الإثنين, 19 شباط/فبراير 2024 19:11
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مبدعون وابطال الحرية

• د. نزيهة الدليمي.. سيرة مضيئة

الحزب الشيوعي العراقي

مركز الإتصالات الإعلامية ( ماتع )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

د. نزيهة الدليمي.. سيرة مضيئة

 

صباح الثلاثاء 9 تشرين الاول 2007  توفيت الشخصية الوطنية والاجتماعية البارزة، الرفيقة الدكتورة نزيهة الدليمي في المستشفى بمدينة هيرديكه الالمانية، عن 84 سنة.

ولدت الفقيدة في بغداد سنة 1923، والدولة العراقية الحديثة في مهدها بعد. ونشأت في كنف اهلها متوسطي الحال، ووالدها الموظف الذي عرف بنزاهته والمتعلم المحب للاطلاع والمعرفة.

حين بلغت العشرين من العمر، كانت واحدة من طالبات معدودات يدرسن في كلية الطب ببغداد. وفي الكلية تأثرت بزميلاتها وزملائها المتنورين، المنشغلين بهموم الوطن والناس. وعن طريق احدى زميلاتها تعرفت على "الجمعية النسوية لمكافحة الفاشية والنازية" واطلعت على نشاطاتها ثم راحت تشارك فيها مباشرة وبحيوية. وفي ما بعد، حين تم تبديل اسم الجمعية الى "رابطة نساء العراق" اصبحت، وهي بعد طالبة في الكلية، عضوا في هيئتها الادارية.

وفي اجواء الكلية، بدأت نزيهة تتعرف على الحزب الشيوعي العراقي، وتطلع على مواقفه ونهجه وفكره، وتنجذب اليه وتقترب منه. وفي عام 1947 تم ترشيحها لعضوية الحزب، وبعد سنة من ذلك نالت العضوية. وكانت آنذاك قد انهت دراستها وتخرجت طبيبة.

وفي تلك السنة 1948 انخرطت بنشاط في وثبة كانون الشعبية ضد معاهدة بورتسموث الاستعمارية، وفي عموم الفعاليات النضالية الوطنية التي كانت تشهدها البلاد، وقد مكنها اسهامها المتزايد في العمل السياسي الوطني واطلاعها على معاناة الشعب ومكابدته في ظل جور الحكام والتخلف الاجتماعي، من ادراك الترابط العميق بين النضال من اجل الاهداف الوطنية والكفاح في سبيل التقدم الاجتماعي.

بعد تخرجها عيّنت في المستشفى الملكي ببغداد، ثم نقلت الى مستشفى الكرخ. وقد تعرضت خلال ذلك الى ملاحقة التحقيقات الجنائية (الامن العام في العهد الملكي)، خاصة وانها كانت تتعاطف مع المواطنين الفقراء وتستقبلهم مجانا في العيادة التي افتتحتها في محلة الشواكة الشعبية. وفي اعقاب ذلك نقلت الى السليمانية، حيث تحولت عيادتها هناك ايضا الى ملجأ للمرضى من المعدمين، الذين كانت تعتني بهم وتقدم لهم كل ما تستطيع دون مقابل. ومن السليمانية نقلت الى مدن ومحافظات اخرى: كربلاء، العمارة.. الخ، عقابا لها على مشاعرها الانسانية ازاء الفقراء وتقديمها الخدمات المجانية لهم، وعلى نشاطها السياسي الوطني قبل ذلك وبعده.

لكن ذلك التنقل الاجباري اتاح للدكتورة الشابة نزيهة التعرف من كثب على احوال الناس الصعبة في ارجاء البلاد المختلفة، وعلى مشاكلهم واحتياجاتهم المختلفة، ومكّنها خاصة من الاطلاع على اوضاع ومعاناة النساء العراقيات. وكانت الحصيلة كتيّبا أعدته في هذا الشأن تحت عنوان "المرأة العراقية".

حينذاك ايضا تبلورت لديها فكرة اعادة نشاط "رابطة نساء العراق". وانطلقت تعمل لتحقيق ذلك، حتى تكللت الجهود بعد تحضير دام سنة بتقديمها مع بضع عشرات من ناشطات الحركة النسوية وبدعم كثير من النساء الاخريات طلبا الى الجهات الرسمية لتأسيس "جمعية تحرير المرأة ". لكن الطلب قوبل بالرفض "بناء على مقتضيات المصلحة العامة"!

وردا على الرفض التعسفي، قررت الموقعات على الطلب، تتقدمهن د. نزيهة، المضي قدما في تنفيذ مشروعهن وتأسيس الجمعية ولو بشكل سري بعد تغيير اسمها الى "رابطة الدفاع عن حقوق المرأة العراقية". وتم لهن ذلك فعلا سنة 1952، وجرى بعده نشر برنامج الرابطة ونظامها الداخلي واهدافها. وكان بين تلك الاهداف: النضال من اجل التحرر الوطني والسلام العالمي، الدفاع عن حقوق المرأة العراقية، حماية الطفولة العراقية. وتحت قيادة د. نزيهة وبمشاركتها الفاعلة تطورت الرابطة في السنوات التالية وتحولت الى منظمة جماهيرية بلغ عدد عضواتها 42 الفا، وقدمت الكثير من الخدمات والعديد من المنجزات للمرأة العراقية، وفي مقدمتها قانون الاحوال الشخصية الرقم 188 لسنة 1959.

وتقديرا لذلك كله اصبحت الرابطة عضوا دائما في سكرتارية اتحاد النساء العالمي، وانتخبت د. نزيهة عضوا في مجلس الاتحاد ثم في مكتبه، وفي ما بعد نائبة لرئيسة الاتحاد العالمي، وتحولت خلال ذلك الى شخصية نسوية مرموقة على المستوى الدولي، فضلا عن المستوى العربي، ومستوى العالم الثالث.

والى جانب ذلك اسهمت د. نزيهة بشكل فاعل في حركة السلم العراقية، وكانت عضوا في اللجنة التحضيرية لمؤتمر انصار السلام الذي التأم في بغداد يوم 25 تموز 1954. وفي ما بعد اصبحت عضوا في مجلس السلم العالمي.

وكان طبيعيا ايضا ان يختارها الحزب لتمثيله في حكومة ثورة 14 تموز، لتصبح اول وزيرة في تاريخ العراق الحديث. وكانت بذلك ايضا اول امرأة تصبح وزيرة في العالم العربي .

وتعرضت د. نزيهة، بسبب نشاطها متعدد الاوجه في صفوف الحزب الشيوعي وفي الحركة الوطنية، الى الكثير من الملاحقة والاضطهاد في العهود المختلفة، ما اضطرها الى ترك البلاد واللجوء الى الخارج مرات عديدة. لكن ذلك لم يمنعها من مواصلة الكفاح مع رفاقها واخوتها في الحزب وفي الحركة الوطنية ومع شقيقاتها في الحركة النسوية في سبيل الحقوق المشروعة، الوطنية والنسوية.

كانت د. نزيهة مناضلة شيوعية حقيقية، كادرا حزبيا متفانيا يعتمد عليه دائما، فكان طبيعيا ان تحتل موقعها المتقدم في الحزب عضوا في لجنته المركزية. وفي اواخر السبعينات، فيما الزمرة الدكتاتورية الدموية تتهيأ لتوجيه الضربة الغادرة للحزب، كانت د. نزيهة عضوا في سكرتارية اللجنة المركزية.

وخلال سني حياتها الاضطرارية المتواترة في الخارج، لم تنقطع الفقيدة يوما عن شعبها ووطنها وقضيتهما العادلة، التي كانت تملأ عقلها ووجدانها في كل حين، ولا عن شقيقاتها العراقيات ونضالهن الدائب المشروع.

وفي هذا الاطار جاء دورها المميز في اللجنة العليا للدفاع عن الشعب العراقي، التي تأسست في براغ غداة انقلاب شباط الاسود عام 1963، وكان الجواهري الكبير رئيسها. كذلك كان نشاطها في الحركة النسائية وفي رابطة المرأة العراقية بشكل خاص، الذي لم يكف حتى في سني التسعينات فيما كانت هي تتقدم في السن ويتسلل الوهن الى قواها. وكانت الندوة التي عقدت في مدينة كولون الالمانية سنة 1999 حول اوضاع المرأة العراقية، آخر فعالية هامة شاركت فيها د. نزيهة بنشاط، قبل ان تنخرط في التحضير للمؤتمر الخامس لرابطة المرأة العراقية، الذي كان مزمعا عقده اواسط 2002، والذي اصيبت قبيل موعده (في آذار 2002) بجلطة اقعدتها تماما.

جسيمة هي الخسارة التي تكبدها الشيوعيون ومعهم سائر الوطنيين العراقيين برحيل الرفيقة د. نزيهة الدليمي، الكبيرة انسانة ومناضلة!

ستبقى ذكراها مضيئة في قلوب رفاقها وعامة الطيبين من ابناء الشعب، نساء ورجالا، وفي كل حين!.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.