اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• الوقف الشيعي والسنّي و وزارة الوقاف

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

جواد القابجي

مقالات اخرى للكاتب

الوقف الشيعي والسنّي و وزارة الوقاف

إنه استعراض بسيط غير ممل عن وزارة الأوقاف أبان حكم النظام السابق .. في البداية وقبل ان يتم تأميم الأموال العائدة الى أضرحة الأئمة (ع) حيث كان لكل مرقد شخص يمتلك الشرعية لحيازة الأموال الطائلة من الضريح ويسمّى ( الكليدار ) وهذا من غير الممكن أن يتمكن من محاسبته أيٍ كان إن كانت جهات حكومية او مراجع دينية .. لا أعلم من أين حصل على هذا الحق في التفرّد والتصرّف بالأموال .. لكن هذا الكليدار يعطي من الأموال نسبة الى الزعامة في الحوزة العلمية الدينية في النجف المتمثلة بآية العظمى والمجتهد الأعلى وإضافة لذلك فالكليدار يصرف من الأموال على الترميم في صحن الإمام (ع) .. أما الموظفين الذين كانوا يعملون في صحن الإمام منهم 1- المنظّفون 2- المسؤلون عن مراقبة وإدامة الأجهزة الكهربائية من ثريّات الى المولدات الكهربائية الظخمة ( فشله من ضخامة الرئيس ) و3- المسؤول عن غلق وفتح أبواب الصحن ويلقَّب ( القا

بچي ) وهو لقب باللغة التركية ويعني ماسك المفاتيح او البوّاب ..

قبل أن يتم تحويل مسؤولية جمع الأموال الى وزارة الأوقاف كانت رواتب موظفي الصحن الشريف على وزارة الأوقاف ولكنها كانت جداً متدنية حيث كانت من 8 ثمانية الى 10 عشرة دنانير في الشهر وأتذكر مرّةً سافرَ 10 من الموظفين لإستلام رواتبهم من دائرة الأوقاف في محافظة بابل - الحلّة وصادف ان شاهدوا هناك ( إمامي شيخ لجامع السنّة في مدينة الحيرة المناذرة - أبوصخير ) مع إنه لايوجد في المدينة وقتها من الأخوة السنَّة غير شرطي كردي واحد وموظف حكومي واحد .. كان راتب الإمامي 120 دينار .. هنا وقف المحاسب محتاراً وكيف سيتصرف فقال للموظفين إذا أعطيكم رواتبكم سوف لايبقى معي لدفع راتب الشيخ الإمامي ولكنه تصرّف ودفع راتب الإمامي وقال للآخرين إرجعوا الى مدينتكم النجف وإرجعوا بعد إسبوع ( خوش ماكانت تفرقة أيام القائد الفلته ) ..

أما بعد أن تحوّلت أموال الأضرحة لوزارة الأوقاف - أوائل السبعينات فقد تغيّر حال الموظفين وأصبح راتب الواحد منهم يضاهي راتب أُستاذ جامعي إضافة الى إنه في كل عملية لجمع الأموال تخصص نسبة من الأموال الى كل موظف كهديّة ماعدا الراتب الشهري .. بعد هذا التعديل في الرواتب أصبح الموظف او مايسمى سادن الروضة لايتوسَّل بالزائر ( عمّي عليك هذا الفحل أمير المؤمنين إذا عندك نِذِر اعطينياه ) لأن الإكتفاء كان جميل مع إن وزارة الأوقاف قد أخذت على عاتقها الترميم بشكل جيد من أموال الأضرحة .. أما بعد العام 2003 بعد سقوط النظام عادت حليمة الى عادتها القديمة وعادت الأموال بسبب نظام المماصصة البغيضة تذهب الى الجيوب الخاصة ..

في تصريح لرئيس الوقف الشعي يقول بعد عام من سقوط النظام البائد كان وارد الأضرحة في الوقف الشيعي 20 مليار دولار يعني هذا أكبر من الثروة النفطية التي ستنضب يوماً ما .. مع ان العام الأول بعد السقوط كان مرتبكاً فكم كان الوارد في الأعوام التي تلته؟ فهل من يسأل أين تذهب أموال الأضرحة المليارية ؟ وهل سمعنا يوماً أن أحد هؤلاء قابضي الأموال قد بنى بيتاً أصابته أضرار الحرب ؟ وهل بنوا داراً للأرامل او للأيتام ؟ وهل لا تموَّل الميليشات من هذه الأموال ؟

لا أعتقد لو جاء من يمثل إحدى المليشيات وطلب من آية الله العظمى أن يعطيه ما أعطاه الله بإمكان الآية ان يرفض وهذا مستحيل لأنه سيرضخ للتهديد والإبتزاز ؟

ان التصرف الأخير للنظام السابق في جمع وإدارة أموال الأضرحة ويكون تحتَ إدارة وزترة الأوقاف كان من أجمل انواع الصح ..هل من الصح ان تذهب الأموال لجيوب لم ولن نعرفها ؟ هل تصل الأموال الى المكاتب في طهران وطاجكستان وطيزستان وأُوكرانيا وأذربيجان والشيشان ولن تصل الى أهل المدينة التي تهدمت وتحملت أضرار الحرب ؟

المطلوب أن تنتبه الدولة لهذه المسألة والتي لها علاقة قوية في الصراع الطائفي على أساس وقف سني ووقف شيعي وآخر مسيحي فإنه ليس إلا تكريساً للطائفية ..

يجب إعادة دور وزارة الأوقاف لتكون هي المسؤولة الوحيدة عن الأوقاف لكل الطوائف .. وبذلك نكون قد اوقفنا هذا الحراك الطائفي والذي يؤدي الى التناحر الذي يجعلنا عرضة لمؤامرات اعداء أمتنا العراقية من خلال ثغرة التفرقة ..

**************************

نعم فكل رياض الكون تحسدني ++

على ثروةٍ فاضت ثُرى وطني

أياعراقاً أسير الحفنة الجيفِ ++

فمتى لشعبك ان يصحوا من الخدر

خير العراق توزَّع بين شرذمة

ثعالبٌ هُموا تلبس فروة الأسد

أعيشُ خيالاً ولا صحواً يلازمني

أجوب المنافي بجنبي حاملاً ألمي

*********************

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.