اخر الاخبار:
تفاصيل قرارات جلسة مجلس الوزراء - الأربعاء, 16 حزيران/يونيو 2021 11:17
القبض على "أبرز" عنصر في شرطة داعش بأيسر الموصل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 20:43
تظاهرة طلابية في جامعة صلاح الدين بأربيل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 11:48
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

إمبراطورية داود وقصور سليمان التوراتية، خرافة أم حقيقة؟// علاء اللامي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علاء اللامي

 

عرض صفحة الكاتب 

إمبراطورية داود وقصور سليمان التوراتية، خرافة أم حقيقة؟

علاء اللامي

 

مع رابط تحميل كتاب "الجديد في تاريخ فلسطين القديمة"/ حسب الباحث الدنماركي نيلز لمكة فإنَّ سُميَّ إمبراطورية داود وسليمان لم تستمر أكثر من أربعين عاما، ثم عادت مملكتا إسرائيل ويهوذا إلى مساحتهما الطبيعية والتي تقارب مساحة جزيرة غوتلاند الصغيرة "ثلاثة آلاف كم² تقريبا" من مجموع مساحة فلسطين البالغة 27 ألف كم²!

 

يرد الباحث الدنماركي "نيلز لمكة" على مزاعم الحركة الصهيونية التي وردت في ورقة "نشرة" رسمية وجهتها الوكالة اليهودية في عام (1946) بفلسطين إلى سلطات الاحتلال البريطانية في القدس المحتلة، وكتبوا فيها: "لقد كان اليهود أول سكان في فلسطين يجلبون معهم الحضارة إلى هذه البلاد. وقد أصبحوا جزءاً من هذه البلاد وحكموا فترة أطول بكثير من أي حكام جاؤوا بعدهم. وفي أثناء هذه الفترة أنشأوا دولتهم الخاصة في فلسطين، وهي الدولة القومية الوحيدة التي وجدت في فلسطين في أي وقت. لقد طوروا البلاد سياسياً واقتصادياً وثقافياً. وفي أثناء هذه العملية تأثروا بالبلاد وأصبحوا أمة تحمل طابعها الخاص المميز".

 

*يرد نليز لمكة على هذه الفقرة في نشرة المنظمة الصهيونية وغيرها ردا تخصصيا كباحث آثاري بلهجة تهكمية، أقتبس الفقرات التالية مما قاله:

*"هذه النشرة، تمثل علامة فارقة واستغلالاً غير عادي للعهد القديم. "..." المثال التالي - للرد على هذه المزاعم - ليس من الأدب، بل من خرائط لإسرائيل نشرتها دار النشر كارتا في القدس في عام 1974 ت ش. إضافة إلى مقدمة قصيرة، هذه المنشورة مكونة من سلسلة من الخرائط تبين حدود إسرائيل في فترة المملكة (بين عامي 1000 و600 ق تش) وفي فترة ما بعد السبي (بين عامي 500 و300 ق ت ش/ ق.م) والفترة الهيلينستية والرومانية (بين عامي300 ق تش/ ق.م، و300 تش/ م) وحتى العصور الحديثة. وقد يكون مشروع كهذا معقولاً، مع أن بعضهم قد يفكرون باستخدام مشابه للخرائط في التاريخ الأوربي الحديث ولم يكن ذلك مفيدًا إلا نادراً [المقصود هنا استخدام النازيين خرائط تاريخية. زياد منى/ المترجم]. *لكن الخريطة التي تبين حدود إسرائيل في فترة المملكة غير أكيدة. وقد جرى رسم تلك الخريطة على نحو رئيس على أساس حدود "إمبراطورية داود" كما وصفها العهد القديم "التوراة"، التي شملت أكبر مقدار ممكن من الأراضي. كما نجد على خريطة إسرائيل هذه، إضافة إلى فلسطين، سوريا الغربية والقسم الصالح للزراعة من المملكة الأردنية الحالية، والجزء الجنوبي من لبنان وصولاً إلى صور، والجزء الشمالي من شبه جزيرة سيناء حيث تسير الحدود من العريش في الشمال الغربي إلى إيلات في الجنوب الشرقي. تؤلف هذه الخريطة أساس المناقشة التالية عن "حق إسرائيل في حدود آمنة"، مع أن الخريطة تبيّن أن هذه المملكة لم تدم أكثر من أربعين عامًا في أحسن الأحوال، في زمن الملكين داود وسليمان في القرن العاشر قبل التأريخ الشائع. وحتى في تلك الأيام كانت المملكة الإسرائيلية على نحو ما تضم جميع الأراضي التي كانت تعدُّ إسرائيلية في هذه الخريطة. وقد فُقد معظمها بعد جيل واحد في أحسن الأحوال (الجيل يقدر بين 23 و30 عاما تقريبا ويصعد به بعضهم إلى ثلث القرن أي 33 عاما)، وتقلصت الأراضي "الإسرائيلية"، التي كانت وقتها مقسمة بين مملكتي إسرائيل ويهوذا، إلى حجم شبه جزيرة جوتلاند ( Jutland ) الدنماركية.

*غوتلاند جزيرة دنماركية صغيرة تبلغ مساحتها نحو 3140 كيلومترًا مربعاً، أما مساحة فلسطين فهي قرابة 27 ألف كيلومتر (26,990 كم²).

**يستعمل الباحث مختصر "ق. تش" ويعني به قبل التاريخ الشائع، ويقابل ق.م في الكتابات الأخرى ويعني قبل ميلاد المسيح.

***تعليقي للتوضيح: لم يتأكد أركيولوجياً حتى الآن الوجود التأريخي لشخصيتي داود وسليمان التوراتيين باعتراف علماء "إسرائيليين" معروفين، أما مملكتهما فكانت من الصغر والهشاشة وقصر العمر بحيث لا يفضل هؤلاء العلماء المعاصرون الكلام عنها كثيرا بشكل رسمي في مؤلفاتهم باستثناء فنكلشتاين الذي أكد عدم وجود أية أدلة آثارية أو حتى شظايا آجورية صغيرة تؤكد أنَّ أورشليم القدس كانت مأهولة بكثافة في زمن الملكين المذكورين "حوالي القرن العاشر ق.م" ولم يتأكد قط أن بها عمرانا متميزا عهد ذاك، وليست هناك أية أدلة على وجود تلك الإمبراطورية الداودية السليمانية / صورة الجدول من كتاب فنكلشتاين أعلاه. أما القصور والبوابات والاسطبلات التي نسبت لداود أو لابنه سليمان فقد تم التأكد بالفحص الشعاعي الكاربوني لأدلة عثر عليها فيها أو قربها أو من خلال المقارنات التاريخية والانثروبولوجية - كما يشرح فنكلشتاين طوال صفحات وصفحات من كتابه - من أنها تعود لفترة زمنية طويلة بعد عهد الملكين المذكورين في التوراة فقط أي أن لا علاقة لهما بها. ويؤكد فنكلشتاين مرارا على سيادة الأثار واللقى الكنعانية القديمة واللاحقة لعهد تلك الإمبراطورية المزعومة في تلك المناطق لأهل البلاد الأصليين الفلسطينيين/ ص 188 "التوراة مكشوفة على حقيقتها"؛ ثم ينتهي المؤلف إلى الاستنتاج و الحكم النهائي التالي "لبضع سنوات مثَّلت بوابات سليمان أكثر اكتشافات علم الآثار أهمية في دعم الكتاب المقدس. إلا أن أسئلة أساسية من المنطق التاريخي طرحت في النهاية وقوضت أهمية تلك لاكتشافات... كانت دولة يهوذا وطن داود وسليمان، دولة متخلفة بشكل واضح، وليس هناك دليل مهم على وجود ثروة لإمبراطورية عظيمة / ص186" ثم يشرح المؤلف كيف أن نموذج قصور بيت حيلاني الذي اعتقدوا أن قصور سليمان بنيت على أساسه في مدينة مجدو الفلسطينية إنما ظهرت للمرة الأولى في سوريا ولكن بعد نصف قرن من عهد سليمان ويتساءل: "فكيف أمكن لمعماريي سليمان أن يتبنوا هذا النمط المعماري الذي لم يكن قد وجد بعد؟".

 

وعلى ص 189 يخرج فنكلشتاين بالاستنتاج المفند لكل ما قيل حول مملكتي داود وسليمان في صبغة تساؤل فيقول "إذا لم تكن هناك إمبراطورية كبيرة - في عهد الملك التوراتي داود ع.ل- ولم تكن هناك أبنية تذكارية ضخمة، ولم تكن هناك عاصمة رائعة - في أورشليم القدس - فماذا كانت طبيعة مملكة داود إذن؟!" هذا السؤال المهم وجدنا الإجابة عليه في الاستنتاج التالي الذي خرج به فنكلشتاين وشريكه في تأليف الكتاب سليبرمان وقالا فيه "أكثر التقييمات تفاؤلا لهذا الفقدان لأي دليل عن آثار تعود للقرن العاشر قبل الميلاد - فترة داود وسليمان - هو أن أورشليم "القدس" لم تكن في تلك الفترة أكثر من مجرد قرية صغيرة نمطية في المرتفعات/ ص 178"، أما على الصفحة 187 فيخلص إلى القول الفصل والحاسم "أصبحنا اليوم نعرف أن الشواهد الآثارية حول المدى الواسع للفتوحات الداودية وعظمة المملكة السليمانية إنما جاءت كنتيجة لتواريخ مخطئة تماما".

وأخيرا، فربما لا يعرف الكثيرون أن المناطق التي يسميها الصهاينة اليوم "يهوذا والسامرة" والتي كانت المملكتان المنقرضتان وقصيرتا العمر على أرضهما هما اليوم في الضفة الفلسطينية المكتظة بالسكان الفلسطينيين منذ قرون في حين أقامت الحركة الصهيونية دولتها المفتعلة بقوة السلاح والمجازر والتصفية العرقية في مناطق فلسطينية خارجهما، وهذا ما ينفي ويفند الأكذوبة الصهيونية القائلة "فلسطين أرض بلا شعب لشعب بلا أرض"! ع.ل

رابط لتحميل كتاب "الجديد في تاريخ فلسطين القديمة" وفيه دراسة الباحث الدنماركي نيلز لمكة:

https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%A7...

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.