اخر الاخبار:
ارتفاع اسعار الدولار في بغداد واربيل - السبت, 28 كانون2/يناير 2023 11:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعظمي (909)- من رحم ذكرى المعاناة / (2)

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (909)

 

من رحم ذكرى المعاناة / (2)

الاحد 27/2/2022.

تكملة الحلقة السابقة

      الى هنا يمكننا أن نقول أن الامور جرَت بصورة طبيعية. ولكن الامر غير الطبيعي الذي واجهنا جميعاً وفوجئنا به كثيراً نحن خريجي المعاهد الموسيقية من الفنانين المعروفين، رغم إننا تنازلنا عن البدء في الدراسة من الصف الثالث وبدأنا مع بقية الطلبة من الصف الاول، هو موقف رئيس قسمنا (قسم الفنون الموسيقية) في كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد..! بتصرفه الفردي الرافض لقبولنا جملةً وتفصيلاً، بالرغم من عدم إمتلاكه أي حق في ذلك..! والحديث عن هذه الدراما التي عشناها خلال السنوات الاربع في دراستنا الاولية في القسم الموسيقي بكلية الفنون الجميلة، يطول ويكثر وسط طغيان رئيس القسم الذي تجاوز الحد المعقول، بل اكثر من الحد المعقول..! وقد أدى هذا الامر الى تهجير بعض الطلبة الفنانين عنوة، الذين نفذ صبرهم ولم يتحملوا معاملة وطغيان رئيس القسم المجنون..! فترك الدراسة كل من الفنانين الرائعين عبد الكريم بنيان وغازي يوسف ومضر قاسم. تأمل عزيزي القارئ الكريم، كم كنا نمتلك من الصبر والروية والرؤية الثاقبة في التعامل بمثل هذه الظروف، انا ومحمد كمر وحسن الشكرجي وعارف محسن بحيث تحملنا كل جنون رئيس القسم وطغيانه المقيت وقضينا سنوات دراستنا في الكلية على مضض ومضايقات ما بعدها من مضايقات..! حيث بقي يهددنا طيلة السنوات الاربع في دراستنا بكل صراحة مطلقة ووقاحة مقيتة، محاولاً بكل جهوده تهجيرنا كبقية اصدقائنا تركوا الكلية والدراسة بسبب مضايقات رئيس القسم المستمرة..! متبجحاً على الدوام بأنه سيذهب الى الوزارة أو السيد الوزير ويحاول طرح وجهة نظره ورفضه لقبولنا.

 

     الطريف في الامر، أن غالبيتنا من خريجي المعاهد الموسيقية ممن تم قُبوله في قسم الفنون الموسيقية، هم مدرسون معيدون في معاهدهم..! والاكثر من ذلك عودتنا جميعا الى مقاعد الدراسة من جديد جنبا مع جنب لغالبية الطلاب الآخرين الذين كانوا من طلبتنا في المعهد الموسيقي، وفي الكلية اصبحنا زملاء لبعضنا، تأملوا..!

      على كل حال، أعتقد وربما جازماً في ذلك، أن رئيس القسم كان ضعيف جداً في مستواه المعرفي في علم الموزيكولوجيا(هامش )، بل حتى في منهج علم الاثنوموزيكولوجيا(هامش ) خاصة أن دراسة خريجي المعاهد الموسيقية دراسة موزيكولوجية في الدرجة الاولى، ومع ذلك نرى رئيس القسم مهيمناً بكل قوة وطغيان على تدريس معظم مواد دراستنا، حيث يدرِّس أكثر من سبعة مواد دراسية رغم أنه لم يكن يتقنها تماماً ليلقيها على طلبة بمستوى طالب كلية، خاصة وأن بعض الطلبة مدرسين في الموسيقى أصلاً، عازف أو مغني..! وهكذا كانت هذه الفجوة المعرفية هي من أكبر أسباب الطغيان والحرب التي ظل يشنها رئيس القسم ضدنا طيلة السنوات الاربع دون كلل او ملل أبداً..! آملاً في إبعادنا بأي وسيلة كانت..!

 

      ما يهما الآن، وفي واحدة من المصادفات الذهبية ونحن خلال إحدى الحصص الدراسية، وقد كنا في الصف الرابع والاخير من دراستنا في القسم والكلية، تأملوا نحن في أواخر دراستنا في القسم والكلية وعلى وشك التخرج..! واذا بالوزير العالم الاستاذ الدكتور منذر ابراهيم الشاوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي زمنذاك-رحمه الله-  يدخل علينا أثناء محاضرتنا التي كانت لرئيس القسم..! وبعد ترحيب رئيس القسم والصمت المطبق الذي عمَّ قاعة الدرس، نظر الوزير إلينا جميعاً متأملاً ومتفحصا فينا، وكنتُ جالساً في المقدمة، فإقترب مني موجهاً سؤاله لي بعد أن عرف بعضنا كفنانين معروفين، وشكَّ في أمرنا ونحن جالسين بين مجموعة الطلبة..!

-    عفواً، هل أنتم طلبة هنا في هذا القسم..؟

فسارع رئيس القسم بسرعة وبكل لباقة قائلا للسيد الوزير قبل أن أجيب أنا على سؤال الوزير الموجه لي.

-    عفوا معالي الوزير سآتيك الى مكتبك في الوزارة لاشرح لمعاليك قضية قُـبولهم..!

الى هنا والامر لايحتمل أكثر..! فقد أصبحتُ في هذه اللحظة بين الشك واليقين، هل أن رئيس القسم كان قد ذهب الى الوزارة فعلاً كما كان يهددنا دائما بكل صراحة ووقاحة وحدَّث السيد الوزير عن قضيتنا، مما حدا بالسيد الوزير المجيء الى قسمنا الموسيقي في الكلية والاطلاع بنفسه عن الموضوع.؟ أم أن زيارة السيد الوزير جاءت مصادفة..!؟ ففي الحالتين كانت فرصة لنا جميعاً نحن الطلبة المتّهمين أن نشرح للسيد الوزير تفاصيل الموضوع برمته وإسقاط الحجج الواهية لرئيس القسم، فإنها فرصة ذهبية جاءت إلينا صاغرة، لنشرح للسيد الوزير وننهي تبجحات رئيس القسم المشينة.

-    فقمت من مكاني متحدثاً بكل ثقة الى السيد الوزير شارحاً لمعاليه كل تفصيلات قُـبولنا الرسمي والطبيعي وقرار مجلس قيادة الثورة ودراساتنا السابقة في معاهدنا وعدد المواد التي سبق أن درسناها في كل مرحلة على حدة من مراحل سنوات الدراسة، ولم أترك شيئاً يخص الموضوع إلا وشرحته للوزير بصورة مفصلة..! هادفاً في ذلك إسقاط أي كلام لرئيس القسم يمكن أن يطرحه الى الوزير في حالة ذهابه فعلاً الى مكتبه ليتجاوز ويحاول تشويه قضية قُـبولنا. فما كان من الوزير إلا أن شكرني كثيراً على هذا التوضيح والاقناع بالادلة القاطعة..!

-   

     من هذه الفرصة في إجابتي لسؤال السيد الوزير، تزعزع موقف رئيس القسم كثيراً، بعد ما أوضحته للسيد الوزير. ورغم ذلك، هناك تفصيلات أخرى كثيرة تخص سنواتنا الاربع التي قضيناها في قسم الفنون الموسيقية في كلية الفنون الجميلة، أترك شرحها المفصل الى الجزء الثاني القادم من كتاب مذكراتي الموسوم بـ(حكايات ذاكرة صورية) باذنٍ منه تعالى.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.