اخر الاخبار:
هزات أرضية جديدة تضرب مناطق سورية وفلسطينية - الأربعاء, 08 شباط/فبراير 2023 10:49
قرارات مجلس الوزراء بجلسة اليوم - الثلاثاء, 07 شباط/فبراير 2023 19:46
اكتشاف منطقة صناعية في لكش الأثرية بذي قار - الثلاثاء, 07 شباط/فبراير 2023 10:11
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعـظمي (47)- الاعظمي والاحمد والقيسي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 يوميات حسين الاعـظمي (47)

 

الاعظمي والاحمد والقيسي

           ذكرى أخرى من ذكريات لقاءات وسهرات المرحوم الشهيد الاديب الصحفي عبد الوهاب القيسي (ابو خالد) في بيته الكريم الكثيرة، الذي قتلته يد الغدر والخيانة بعد الاحتلال البغيض لبلدنا العراق، وحلقتنا هذا اليوم من سلسلة حلقاتنا من – موسوعة ملتقى الاعظمي – حيث كان الشهيد المرحوم عبد الوهاب دائم الاتصال بي للسهر في بيته الكريم، خاصة عندما يكون عنده ضيف او بعض الضيوف، وغالبيتهم من مشاهير العرب في الادب والفن، ايام زحمة المهرجانات والمؤتمرات التي كانت تقام في بلدنا العراق، ومن هذه المناسبات، مهرجان المربد الشعري السنوي، ومنها اتذكر ان اخي الشهيد المرحوم عبد الوهاب أبو خالد، إتصل بي ودعاني على تناول العشاء مع صديق عربي، وفضّل عدم ذكر من هو الصديق العربي، ولكن وبعد إلحاحي على معرفة من هو هذا الصديق، أخبرني بأنه الشاعر السوري الكبير احمد سليمان الاحمد، فعرفته في الحال. وبعد وقت قصير كنت قد وصلت الى بيت المرحوم القيسي. فتعرفت على الشاعر الدكتور احمد سليمان الاحمد  لأول مرة شخصياً، لأنه معروف في الاوساط الادبية كشاعر، وقضينا سهرة مختصرة جميلة لا تنسى، تحدثنا فيها عن الفن والادب، وكان ذلك عام 1987. ولا أتذكر أي مناسبة أدبية كانت سبب حضور الشاعر الاحمد الى بغداد. واغلب الظن كان في احد مهرجانات المربد الشعري الذي يقام سنويا في بغداد وبعض المحافظات الاخرى..

 

           على كل حال وبهذه المناسبة، اتحدث اليكم اعزائي القراء الكرام، عن فكرة مبسطة لسيرة هذا الشاعر الاحمد، حيث ولد الشاعر احمد سليمان الاحمد عام 1926 في قرية السلاطو او في قرية جبلة، في بعض الروايات، من محافظة اللاذقية بسوريا. وهو شقيق الشاعر بدوي الجبل - محمد سليمان الاحمد - تخرج من الكلية العلمانية بجامعة طرطوس عام 1942 . ومن دراساته أن نال الاجازة في اللغة الفرنسية، وكذلك حصل على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع الادبي من جامعة السوربون بباريس، وعمل بالتدريس في جامعة دمشق وصوفيا والجزائر، كما عمل رئيساً لتحرير مجلة الآداب الاجنبية. وله مؤلفات عديدة . وتوفي عام 1993.

           والده الشيخ سليمان الاحمد (1869 – 1942) من أهم علماء العلويين في سوريا وخارجها، تــُلمذ على يد الشيخ يوسف علي الخطيب، فحفظ القرآن وتبحر في علومه، ومارس العمل الصحفي والادبي في مجلات عربية كانت معروفة زمنذاك. وكتب الشعر، وبالتالي يكون الشيخ الاحمد الأب، قد أنجب ولدين أصبحا من شعراء العصر المعروفين هما أحمد ومحمد..

 

        وهذه الصور إلتقطها لنا المرحوم عبد الوهاب القيسي، سوى صورة واحدة قمت بالتقاطها لهما، رحم الله الشهيد عبد الوهاب القيسي ورحم شاعرنا احمد سليمان الاحمد، وأسكنهما فسيح جناته..

 

وللذكرى شجون

  

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.