اخر الاخبار:
عمرها نحو 5000 سنة.. قطعة اثرية تصل بغداد غداً - الإثنين, 06 كانون1/ديسمبر 2021 11:03
تظاهرات بمحافظات عراقية اليوم - الأحد, 05 كانون1/ديسمبر 2021 10:07
عودة التظاهرات الطلابية في إقليم كوردستان - الأحد, 05 كانون1/ديسمبر 2021 10:06
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

نظرات في المجموعة القصصية "شقائق النعمان" للكاتبة رحاب يوسف// شاكر فريد حسن

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

شاكر فريد حسن

 

عرض صفحة الكاتب 

نظرات في المجموعة القصصية "شقائق النعمان" للكاتبة رحاب يوسف

شاكر فريد حسن

 

"شقائق النعمان" مجموعة قصصية جديدة للكاتبة الفلسطينية الواعدة رحاب يوسف من قرية رامين قضاء طولكرم، صدرت عن دار دجلة ناشرون وموزعون في عمان. وكان قد صدر لها 3 مؤلفات تشتمل على نصوص نثرية وخواطر أدبية وصور قلمية، وهي: "حديث المساء "و "آمن بذاتك" و"داخل الغرف المغلقة". 

 

وشقائق النعمان هي زهرة برية حمراء جميلة ارتبطت بالأدب العربي، وتعرف باسم الحنون، وتنبت بكثرة في روابي وتلال وجبال فلسطين.

 

 تضم المجموعة بين طياتها 15 قصة قصيرة، ترصد فيها واقع ومعاناة نساء فلسطينيات من أعمار مختلفة في مخيمات اللجوء والتشرد والبؤس والقرى والمحافظات الفلسطينية المختلفة من العنف والقهر والظلم الاجتماعي. وتعيد القصص إلى أذهاننا اعمالًا قصصية فلسطينية عالجت القهر الاجتماعي وهموم المرأة الفلسطينية كأعمال الروائية الفلسطينية سحر خليفة والكاتبة ليانة بدر وسواهما.

 

وتتناول رحاب بالتفاصيل الدقيقة الحالة الاجتماعية الفلسطينية والهموم الوطنية والمقاومة الشعبية، وتستعرض حياة المرأة الفلسطينية التي تعاني من قهر مزدوج، قهر الاحتلال الرابض على الصدر، وقهر المجتمع الذكوري التقليدي المتوارث.

 

ونقف أمام مشاهد مأساوية وقهرية تصف فيها بدقة التداعيات والحالات النفسية لشخصيات قصصها، عبر سرد جميل ومدهش، بلغة بسيطة واضحة وشفافة، بعيدًا عن الحشو اللفظي. 

 

وتدور أحداث القصص ومشاهدها وفصولها في الحقول والمروج والروابي الخضراء، وتحت رذاذ المطر، وبرد الشتاء، وصقيع الثلوج في سفوح جبال فلسطين، ومستوحاة من أفكار ومضامين تمت للواقع المجتمعي بصلة متينة ومباشرة، وما تعانيه المرأة الفلسطينية من بؤس وقهر وظلم في المجتمع الفلسطيني.

 

ويبدو في قصص رحاب يوسف انحيازها لبسطاء الناس والشعب، للمهمشين والمقهورين والكادحين الباحثين عن وهج الشمس ويتطلعون لمعانقة الحرية.

 

وقد نجحت رحاب يوسف من خلال قصصها التعبير عن الهم والوجع اليومي والقهر الاجتماعي، وقدمت قصصًا تحمل معايير وجمال القصة القصيرة، وسخرت طاقاتها الإبداعية وأدواتها الفنية من فكر وعاطفة وخيال وثقافة ثرية ولغوية وخرجت بعمل قصصي ناجح يستحق التقدير والاهتمام التقدير.

 

ومع الترحيب بالمجموعة القصصية "شقائق النعمان"، نبارك للصديقة الكاتبة الأستاذة رحاب يوسف، متمنيًا مستقبلًا أدبيًا ناجحًا وساطعًا، وبانتظار أعمالها القادمة.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.