اخر الاخبار:
"حقيبة" تقطع طريق كركوك - اربيل بشكل مؤقت - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 20:28
ماكرون لا يستبعد إرسال قوات لأوكرانيا - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 19:10
اعتقال داعشي "بارز" في كركوك - الأحد, 25 شباط/فبراير 2024 19:25
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

إسرائيل إلى أين// وفاء حميد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

وفاء حميد

 

عرض صفحة الكاتبة 

إسرائيل إلى أين

وفاء حميد

 

في السابع من أكتوبر عام 2023 تعرض الكيان المحتل لصدمة أفقدته صوابه بعد الهجوم  الذي شنته المقاومة الفلسطينية على المستوطنات الصهيونية في غلاف غزة  ، فقد تمكنت من خلاله المقاومة الفلسطينية من أسر قادة وجنود إسرائيليين وهروب المستوطنيين الى الملاجئ، حيث طالت الصواريخ  الفلسطينية عمق تل أبيب في معركة طوفان الأقصى التي لم يشهده الإحتلال الصهيوني مثيلها  منذ نشأته قبل خمسة وسبعون عاما.

 

اخفاق جسيم في منظومتها الدفاعية والأمنية كشف عجز إسرائيل عن مواجهتها للمقاومة الفلسطينية ،هرعت الدول الامبريالية  لدعمها لوجستيا وامدادها بالأسلحة  فاسرائيل تمثل المصالح الأمريكية والأوروبية فتهديدها يشكل خطراً على مصالحهم في الشرق الأوسط ، وتبذل أميركا وأوروبا مابوسعها لدعمها بعد نكبة /7/اكتوبر ، التي أدت إلى سقوط آلاف من القتلى .

 

فقد احدثت معركة طوفان الأقصى هزة زلزلت أركان  الكيان الصهيوني المحتل الذي زعم  تفوقه العسكري والأمني حتى اعتبر جيشه من العشر دول الاقوى في العالم ، فعملت الولايات المتحدة ام الإرهاب على إطلاق يد الكيان المحتل على قطاع غزة لتهدمه على رؤوس أصحابه وساكنيه فعندما عجزت عن مواجهة ابطال المقاومة الفلسطينية صبت جام غضبها على المدنيين فاستهدفت المستضعفين من أطفال ونساء وشيوخ ومرضى وقصف المشافي ، والمرافق العامة ، إضافة إلى فرض الحصار وقطع كل الامدادات وسبل الحياة ،

 

كماحاولت الولايات المتحدة جاهدة عرقلت اصدار أي قرار  لوقف إطلاق النار في مجلس الأمن الدولي لتكثيف الضغوط على المقاومة وضرب حاضنتها الشعبية وتأليبها عليها.

 

ولكن بعد إخفاق جيش الاحتلال الصهيوني في  الاجتياح العسكري البري لغزة ، اصبحت الشكوك تخالج بايدن والمسؤولين الأمريكيبن  بجدوى قدرة إسرائيل على خوض الحرب البرية لسحق المقاومة الفلسطينية ، لا سيما أن أمريكا وإسرائيل تدركان ان غزة بأنفاقها وتحصيناتها،ستكون مقبرة لجيش الاحتلال

 

، وأنّ حماس بقاعدتها الشعبية العريضة وامتداداتها في الداخل والخارج جعلها تملك تأييد عالمي والسؤال هنا هل  ستغرق إسرائيل بحرب غزة وتورط معها أميركا ؟ أم ستؤؤل الأمور إلى توسع بقعة الصراع لتتحول إلى حرب اقليمية ؟.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.