اخر الاخبار:
الإجهاز على 5 دواعش على حدود ديالى وصلاح الدين - الثلاثاء, 25 كانون2/يناير 2022 19:15
نص قرارات مجلس الوزراء لجلسة اليوم - الثلاثاء, 25 كانون2/يناير 2022 18:44
منخفض "شبه قطبي" يمدد موجة البرد في العراق - الإثنين, 24 كانون2/يناير 2022 10:44
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

قاسم حسين صالح وعبد الحسين شعبان وعلي الوردي مع حفظ الالقاب (1)// عبد الرضا حمد جاسم

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

عبد الرضا حمد جاسم

 

عرض صفحة الكاتب 

قاسم حسين صالح وعبد الحسين شعبان وعلي الوردي مع حفظ الالقاب (1)

عبد الرضا حمد جاسم

 

نشر د. قاسم حسين صالح منشوره الغريب والصاد المعنون: [ المفكر.. حين لا يكون موضوعياً!!] بتاريخ 01.12.2021 الراب

https://www.almothaqaf.com/a/opinions/959810

 

 شمل في عنوانه المفكر والموضوعي والمفهومين في واقعنا الثقافي مع الأسف اليوم نسبيين ومثالنا الدكتور قاسم حسين نفسه... هل كان موضوعياً عندما طرح هذا العنوان ليسطر بضع كلمات حادات غير دقيقات حيث طرح مثال للمفكر الا موضوعي اسم الدكتور عبد الحسين شعبان... من حق الكاتب ان يقَّيم الدكتور شعبان او يعترض على وصف/ مرتبة مفكر الشائعة عنه وهذا كما اعتقد لا يؤثر على او في الدكتور شعبان وقد بين الكاتب تشكيكه بذلك من خلال علامتي التعجب في نهاية العنوان

 ثم يتشتت في طرح ما كرر طرحه سابقاً في عدة مقالات عن الوردي بخصوص علاقته مع الراحل الكبير علي الوردي تلك الروايات التي طرحها دون دليل. وكأنه يعرض نفسه للمقارنة مع الراحل الوردي ليس بالإنجازات انما كونه صديق له والغريب انه يعرف الوردي ربما منذ ان كان طالباً في الجامعة ولم يسأل عنه كما يبدو الا عام 1987 والغريب ان الوردي اثار بعض الانتباه عندما تقاعد وعندما رُفع كرسيه العلمي من الكلية واكيد كل هذا يعرفه دكتور قاسم ولم يدفعه ليكون صديق للوردي الا بعد (17) عام من تقاعد الوردي ولم يكتب عنه الا بعد(19) عام على تقاعده عندما يقول دكتور قاسم انه نشر له تحقيق صحفي عام 1989  وفيه بعض الشوائب كما سأبينها عندما اناقش ذلك التحقيق الصحفي في قادمات. ثم كتب د. قاسم التالي: [في حواره ببرنامج (روافد ) عبر(فضائية العربية)، قال الأخ والصديق الدكتور عبد الحسين شعبان ما نصه: (لو كان علي الوردي بيننا الآن ونشر كتاباته لتعرض للقتل والتهديد.. فهو الوحيد الذي تحدث بصراحة عن الطائفية)] انتهى

 

*تعليق: الحقيقة استغرب... لا بل أصبحت لا استغرب من طروحات د. قاسم غير المدعمة بإثبات عليه لا استغرب من عدم توضيح هذا الطرح من خلال وضع رابط اللقاء ليطلع عليه القارئ ليكون القارئ موضوعي في قبول او رفض الطرح ولا يكون فرد من قطيع يحدو به الكاتب... ماذا يقول الكاتب لو ظهر قارئ وكتب تعليق يُكذب ما ورد في المنشور؟ أتوقع ان د. قاسم لا ينشر التعليق لأنه كما عوائده يهرب من الواقعية التي يتهم الغير بانه لا يعتني بها ولا يسير عليها... والهروب هو الأقوى والأكثر احتمالاً او ان ينشر التعليق وهذا احتمال قليل وله جانبين الأول لا يرد عليه والثاني وهو الأقل احتمالاً ان يعرض رابط اللقاء ان حصل عليه.

 

لقد بحثت عن رابط اللقاء واطلعت عليه بحدود خمس مرات ووجدت ان الحديث المذكور بدأ عند الدقيقة (15 و48) ثانية من زمن اللقاء الممتد لعشرين دقيقة تقريباً وان الدكتور عبد الحسين شعبان لم يذكر ما ورد في نص ما نشره الكاتب وانما قال التالي: [علي الوردي لو كان الان او في أواخر التسعينات لا اظنه استطاع نشر ما نشره في الخمسينات والستينات بسبب التأثيم والتحريم والتجريم... ثم اكمل : [ الكثير يحجم اليوم عن قول الرأي لأن المجتمع اصبح من يحاسب وليس السلطة...الخ]

اما مَنْ أشارَ الى القريب مما أورده د. قاسم منشوره هو الدكتور علي مرهج حيث قال التالي: [لو الان موجود وكتب ما كتب لربما تعرض للقتل والتهديد والتشريد، كاتب حر ينتقد الطائفية، هو الوحيد الذي تحدث بصراحة عن الطائفية بين السنة والشيعة... الخ] انتهى

 

لقد تركت للكاتب على منشوره هذا تعليق طويل وكما عادته لم ينشر التعليق وضعت فيه التالي نصاً رغم انه طويل :

[ملاحظة: في التعليق معلومات مهمة عن عمل ونشاطات د. قاسم قبل السقوط وبعده للمقارنة وهذه المعلومات كتبها ونشرها الدكتور قاسم حسين صالح بنفسه عن نفسه في سيرته الذاتية على موقعه الفرعي في الحوار المتمدن...اليكم رابط الموقع الفرعي للتفضل بالاطلاع عليه:

https://www.ahewar.org/m.asp?i=1702

 

 وأشار الى الكثير منها في مقالات سابقة له وفي ردود عليه، انا لا انشر شيء مخفي او فيه ادعاء... كما انه ليس فيه تجريح او مساس بالكاتب... عليه ارجو إدارة النشر في المثقف الغراء نشر الموضوع... والقصد من ادراج هذه المعلومات هو المقارنة بين ظروف الراحل الوردي في زمن الأنظمة السابقة/قبل الاحتلال وظروف الكاتب قبل الاحتلال وبعده لليوم].

 

اليكم نص التعليق: [الدكتور قاسم المحترم ...ليس دفاعاً عن الدكتور الراحل علي الوردي او الدكتور عبد الحسين شعبان ...لكنها الحقيقة كما اتصور فتقبل صراحتي التي ربما لم تمر بك مثلها.

ورد التالي: [(لو كان علي الوردي بيننا الآن ونشر كتاباته لتعرض للقتل والتهديد.. فهو الوحيد الذي تحدث بصراحة عن الطائفية)] انتهى

هل انت متأكد من ان الدكتور عبد الحسين شعبان هو من قال هذا القول أم ان هناك شخص آخر قال هذا القول؟هل اطلعت على اللقاء وتابعته؟

دكتور شعبان قال ان الوردي لو كان اليوم لما تمكن كما اظن من نشر ما نشره في الخمسينات والستينات بسبب التأثيم والتحريم والتجريم... ومن قال هذا القول او قريب منه هو الدكتور علي مرهج وليس الدكتور عبد الحسين شعبان. يرجى متابعة الرابط التالي

https://www.youtube.com/watch?v=v4FmDiJEpBA&ab_channel=AlArabiya%D8%A7%D9%84%D8%B

9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9

 

ثم لماذا هذا الانفعال وهذه العصبية على فرض ان دكتور شعبان اخطأ؟

ختمت هذا المنشور بشيء غريب ولا يتناسب مع ما تحمل من إشارات ودلالات علمية واكاديمية كما أتصور حيث كتبت التالي:

[من اليوم على المفكرين والكتّاب العراقيين الذين تحدّوا طغاة الطائفية ولم يغادروا الوطن.. رفع شعار: (اذا لم ينصفك الآخرون عن حق.. فانصف نفسك جهارا)] انتهى

 اتكلم معك بصراحة تامة قد لا ترتاح لها وقد ينزعج منها غيرك ايضاً: هل هذه عبارة ينشرها بروفيسور ورئيس الجمعية النفسية العراقية ومؤسسها وصاحب تلك الدرجات الوظيفية العلمية والاجتماعية؟ ثم كيف تنصف نفسك انت بالذات؟ هل بهالة الانا التي تسيطر عليك حيث كانت هذه المقالة خلاصتها؟ هل تحديت نظام صدام ولم تغادر الوطن قبل ان تتحدى نظام الطائفية ولم تغادر الوطن؟. هل كتاباتك المتناقضة الكثيرة الأخطاء تساويها مع كتابات علي الوردي الكبير؟ يبدو ان السبب غير ما طرحت واتوقع ان هذا الانفعال والعصبية نتيجة عدم مشاركتك مع الأشخاص الذين تمت استضافتهم رغم انهم جميعاً لم يحسنوا الطرح بخصوص الراحل علي الوردي.. الوردي وحسب ما طرحت انت وكررت ما طرحت كان في زمن النظام السابق حالَهُ التالي: [لكن الرعب حينها، اوقفه من طرح ثمارها. كيف لا والرجل أسمه علي حسين عبد الجليل الوردي، ومن اهالي الكاظمية، وصاحب كتاب (وعّاظ السلاطين). وما أرعبه أكثر انهم ابلغوه بأن (الرئيس القائد.. غير راض عنك)] انتهى.

واضيف ايضاً انه ممنوع من السفر ولم يقام له تشييع مناسب كما كتبت انت. وانه تم رفع الكرسي الخاص به من قبل الجامعة واُحيل على التقاعد

في حين كنتَ انتَ في زمن النظام السابق في قمة اطمئنانك حسب ما نشرته انت عن نفسك ونشاطاتك وبحوثك وندواتك العلمية حيث كنتَ:

1ـ عضو الهيئة التدريسية بقسم علم النفس ــ جامعة بغداد (1975 ـ 2004) ومن ثم في جامعة تكريت  (2004 ـ 2008) 

2ـ عضو اللجنة العليا لاختبار صلاحية حملة الشهادات العليا للعمل في الجامعات العراقية بوزارة التعليم العالي(1994-2002) وهو اخطر منصب في وزارة التعليم العالي لأننا نعرف او هكذا شروط العمل في الجامعات وما هو المطلوب من العاملين ودور أعضاء هذه اللجنة التي مهما كانت نزاهة أعضائها فهم في دائرة الشكوك 

3ـ كنت كما تقول من المشرفين على برامج الاطفال في تلفزيون العراق عام 1978 اي في احلك فترة مر بها العراق وكلنا يعرف عن توجهات السلطة بخصوص الاطفال والذين يتم تهيئتهم ك( اشبال صدام). والشكوك تدور حول دور كل منتسب لوزارة الإعلام في تلك الفترة مهما كان موقعه وماضيه وهذا رأي الشارع/ المجتمع

4ـ كنتَ مستشار او هكذا في وزارة الداخلية وهي وزارة إرهاب خلال كل تلك الفترة وبالذات عندما أصبح سمير الشيخلي وزيراً لها حيث كنت تعمل

وكل العراقيين في الداخل والخارج يعرفون ان هذه المواقع لا يصلها "ياهو الجان"."

ولم تكتب كلمة واحدة او مقالة تدين فيها ممارسات النظام ولم تعترض على أي اجراء حكومي ضد الفقراء ولم تنبس ببنت شفة عن الحصار الظالم نصرةً لفقراء الشعب ومنهم زملائك الأساتذة على حد اطلاعي... اتمنى ان أكون على خطأ من خلال ما تثبت لي عكس ذلك.

واليوم انت تتكلم بحرية وتسافر بحرية وتشارك بحرية في الندوات والتظاهرات وتلقي محاضرات في ساحة التحرير وتنتقد الحكومات المتعددة وتدخل المنطقة الخضراء للقاء ممثلية الأمم المتحدة في العراق بخصوص تظاهرات تشرين. وتمتعت وتتمتع بالوظائف التالية دون اي تهديد او اعتذار والدليل هروبك الى عزيز الحاج وما قال وفي العراق عشرات الالاف غيره لم يتحدث احد منهم عن  تهديد تعرضت له وانت كل حين في محافظة البصرة الناصرية العمارة كوردستان النجف الحلة وغيرها

الوظائف والمسؤوليات في زمن ما بعد الاحتلال2003) وحتى اليوم

مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية (2003)

مؤسس ورئيس رابطة أساتذة جامعة بغداد(2004)

مؤسس ورئيس مكتب الاستشارات النفسية والاجتماعية(1995(

مؤسس ورئيس وحدة الإرشاد التربوي والنفسي بجامعة بغداد(2003)

عضو منظمة الصحة العالمية

واضع فلسفة وأهداف التعليم العالي في العراق المعتمدة من قبل الوزارة.(2004) 

عضو هيأة الرأي بوزارة الثقافة. (2004)

عضو الهيئة التدريسية بقسم التربية وعلم النفس ــ جامعة صلاح الدين. (2008-2004 )

عضو المجلس العراقي للثقافة 

عضو الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العراقيين

مؤسس وأمين عام تجمع عقول في العراق.(2017)

 

المؤتمرات والندوات العلمية

1ـ القيام بعقد أكثر من عشرين ندوة علمية في أثناء ترأس مكتب الاستشارات النفسية والاجتماعية ، ووحدة الإرشاد التربوي والنفسي ، والجمعية النفسية العراقية 

2ـ المشاركة في مؤتمرات علمية داخل العراق وخارجه...بينها : مؤتمر الصحة النفسية العالمي في القاهرة عام 2006 ، ممثلا عن وزارة التعليم العالي العراقية ومقدما لورقة عمل لدور الوزارة في الصحة النفسية بالعراق 

3 ـ مؤتمر الإرشاد العربي في دبي عام 2007 ،متحدثا رئيسا فيه ومؤتمر الصحة النفسية في أربيل 2008

4ـ المؤتمر الحادي عشر للطب النفسي العربي ،في دمشق 2008، والقاء محاضرات تدريبية في مجال الارشاد والعلاج النفسي المعرفي للمشاركين فيه 

5ـ المشاركة ببحث في المؤتمر الدولي عن جدلية العلاقة بين العلم والدين (النمسا – فيينا- 2015) ..بعنوان اشكالية العلاقة بين السلطة والدين واللاوعي الجمعي- العالم العربي انموذجا.

....................

 اسألك التالي: هل طرحت شيء عن الطائفية قبل ان يطرح ذلك الوردي او في نفس الفترة الزمنية او بعدها؟ تستغرب من تمجيد الموتى... ألم تساهم في تمجيد الوردي؟ هل كان الراحل الوردي قادر او مسموح له القيام بما تقوم به انت اليوم، سواء في النظام الملكي او نظام ما بعد عام 1968 وبالذات في ظل قيادة """"الرئيس القائد الهمام الملهم صدام حسين""" عالم النفس الاول والمؤسس الاول لعلم النفس والاجتماع في العراق والمهندس الاول والقائد الضرورة حفظه الله ورعاه وسدد على طريق الخير والنصر خطاه"""

 

ذكرتَ في مقالتك: [الحزب الشيوعي العراقي هدية سايكولوجية لمناسبة مؤتمره الحادي عشر] بتاريخ 24.11.2021 الرابط

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=738790

 

 التالي: [...ان قوى اليسار يتحكم بها " العناد العصابي" الذي يعني اصرار الفرد (او الجماعة ) على البقاء في الموقف الذي هو فيه وعدم تزحزحه عنه حتى لو ساوره شك بأنه على خطأ، لأنه يتحكم فيه دافع قسري يجبره "غصبا عنه " على البقاء في الموقف. وغالبا ما يصاب بهذه العقدة القادة النرجسيون والمثقفون المصابون بتضخم الأنا، لأن كلا الصفتين "النرجسية وتضخم الأنا" يعدّان الاعتراف بالخطأ نيلا من الاعتبار الشخصي وجرحا للانا المتضخم وللغدة النرجسية المتورمة في صاحبها... وليت الجميع يراجعون انفسهم...الخ] انتهى

وهنا أقول ان الوردي له الرحمة والذكر العطر الدائم عندما "يهديه أحد عيوبه" يشكره ويناقشه ويعمل على تصحيح او اصلاح العيب ونشر مقالات منتقديه كاملةً... وانت عندما يضع احد اخطاؤك امامك تهرب منها ولا تصححها وتصر عليها وتكرر نشرها... وقولك هذا إذا كان ينطبق على من "ساوره شك بأنه على خطأ" فكيف بمن تُقدم له اخطاءه ولا يعترف بها ولم يصححها وانت هو هذا؟ الا ينطبق عليك قولك هذا

 

تعود هنا لتكرر ما نشرته عن الصداقة بينك وبين الراحل الكبير علي الوردي... اود ان أقول لك ان المعروف عنه انه لا يحب الصداقات ولا يسمح بزيارته الى منزله وهذا بشهادة "اصدقاءه" لا يمكن تكذيب ذلك الا بدليل أتمنى ان تقدمه لنا وان الكثير مما نشرته عن علي الوردي كان ولا يزال غير دقيق والأدلة كثيرة ومنها أنك لا تعرف حتى اسمه الثلاثي فمرة تسميه علي حسين محسن الوردي ومرة تسميه علي حسين عبد الجليل الوردي... اتمنى عليك تطبيق ما قلتَ انك تؤمن به من قول للخليفة عمر بن الخطاب: [ رحم الله امري اهداني عيوبي] وتطلب مني ان أهدي لك عيوبك في الكتابة وتمنحني السعادة عندما تهديني عيوبي في الكتابة

...................

ارجو الاطلاع على الفيديو في الرابط والتدقيق فيه حيث ورد الكلام الذي بدأت به منشورك هذا في الاخير من اللقاء

رافقتك السلامة] انتهى التعليق

.......................................

 استطيع ان اتقبل أو يبدو لي ان دكتور قاسم لم يشاهد اللقاء، فاللقاء من تاريخ الفيديو يبدو انه عُرِضَ قبل عشرة ايام تقريباً وليس ليلة مقالة د. قاسم واعتقد ايضاً وقد أكون على خطأ ان هناك من أخبر الكاتب  بما اعتمده ونشره دون تدقيق وهذه من الأمور التي كررها الكاتب وهي مثل قصة مقالة الصحفي باتريك كوكبرن في الاندبندت والتي أرسلها للسيد قاسم احد القراء كما يقول هو واعتمدها وكررها (تسع مرات) من 10.11.2013 الى 18.08.2021 وهي مستمرة ولم يناقشها الكاتب رغم ان من اثار الموضوع اتهم الأستاذ الدكتور قاسم حسين صالح بالسرقة والتحريف... اليكم الرابط... اقرأ أيها القارئ وايها القارئ الكاتب وأيها المفكر الموضوعي وغير الموضوعي.... اليكم الرابط:

https://darbouna.blogspot.com/2020/02/blog-post_19.html

 

الدربونه

2020/02/19

اين اختفى الحسين؟

أتمنى أن يرد البروفسور قاسم حسين صالح الحائز على لقب الراسخون في علم النفس ومؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية

 

يتبع لطفاً 

حيث النقاش على ما قيل انه شعار د. قاسم: [[من اليوم على المفكرين والكتّاب العراقيين الذين تحدّوا طغاة الطائفية ولم يغادروا الوطن.. رفع شعار: (اذا لم ينصفك الآخرون عن حق.. فانصف نفسك جهارا)] انتهى

 

عبد الرضا حمد جاسم

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.