اخر الاخبار:
احتجاجات في إيران إثر مقتل شاب بنيران الشرطة - الثلاثاء, 23 نيسان/أبريل 2024 20:37
"انتحارات القربان المرعبة" تعود إلى ذي قار - الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2024 11:16
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

السادية الإحتلالية// وفاء حميد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

وفاء حميد

 

عرض صفحة الكاتبة 

السادية الإحتلالية

وفاء حميد

 

جريمة أخرى تضاف إلى جرائم جيش الاحتلال الصهيوني، وهي الافظع من بين جرائمه النكراء التي ترتكب كل يوم بحق الشعب الفلسطيني، جريمة تحقير الكرامة والقيمة الإنسانية التي تمس أغلى ما يملكه الانسان وهو (شرف) الحرائر أمر خطير، والمس به لا يغتفر، فهو انتهاك لا يمكن الصمت عليه، فقد اقدمت قوات الاحتلال النازي مساء يوم الإثنين 5 /9 / 2023 على ارتكاب جريمة أخلاقية بشعة بحق خمس سيدات فلسطينيات، تم إجبارهن على خلع كل ملابسهن والمشي عاريات، في مشهد (تقشعر) له الأبدان، ويندى له الجبين، تحت تهديد مجندات جيش الإحتلال بدفع الكلاب لتنهش أجسادهنَّ دون شفقةٍ أو رحمة.

 

وقد تجلّى إرهاب الإحتلال السادي واضحاً عبر هجوم عشرات الجنود المسلحين وبرفقتهم (كلاب بوليسية) على عائلة العجلوني في منتصف الليل في مدينة الخليل لهو أمر في منتهى الوقاحة، وسط صراخ الفتيات والاطفال، وعجز أفراد الأسرة عن التدخل، إنه انتهاك خطير لحقوق الإنسان، وتدمير للبنية السايكلوجبة للإنسان الفلسطيني، وهي إحدى الأساليب النادرة التي ينفذها المستوطنون وجنود الإحتلال منذ وطات أقدامهم أرض فلسطين، لكنها الآن تفاقمت وأصبحت أكثر خطورة ودموية، نتيجة صمت الشرعية الدولية المستمر على هذه الإنتهاكات السافرة التي لا ينبغي السكوت عليها.

 

إن سياسة إذلال النساء الفلسطينيات على يد قوات الاحتلال الصهيوني جعلهنَّ يتحولنَ الى رجال في تحمل الشدائد والصعاب، ويقدمن أرواحهن رخيصة فداء للوطن ، فقد جرح واستشهد واعتقل العديد منهن في مواجهات واشتباكات مع قوات الإحتلال الصهيوني، هنَّ من تركنَ ملذات الحياة وربطنَ مصيرهنَّ بمصير  شعبهنَّ، فلم يسلمن من بطش الاحتلال ومستوطنيه، لذا كرَّسن حياتهنَّ لتحرير بلادهنَّ، فهذه الجرائم اللانسانية تظهر النوايا الحقيقية للإحتلال الصهيوني، فلابدَّ أن يأتي ذلك اليوم الذي سيعقاب فيه الإحتلال على جميع جرائمه.

 

هذه هي حقيقة الصهيونية العنصرية السادية، فعلى جميع الفصائل الفلسطينية المقاومة ان تتحمل مسؤولياتها ولا تصمت على هذه الجريمة النكراء، بل لابد من الضرب بيد من حديد لتلقين العدو دروساً قاسية لما ارتكبه بحقِّ حرائر فلسطين، فلا يجوز أن ندع هذه الجريمة تمر مرور الكرام، وإلا فان العدو سيستمر في التمادي وارتكاب المزيد من الجرائم بحق نساء فلسطين، لذلك يجب أن تستمر في عملياتها الاستشهادية ضد الاحتلال المجرم أينما وجد، دفاعاً عن كرامة الشعب الفلسطيني ومن أجل استعادة حقوقه المسلوبة.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.