اخر الاخبار:
قصف اسرائيلي يستهدف محيط دمشق - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 20:04
مسيحيو الموصل في ضوء الوثائق العثمانية - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 18:51
"حقيبة" تقطع طريق كركوك - اربيل بشكل مؤقت - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 20:28
ماكرون لا يستبعد إرسال قوات لأوكرانيا - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 19:10
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

مُستيقِظاً في عَتْمَةِ الغَبَشِ// سهيل الزهاوي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

سهيل الزهاوي

 

عرض صفحة الكاتب 

مُستيقِظاً في عَتْمَةِ الغَبَشِ

سهيل الزهاوي

 

قصيدتان

(1)

 

مُستيقِظاً في عَتْمَةِ الغَبَشِ

في الضفة الأخرى من الوادي

ثلج السماء يغمرُ ذرى الجِبال،

والروابي وبُطونِ الأَوْدية

ثلجٌ ناصعُ البياض متحجّر

هناك.. عشُّ طيورٍ جبليّة

تستنشقُ نَسِيماً عَلِيلاً مع الألم

......

مُستيقِظاً في عَتْمَةِ الغَبَشِ

انحدر من القِمَّة ِ الشَّمَّاءِ

قندل في طريق النفق

في نهار سماؤه مُتّشِحة بالغيوم.

بروح حالمة ومتوهجة،

اختار الطريق

معلقاً ما بين الأرضِ والسماء

وفي دَيجورِ دَهره

طفحَ لونُ الشمسِ على مستقبله!

 

 

(2)

ها قدْ خلت السَّمَاء،

من السحبِ الغبراء

فانْهَالَ الْمَطَرُ فِي لَيْلَةٍ ليلاء

تطغى عليها عاصفةُ العَماء

تتهدّده العاصفة الهوجاء

بالتهامِهِ؛

فهاجتْ ذاكرةُ حلمِهِ:

- لمْ تقهرني في الزنازين

مكابداتُ ليالي الزمهرير

حيثُ كان يتفجّرُ أنينُ الملائكة

ولمْ تتضعضعْ عزيمتي،

مُتَمَنْطِقًا بِخِنْجَرٍ

وأحملُ (زاگروژ) على ‌أكتافي

إلى حلمٍ زاهي التخوم!                                                         

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.