اخر الاخبار:
إعلان الإضراب العام بمدارس السليمانية - الخميس, 24 تشرين2/نوفمبر 2022 21:46
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

السمسرة السياسية والمشاريع الفاسدة لا تصنع نصر انتخابي // جمعة عبدالله

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

 

السمسرة السياسية والمشاريع الفاسدة لا تصنع نصر انتخابي

جمعة عبدالله

 

من المتعارف عليه في كل دول المعمورة , بان الحزب الحاكم , يتبجح ويتحجج في دعايته الانتخابية , لتقوية موقفه السياسي وسط الشعب والكتل المتنافسة في حلبة الانتخابات , بانه يفتخر بانجازاته التي حققها على الواقع الفعلي والملموس والمحسوس  , ويتخذها محطة لتدعيم قوته السياسية  والانتخابية , وتعزيز صلة الثقة والعلاقة مع ابناء شعبه .. اما في العراق الجديد فالامر مختلف تماما , فالحزب الحاكم ( الدعوة ) يتفنن بصناعة الاوهام والخيالات , التي تتحدث عن انجازات  وهمية من صنع الخيال المنفصلة والمنعزلة تماما عن الواقع المرير , وهكذا نائبي قائمة انتلاف دولة القانون الاشاوس , يتحدثون عن الانجازات الباهرة التي تحققت خلال ثماني اعوام من حكم حزب الدعوة وقيادة  المالكي , وفق نظرية ( اكذب واكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس ) وهكذا يتحدثون عن النجاحات العظيمة في مجال الوضع الامني , حيث قتل واعتقال المئات من اذناب ( داعش ) المجرمين , ومصادرة مخابي السلاح , وبعض المنافقين الجهلة والاغبياء من اعضاء البرلمان يتحدثون  بشكل يدعو الى الرثاء والمهزلة والمسخرة , وهم يصرحون  الى الاعلام عن ضبط 2000 سيارة مفخفخة في مناطق بغداد فقط !!  . كأن بغداد تحولت الى ورش ومصانع لصنع السيارات المفخفخة , او مثل تصريح ينطبق عليه الكوميديا السوداء  ( شر البلية ما يضحك ) حين يصرح احدهم وبشائر  بالابتهاج العظيم تغطي ملامحه  , بان انجاز كبير يسجل الى قيادة المالكي , ان يقتل شهريا الف ضحية من التفجيرات اليومية وليس 3000 الاف ضحية . كأن العراق لا توجد فيه قوات امنية وعسكرية , سوى الوحوش المتعطشة للدماء . بهذا الشكل المأساوي وسط برك من الدماء , والذي اصبح القتل اليومي , ظاهرة يومية للمواطنين الابرياء , هذه انجازاتهم وانتصاراتهم الوهمية  , التي  حولت العراق الى ساحة حرب لتصفية الحسابات للدول الطامعة في العراق ارضا وشعبا , وهكذا صناعة الدجل تشهد رواجا من العهر السياسي  , بهدف  تقوية موقف قائمة ائتلاف دولة القانون في معركتها الانتخابية للبرلمان القادم  لعام 2014  , والتي تعدت حدود العقل السليم , بالتصريحات  العجيبة  والغريبة ,  والتي  تدل على  الخواء السياسي او تمثل  قمة الغباء والهبل في الف باء السياسة , حين يصرح احد فرسان الزمن الاغبر والتعيس , حين يشير بان الفياضانات التي اصابت بغداد ومحافظات الوسط والجنوب , بانها عقوبة سماوية , حتى ينتخب المواطنين المالكي , حتى يرفع الله سبحانه وتعالى العقوبة  ,  بفوز المالكي بالولاية  الثالثة , وحينئذ يكرم الله الشعب ,  بان تمطر السماء على العراق ازهار ورياحين , وسيدخل العراق في جنة عدن من الخيرات والبركات , التي ستجعل الشعب يسبح بالسعادة الغامرة  , بهذا هراء المجانين والمشعوذين والفاسدين , يحاولون بترهاتهم الممجة والسخيفة  اقناع الشعب بهم , وهذا يدل بشكل واضح  على فشلهم وعجزهم واخفاقهم في تحقيق انجاز واحد يفتخرون به

 خلال حكم المالكي لثماني اعوام . سوى تفجير  الازمات والمشاكل , التي جلبت الاحزان والخراب والقتل اليومي  , فاين انجازاتهم في مجال التعليم ومدارس الطين جرفتها المياه , اين انجازاتهم في مجال الصحة والمستشفيات تحاكي القرون الوسطى , وتحولت الى مسالخ بشرية وليس مستشفيات لعلاج البشر  , حتى مدينة الطب , التي كانت مفخرة العراق في المنطقة , تحولت الى خراب . اين انجازاتهم في محاربة الفقر , واعداد العاطلين والعوائل الفقيرة بتزايد متصاعد , حتى وصل الفقر الى ربع السكان تحت خط الفقر . اين قانون الرعاية الاجتماعية ؟ اين المشاريع التي يفتخرون بها ؟ سوى شيء واحد تفتخر وتعتز به قائمة ائتلاف دولة القانون . بان اصبح الفساد المالي والادري قانون شرعي لدولة العراق العظيمة !!هذه قمة انجازاتهم الثرية التي سيكتبها لهم التاريخ

 

 جمعة عبدالله

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.