اخر الاخبار:
قصف اسرائيلي يستهدف محيط دمشق - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 20:04
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

لماذا لا نُجرب في أن نقلل من الصلاة بدلاً عن الزيادة!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نيسان سمو

 

عرض صفحة الكاتب 

لماذا لا نُجرب في أن نقلل من الصلاة بدلاً عن الزيادة!

نيسان سمو

 

نشر احدهم ( من التافهين اليوتوبيين ) فلماً قصيراً عن الضربة الإلهية لمدينة درنة الليبية وكالمعتاد يضحكون علينا فقمت بفتح الفلم للإتطلاع على الكارثة او معرفة المزيد عن الدمار الذي هز ليبيا الشقيقة ( إي مو آني باكستاني ) . يقول التافه في مقدمة فلمه لا تنسوا أن تكثروا وتزيدوا من الصلاة على الانبياء! وقف شعر رأسي! إلتفت الى الدول الخمسة التي تنتج الارهاب او كما يسميه البعض الاسلام الحقيقي وهي تركيا وسوريا والعراق وليبيا والمغرب، هذه الدول هي من اكثر الدول المنتجة للإسلام الحقيقي، وهذه الدول هي من اكثر الدول التي غضب الله منها في السنوات الاخيرة. فعلى أي انبياء نُصلي! النبي المسيحي مختفي منذ زمن طويل ولا علم لنا بمكانه، النبي الاسلامي لايتوسط عند الله كي يحمي امته، واليهودي في المحاكم فعلى مّن نصلي ولماذا! هو مجرد سؤال لا اكثر.

 

العراق من اكثر الدول الذي يبتكر القتل الملون! واغلب الارهابيين ( حسب منظمة اليونسكو ) الذين يتفنون في قتل الانسان هم من مزارع العراق ( مزارع الدواجن اقصد )! يعني تفقيس رافديني! والعراق من ارعب واكثر الدول ارهاباً وقتلاً في العالم! بالرغم من انه اكثر شعب في العالم يلطم للأنبياء واهلهم الصالحين!

 

تركيا المفقس الثاني للارهابيين والحاضن للأخوان والمسلمين ضربهم الله ضربته الاخيرة والتي سوف لا يفيقون منها إلا بالضربة القادمة!

 

سوريا مرتع وحاضن وفاقس للفروج الملون دخل في كتاب غينس للإجرام والفساد والقتل والارهاب والدمار والرب لازال متسلطاً على رقابهم! ليش اكو منطقة اكثر خصبة له!

 

إذا كنت ترغب في ان تستورد بعض الارهابيين من المغرب العربي فالمغرب كان المصدر الحقيقي لهم، ومع هذا سافر الله الى مراكش ودمر المدينة على رؤوسهم! كان باقي لهم سبعة جوامع تاريخية هي الاخرى لم ينساها الله فقام بتغيرها الى تراب!

 

أما إذا كنت قد قدمت في طلبية ارهابية بحرية فمدينة درنة الليبية كانت السباقة في تلبية طلبك! اغلب الارهابيين في المنطقة الساحلية والبحرية كانوا من مدينة درنة وجيرانها وها هو الله قد ذكرهم بصلواته وجبروته فقام بالطوفان على تلك المدينة والتي يتحدثون عن مئات الألاف من القتلى والمفقودين! إذا الآلاف ينفقدون سنوياً وهُم جالسين في بيوتهم فما بالك إذا ضربهم الطوفان!!!

 

العراق مركز الانبياء سوف لا يتعافى من مصيبته قرون عديدة اخرى! إن لم تحصل معجزة كما ذكرت وكررتُ مراراً!

 

تركيا راعي الاسلام والخلافة لازال ربع شعبها منكوباً بالرغم من كل المساعدات العالمية! والليرة صارت ريشة وتطير حسب الزفير والشهيق!

 

سوريا مقر الامويين حتى قبور اجدادهم تم نبشها وبيعها في ساحة الامويين! اكثر شعب في الكون يتعرض للقتل والارهاب والتهجير والفقر والنهب ولازال الرب على دربه ماض!

 

المغرب البلد الفقير والمسلم المعدوم والمدقع والذي لا يملك غير الإسلام وبعض المدن والأبنية العتيقة هي الاخرى ضرب الله بغضبه وقام بتدمير ذلك العتيق!

 

ليبيا البلد الذي غضب الله منهم منذ سنوات وأشعل الفتك والنار بين طوائفهم وزرع الارهاب بينهم ( لاء هو مازرع، هو چان أصلي ) وانقسموا الى فرقاء ملتهبين دامرين لبعضهم البعض لم يتوانا الله في ضربهم بالطوفان! طوفان بلع مدينة بأكملها ولم يترك حتى طريق واحد بري للتواصل مع المنكوبين! والله شغلته عجيبة! فليس امامهم غير ان ينتظروا أن يقوم العالم بفتح ممرات بحرية للوصول الى المنكوبين! بَس منو راح يُؤَمّن ذلك! لا رئيس لهم ولا برلمان ولا حكومة ولا بلدية ولا قائد يستنجد بالعالم! وحتى إن وصلت بعض الفرق ستكون الحيتان قد التهمت جثث المفقودين! شنو الحيتان راح تنتظر اسابيع حتى يجتمع البرلمان الاوروبي ليدرس خطوات وخطورة وسلبيات وايجابيات ذلك العون! يمكن تكون النتيجة سلبية!!! كل مايملكه الصليب الاحمر  الليبي وهي كانت من أغنى دول العالم هي اربعه بطانيات وثلاثة خيمات مقطوعه ومهترية فمَن وكيف سيكون الإنقاذ! الله يكون في عون الشعب الليبي ( أنت هَم صرت لوكي )!!

 

إيران!!! كافي والله لحيّت! شنو راح إتجلب! بعدين إيران دولة شيعية وليست سنيه ولهذا إلهها يختلف عن إله السنة!!!

 

هذا هو حال الدول الخمسة الاكثر منتجة للإسلام والاخوان في العالم! فعلى مَن ولمن نصلي لا اعلم! كلما ازدنا الصلاة كثرت الفواجع والمواجع والصفعات! يا رجُل النتيجة طردية مع الدعوات والصلاة! إذاً لماذا لا نُجرب في أن نقلل من الصلاة بدلاً عن الزيادة! فكرة تستحق التجربة! إذا غلطان راح أعود وأُزيد من الصلاة! يمكن هذه المرة يكسر رقبتي ويرتاح!

 

نيسان سمو 13/09/2023

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.