اخر الاخبار:
عمرها نحو 5000 سنة.. قطعة اثرية تصل بغداد غداً - الإثنين, 06 كانون1/ديسمبر 2021 11:03
تظاهرات بمحافظات عراقية اليوم - الأحد, 05 كانون1/ديسمبر 2021 10:07
عودة التظاهرات الطلابية في إقليم كوردستان - الأحد, 05 كانون1/ديسمبر 2021 10:06
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

علي الدميني.. الرعويُّ الأجمل الذي حرسَ ليلَ القصيدة// نمر سعدي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نمر سعدي

 

عرض صفحة الكاتب 

علي الدميني.. الرعويُّ الأجمل الذي حرسَ ليلَ القصيدة

نمر سعدي

فلسطين

 

أن تكتب شعراً في هذا العصر فمعناهُ أن تحلم وحيداً وممدَّداً على سكة قطار خارج نطاق الزمن.. أو تعيشَ بروحكَ متسكِّعاً على رصيفِ مجَّرة تبعد عنكَ ملايين السنوات الضوئيَّة، أمَّا إذا كانت القصيدة قدرك فمن المستحيل أن تنجو من مصير الحالمين الكبار وحرَّاس الضوء في ليل المعنى.

 

القصيدة في أحد أبهى توصيفاتها مرايا سائلة على طول الطريق إلى الضفَّةِ الأخرى، لي الترجُّل منها ولها أن تكتبني بلطخات فرشاةٍ بيد رسَّام محترف،  يعرفُ جيِّداً ما يريد من قطعة القماش التي بيده. تماما كما يعرف الشاعر الحقيقي ما يريدُ من القصيدة، وما دمتُ بصدد الحديث عن الشعر والمرايا والأحلام ونايات الأنوثة والينابيع غير المرئيَّة في هواء الذكريات وقمصان الرغبات المائيَّة الشفيفة فسأحدثكم عن أحد الشعراء العرب الأثيرين والملهمين جدَّاً، حتى أنه يعتبر بنظري العرَّاب الحقيقي الأهم والأجمل لجيل الحداثة الشعريَّة في المملكة العربيَّة السعوديَّة.

 

عرفت الشاعر الأستاذ علي الدميني منذ أكثر من عقد ونصف العقد، قبل أن أعرف الفيسبوك وسواه من منصات التواصل الاجتماعي، كنت أبعث له بقصائدي على إيميله الشخصيِّ وكان بدوره يحتفي بها وينشرها في موقعه الإلكتروني الأثير "منبر الحوار والإبداع". حينها بدأت تنحبك خيوط صداقة شعريَّة حقيقيَّة بيننا ربما ترجع جذورها إلى ما قبل تلك المرحلة بسنوات خمس أو أكثر، أي في مطلع الألفية الثالثة.. على إثر اصطدامي بأحد نصوصه في مجلَّة ما.. لم أكن مطلِّعا على تجارب غيره من الشعراء السعوديِّين يومئذ، وربما لم أكن أعرف إلا اثنين منهم.. علي الدميني ومحمد الثبيتي. تشكَّلت تلك الصداقة كغيمة صغيرة.. بدأت من طرفي تجاه قصائد الدميني المكتوبة بشغف إنساني كبير وبحس جمالي مكثَّف وبنفس شعري هادئ وأنيق، بعدها بقليل عثرتُ على نصوص شعريَّة له منشورة في أحد المواقع الأدبية، فأعجبتني كثيرا وجذبتني ترجيعاتها الرعويَّة الشبيهة برياح خفيفة ناصعة تهبُّ من جهة غامضة لخريف بعيد. وبهاجس عفوي فطري مسكون بالحنين تتبَّعت خطى هذا الشاعر الرعوي الفاتن والمسكون بتجليات الصحراء وجماليات الأمكنة، والحالم بحدائق الحريَّة، والمحتشد بأغاني الأنوثة الأشد عذوبة وصفاء.

 

 واليوم بعد مضي ما يربو على العقدين وقراءة مجاميع الدميني الشعريَّة كلها وكتابه النثري الرائع " زمنٌ للسجن.. أزمنةٌ للحريَّة" أسألُ نفسي: هل سأشفى من حبِّ قصائد هذا المبدع الاستثنائي؟ فأجيب بكل ثقة وحب: لا أظن.. بل لا أستطيع.. فبيني وبين قصائده تعلُّق كبير وكيمياء من الصعب تفسيرها أو فهم خباياها.. وأنا دائم الرجوع لدواوينهِ العذبة الناضحة بماء اللغة وفتنتها الأولى. قبلَ عشرينَ عاماً تتبعت هذا الشاعر المبدع بأنفاس محبوسة، جذبتني قصيدته بصوتها السحريِّ كما جذبت السيرينات أوديسوس، منذ قراءتي لشهادتهِ الجميلة المعنونة ب (لستُ وصيَّا على أحد) في كتاب (أفق التحولات في القصيدة العربية) وقد ضمَّ شهادات شعرية لأبرز الشعراء العرب وذلك في منتصف صيف 2001، كانَ الدميني أحد أجمل آبائي الشعريين وأحد الشعراء الأفذاذ القليلين الذين تأثرت بهم في ذلك الوقت، كان صوتهُ قادراً على الاحتفاظ بأصالتهِ ونقائه ونصاعتهِ وألقهِ الأسطوري حتى لو تردَّد في قلبي مئات المرَّات.. وذلك هو الإمتحان الذي يجب على القصيدة أن تجتازهُ في طريقها للجمال للصرف والمجاز الصافي.. قصيدتهُ انتصار للحبِّ، للحريَّة، وللإنسانية. فيها شيء من أصالة ابتكارات أبي نواس وكبرياء شعريَّة المتنبِّي، شيءٌ من صدق محمد الماغوط وعذوبة السيَّاب. الأستاذ الصديق علي الدميني بالنسبة لي ليس شاعرا فقط.. هو إنسان شفَّاف في منتهى النبل والصدق والأمانة والوفاء.. وهو كائن شعري فذ وجميل جعل من قلبي نجمة مضيئة ممسوسة بالغبارِ االفضيِّ، وبطريقة سحريَّة حملت يدهُ أحد دواويني بكل رمادِ غواياته السريِّ وبعثرتهُ في وجه الشمس.

 

الشعر بالنسبة للدميني هو طريقة حياة أو تدريب أولي على ممارسة الأمل، والحريَّة وقراءة الأشياء وتتبُّع الجمال الصرف. وهو بوَّابة مفتوحة على الأبديَّة وشرفة ممتَّدة إلى سماوات خضراء. ولم يبالغ الشاعر والناقد التونسي الكبير الدكتور منصف الوهايبي بوصفه له: "علي الدميني من شعراء العربية المعاصرين القلائل، الذين لا تُمل قراءتهم، وكل قراءة تكشف لنا ناحية في النص لم نكن قد انتبهنا إليها. ولا مسوغ لذلك سوى هذه العربية الحية، التي يجري فيها ماء الشعر. فلا تمويه أو تلبيس استعاري لا سند له من النص، على نحو ما نجد في كثير من شعرنا اليوم؛ وهو طلاء بلاغي وما تحته شبه بالشعر. وفي عمله الشعري المتميز("خرز الوقت" الانتشار العربي، بيروت، طبعة أولى 2016) نستعيد السؤال «الساذج»: كيف يكون الشاعر شاعرا؟ أو كيف يكون الشعر شعرا؟ وفي القصيدة مجازفة أو مخاطرة مردها إلى الشاعر وهو »يخرز» أي «يَخِيط» أو يكتب، في مواجهة شيء ما لا يفهمه وهو يتشكل، ولا يعرفه وهو مجهول القصيدة الخاص. ثم يكتشف وقد «اكتملت» القصيدة أنها ذاته وهي تنبني، وأن النص أو هذا «النسيج» مجازفة محسوبة منه"

 

كلَّما قرأت للدميني أتذكَّر بكائيَّات طرفة بن العبد وغزليَّات إمرئ القيس، فالدميني عرفَ كيفَ يستثمر ما في القصيدة الجاهليَّة من بلاغة فارهة ومن وجعٍ داخليٍّ وبكاءٍ خفيٍّ ويصبُّهُ في قوالب جديدة.. وهو كشاعر مختلف يحاول تأثيث الذاكرة الشعريَّة العربيَّة بالماء والغناء خارج السرب وخياطة استعاراته الرعويَّة بأطياف رقيقة من ضوء الحنين والعشق وقوس قزح، فالمرأة حاضرة بكلِّ تجلياتها ومراياها وتصوراتها، في كلِّ نبضة من نبضات قصيدته هناك عصب أنثوي وعطر نسائي يفوح من كل مفردة، حيثُ يؤكِّد في شهادته الشعرية "لستُ وصيَّاً على أحد" على أن الحبَّ حتى ولو كانَ صامتاً فهو وقودٌ للشعر: "ليسَ من وقودٍ للشعر أعظم من تجارب الحبِّ الصامت بينَ طرفين لا يجرؤ أي منهما على البوحِ به فيغدو ناراً لا يخفِّفُ من حرقتها إلا إعلان حالة العصيان على التقاليد وهو ما لا طاقة لي على احتمال تبعاتهِ فما كان للعواصفِ الوجدانية إلا مركب البوح الشعري والتقيُّد بشروطهِ". وتقول الشاعرة والأكاديميَّة السعوديَّة الدكتورة فوزية أبو خالد عن الشاعر علي الدميني "مدَّ الشاعر يده في ماء الشعر فأخرج في وقت مبكر من نهاية السبعينيات الميلادية ينابيع حرى ونوافير مارقة من عيون الشعر الحديث، خلق لنا به حضورًا رمزيًّا وميدانيًّا على ساحة الشعر العربي بعد أن كان مقعد السعودية شاغرًا في تلك الساحة الشعرية الضاجة بالحضور العربي. فكان علي الدميني قائدًا رقيقًا وشرسًا في اختطاف شعلة شعر التفعيلة مع كوكبة جيل الثمانينيات، وحملها عنوة لربوعنا، ليلقي على ساحتنا الثقافية المحلية قبسًا يبدد تواريخ من العزلة والتخثر. ولم تكن جرأة علي الدميني كشاعر تقتصر فقط على اجتراحه لجريرة كتابة شعر التفعيلة، ولكنها تجلت أيضًا في قدرته الشعرية على كتابة قصيدة تتمتع في مروقها بكل ما في شعر المعلقات العربي الشاهق عبر الأزمنة والأمكنة من عمق وقوة و»جلافة» و»زجالة» إلى الحد الذي يمكن أن يقال فيه إن شعر علي الدميني شعر المعلقات الحديث".

 

من الصعب الإلمام بتجربة شاعر كبير كالدميني فأنا لم أكتب سوى تحيَّة محبة لهذا الفارس العربي النبيل.. والمعلِّم الذي تعلَّمت منه وما زلت أتعلَّم، وفي رأيي لم تُدرس تجربة الدميني الشعريَّة كما يجب. وبقيت بعيدة عن أضواء ودوائر النقد على الرغم من أهميَّتها وفرادتها وتنويعاتها الأصيلة.

 

يأخذنا الدميني في بعض قصائدهِ إلى مناخات مائيَّة جميلة تشبه مناخات أبي نواس، وفضاءات شعرية ملوَّنة بأسراب الحمام الزاجل وبورد الرخام ومرصوفة بابتكارات مخيَّلة مدهشة وصور خلَّابة. فهو يستدعي خيال الحبيبة المائي في كلِّ تنهيدةٍ من تنهيداتهِ، حيثُ المرأة هي مفتاحُ القصيدة وحيث الماء هو أوَّلُ الأشياء وأستاذُ الجرأة:

المـاءُ

لو أن الكلام رآهُ، حين تصبه امرأةٌ

فتنحل النجوم على سواعدها، ويقطر لؤلؤًا ثملًا، تحدَّرَ

من منابت شعرها حتى ابتسام الساق والقدمين

 

أو يستوحي الأمكنة والشخوص والأحلام بأسئلة ومكاشفات عذبة، وبلغة شعريَّة رقراقة متوهِّجة تحرِّرُ المساءات من لغوها بأساليب محتشدة بالمجازات والاستعارات والنداءات الجوَّانيَّة الخفيَّة والمتسارعة:

مصادفةً نلتقي، حينما تبطيء الشمس في نومها

أو تغطِّي ظفائرَها بالسُّحُبْ

فأسألهُ أن يكون نديمي على قدح الشعر في موقدي، أو يكونُ غريمي

على لذعةِ النار، كان الحديث شهياً كما الجمرِ إما تفتّح في صدر أنثى

و كالمزن إذ يتراقص فوق السقوفْ.

ـ "نزلتَ على الرّحْبِ يا صاحبي"،

فاحتسِ القهوةَ الآنَ ، صهباءَ ،لا تشبهُ البنّ إلا قليلا

ودَعْنا نحرّرُ هذا المساء من اللغوِ، حتى تلينَ رقابُ الحروفْ.

سجى الليل في حزنهِ ، ثم قال:

ـ وحيداً أنا أبدَ الدهرِ

لم تكُ لي لغةٌ تتجرأ يوماً على رسْمِ قُبلهْ

ولا ضحكةٌ تتراقص في خدّ طـِفْلة.

وحيداً ، بلا امرأةٍ تستبيني بأوصافها

فأُجنُّ عليها بلا امرأةٍ تتشظَّى لشوقي إليها بلا فرحٍ في الولادة

أو جزَعٍ في المماتْ.

مللتُ الوقوفَ على طلل الأمكنَةْ

مللتُ احتفاظي بأسرارِكمْ

وسلالاتِ أسلافكمْ والغبارْ

 

وعلي الدميني إضافةً إلى كونهِ شاعراً حداثيَّاً شهيراً، هو أديب وناشط إصلاحي أيضاً. أكمل دراسته الجامعية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران وحصل على شهادة في الهندسة الميكانيكية. وتعتبر تجربة علي وأخيه الشاعر محمد الدميني من أهمِّ تجارب الشعر الحداثي في فترة الثمانينات الثريَّة. لديه عدة دواويين شعرية منها: رياح المواقع، وبياض الأزمنة، وبأجنحتها تدقُّ أجراس النافذة، وخرز الوقت، ورواية بعنوان الغيمة الرصاصية، وتعتبر قصيدته (الخبت) من أشهر قصائدهِ على المستوى العربي. أشرف الدميني على ملحق (المربد) الثقافي الشهير في الثمانينات في صحيفة اليوم، ومن ثم أسَّسَ مجلة (النص الجديد) الشهيرة وهي مجلة ثقافية طليعية من الدمام صدرت في مطلع الثمانينات واحتوت على تجارب ونصوص حداثية، للدميني إنتاجات عديدة في الصحافة والمناشط الثقافية في المقال والنثر والقصيدة، وله -توثيقاً لمسيرته النضالية- كتاب بعنوان زمن للسجن.. أزمنة للحرية.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.