اخر الاخبار:
السينودس الكلداني 9-14 آب 2021 - الإثنين, 02 آب/أغسطس 2021 09:58
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

رحيل شاعرة وأية شاعرة!// نبيل يونس دمان

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نبيل يونس دمان

 

عرض صفحة الكاتب 

رحيل شاعرة وأية شاعرة!

نبيل يونس دمان

 

     في فراق السومرية ونخلة العراق السامقة لميعة عباس عمارة، التي رحلت من ارض غربتها في الولايات المتحدة الامريكية، لتلحق بركب الراحلين قبلها وآخرهم الشاعر الكبير سعدي يوسف الذي غادر قبل ايام من مغتربه في بريطانيا. ذكرت في احدى مقبلاتها الصحفية ابن عمتها الشاعر عبد الرزاق فقالت " أنا أرقُّ منه وأغزَل .. وهو أوفرُ عطاءً وأجزل" .

وفي الشعر انشدت لميعة قائلة:

أرد ّ أسألك ... وبحسن نيه... أمحلفك بالله ترد...

ربك بيوم الـصـورك جم يوم طينك نقعه بماي الورد؟

وانشدت ايضاً:

لعنة اللاعن يا شعر عليك ما الذي أوقعني بين يديك كل أسرار الورى مستورة وخفي الهمس مفضوح لديك أنت لو كنت ملاكاً صالحاً ما توسلـــنا بشيطانٍ إليـك.

في احد مهرجانات المربد تغزل بها شاعر فقال:

أتدخنين... لا... أتشربين... لا... أترقصين... لا... ما انت جمع لا

فقالت:

أنا التي تراني، كل خمول الشرق في أرداني، فما الذي يشد رجليك الى مكاني؟

يا سيدي الخبير بالنسوان، ان عطاء اليوم شيء ثانِ، " حلّق" فلو طأطأت... لن تراني.

 

والآن اليكم ما كتبتُه في دفاتري يوم 13- تموز- 1994 بعنوان (عرس الشعر) :

     منذ مجيئي الى هذه البلاد قبل اربعة سنوات، وانا اعتبر الأدب والثقافة غائبان عن الساحة، وإذا ظهرت ومضات هنا وهناك بين حين وآخر فإنها تخمد لاسباب عديدة منها: عدم وجود إمتداد ثقافي وأدبي مع الوطن الأم، وعدم وجود روابط تجمع المثقفين والأدباء القادرة على اكتشاف المواهب وتطويرها وصقلها، كذلك طبيعة المجتمع الذي نعيش فيه. ولكنني رأيت عرس الشعر بعينه في الأمسية الرائعة التي نظمها "صوت الكلدان" الذي لا يسعني إلا ان أشد على أيدي زملاءه مهنئاً على نجاج تلك الأمسية.

     في الوقت المحدد وحال وصولي أمام بوابة نادي "ساوثفيلد مانر" رأيت تجمعاً كبيراً امامه، فقالت زوجتي " إنهم يستعدون لإستقبال الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة" لكنني عقبت بسرعة وقلت الكهرباء... آه الكهرباء التي كانت مقطوعة !! وعند دخولنا القاعة رأيناها مكتظة وعلى أضواء الشموع وحرارة اللقاء والجو شاعري حقيقة، مئات الناس صابرة بإنتظار وحي الشعر والكهرباء الذي يرينا ويسمعنا نجومه في تلك الليلة التموزية المباركة. قال البعض إنه نحس الرقم 13 المشؤوم، وقال آخرون انه المخاض الأليم الذي سبق إنبلاج فجر الرابع عشر من تموز.

     بعد ساعتين من الإنتظار، هلّت الكهرباء فأشاعت البهجة في النفوس، وترقب الجميع بلهفة منصة الخطابة التي أجادت عريفة الحفل أميرة بجوكا إدارته بلغتها الآرامية الجليّة وكلمات المودة التي لم يُضنها ظلامٌ او تعبٌ، وجاءت كلمات الشوق الرقيقة لصوت الكلدان ثم تعاقب شعراء المهجر بإلقاء ما نضحت به أقلامهم وما صدحت به حناجرهم، فكان صوت يوسف شكوانا الهادئ المعبر في قصيدة "خرابة دأثري.. خراب وطني" وتلاه سلام يلدكو في قصيدته الجميلة "أره دبابل.. ارض بابل" ومن ثم الاخت الشاعرة الطموحة انتصار يونو في قصيدتها "تنياثه دحُبه.. كلمات في الحب" ، فألف تهنئة لهم والى إستعدادات اخرى في المستقبل والشعر كما يقال رئة الحياة يتنفس الناس به الصعداء.

     وجاء دور شاعرتنا العراقية الكبيرة لميعة عباس عمارة، تلك النخلة الشامخة التي تعيش مرغمة تحت سماء اخرى، ولم يتعبها ثقل العمر، فبدت شابة مرحة بحيويتها كأنها توزع المناشير في أروقة دار المعلمين ببغداد مطلع الأربعينات ومعها زميلها شاعر العراق الكبير بدر شاكر السياب. لم تنس لميعة الروح العراقية المرحة وتعطشها للنكتة والإثارة فأجادت الضرب على ذلك الوتر ولبّت ذلك المطلب الكامن في النفوس والذي حول القاعة الى موجة من التصفيق والفرح والإغتباط وتعالي الصيحات كل هنيهة لتعيد الى الاسماع ما تنشد به. وأنشدت لميعة أشعارها في التغني بالوطن وبالمآسي التي حلّت به، وعن غربتها، وحبّها، والوصايا العشرة، وأرض الكنانة، وبابل، وبغداد، فلها العافية وطول العمر والى لقاءات أخرى.

     ختاماً: تحية للجمهور الذي ملأ القاعة وتحمل الجو الصيفي الحار بإنتظار الكهرباء ووجوه الشعراء لما بعد منتصف الليل مغتنياً بدرر الكلمات التي انهالت عليه وهو في لجّة الحياة ومتاعبها في هذا البلد.

     أمنياتنا: ان تتكرر تلك الأماسي ويقيناً ستشهد تطوراً أكبر وتكون حافزاً للأفضل، والجمهور العراقي هنا قلب المعادلة ولم يدع المقولة الرائجة ان تمر "ان الثقافة والادب تنتحبان هنا" ، كما لم يدعها شعراء المهجر الفطاحل من امثال ميخائيل نعيمة وجبران خليل جبران وغيرهم ان تمر منذ أوائل القرن العشرين بل جعلوها مكملة لحياتهم في أوطانهم، ويحدونا الأمل ان تستقر الحياة في وطننا الأم العراق ويعود اليه السلام والحرية والخبز ولتحيا اماسي الشِعر.

كاليفورنيا في 19 حزيران 2021

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.