اخر الاخبار:
وفد رفيع من قوات البيشمركة يصل بغداد - الخميس, 23 حزيران/يونيو 2022 10:56
هجوم صاروخي على شركة دانا غاز في السليمانية - الأربعاء, 22 حزيران/يونيو 2022 20:22
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (734)- غازي العـزاوي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (734)

 

غازي العـزاوي

     شخصية عازف السنطور الشهير غازي محسوب العزاوي، شخصية محيرة..! تصيبني الحيرة وانا انوى كتابة حلقة اليوم من محاضرات مجلسنا الثقافي الاسبوعي الموافق صباح الخميس 24/11/1994. من أين أبدأ وكيف انتهي..؟ فقد كان هذا الرجل فنانا حقيقيا بمعاني كثيرة يصعب عدها والحديث عنها بصورة طبيعية..! ابرزها النقاء والصدق والطيبة والنزاهة. وعندما اتحدث عن هذه الصفات الشخصية والصفات الاخرى، اشعر وكأنني اتحدث عن مخلوق من عالم او من كوكب آخر لم نعتد على مثله بيننا..! فقد كان انسانا نقيا أكاد أجزم أن نقاءه وصدقه وكل صفاته الاخلاقية قد وصل فيها اخي وصديقي الفنان غازي العزاوي الى درجة مئوية في رقيها ورقتها وفي نبل مشاعر الفنان النادر المثال بحيث يقول عنه من يعرفه عن قرب –انه من اهل الله- ..!

 

     غازي العزاوي فناننا لهذا اليوم في مجلسنا الثقافي الاسبوعي، من مواليد اربعينات القرن العشرين، وتوفاه الله سبحانه وتعالى الى مثواه الاخير في تسعينات القرن رحمه الله. عرفته شخصيا منذ سبعينات القرن الماضي في ظروف حفلات مقهى المتحف البغدادي، ثم صادف ان سمعه الموسيقار الراحل منير بشير في احدى الحفلات بمسرح من مسارح بغداد فضمه الى فرقتنا –فرقة التراث الموسيقي العراقي- وان يكن ذلك ليس بصورة رسمية..! لكن المدير العام لدائرتنا –دائرة الفنون الموسيقية- الاستاذ منير بشير اشركه معنا في اكثر من سفرة خارجية وفي مهرجانات فنية عالمية في اوربا الغربية. وهكذا يمسي هذا الفنان غازي العزاوي اخا وصديقا حقيقيا للجميع ومحبوبا ومقبولا بصورة اكيدة لاتقبل النقاش بعد ان عشنا سوية في فرقتنا ردحا من الزمن وعرفه الجميع عن قرب..! فهو شخصية مسالمة وبعيدة كل البعد عن أي صدام ومع أي كان مهما إختلفت الاراء الفنية او الشخصية..!

 

     كان الفنان غازي العزاوي فنانا تقليديا كلاسيكيا، محبا لتراثه الخالد غناء وموسيقى المقامات العراقية، ويعارض بشدة كبيرة أي تغيير او أي تلاعب بالاصول التاريخية لهذه المقامات، ان كان ذلك في اضافة لبعض القطع الغنائية ان حذف بعضها او اي زيادة او نقصان في هذه الاصول بحجة الابداع او الابتكار..! وبقي صامدا وعنيدا في موقفه هذا طيلة حياته وسيرته الفنية. وقد تحدث في هذا الشأن خلال محاضرته صباح هذا اليوم منتقدا كل من يتلاعب بالشكل المقامي التاريخي بجحة التجديد او الابداع..!

 

     على كل حال، تحدث الفنان الكبير غازي العزاوي صباح هذا اليوم 24/11/1994. عن سيرته الفنية وتجربته في العزف على آلة السنطور التراثية التقليدية، وطرح آراؤه بصراحة مطلقة، مبينا اهمية الحفاظ على هذا الموروث التاريخي من المقامات العراقية، تراث الآباء والاجداد، ولابد من حمايته والمحافظة عليه من اي حداثة..!

 

     يؤسفني كثيرا حيث لم اجد في اضبارة المجلس الورقة المدون فيها نبذة مختصرة عن حياة ضيف مجلسنا لهذا الصباح الفنان غازي العزاوي، راجيا ممن يعرف شيئا او اي معلومات عن حياته ان يعقب ويذكر ما يعرفه عن هذا الفنان المثالي الحقيقي غازي العزاوي.

 

     حضر الى مجلسنا هذا الصباح جمع كثير من رواد المجلس، اذكر منهم السادة المحامي انور السامرائي ولطفي الخزرجي والباحث الموسيقي هيثم شعوبي وعبد الامير محمود والحاج محمد الشالجي والشاعر جاسم العبيدي –نديم بغداد- وقارئ القرآن الكريم محي الدين عبد القادر الخطيب واللاعب الدولي السلوي هلال عبد الكريم والحاج صفاء الاعظمي والناقد المقامي سعدي السعدي والفنان باسل مجيد الكاظمي والمطرب المقامي محمود السماك وعبد الجليل محمود النعيمي الزنكين وشقيقه محمد محمود الزنكين والدكتور رشيد العبيدي. وممن حضر اول مرة الى مجلسنا هذا الصباح كل من السادة أ.د.حسين احمد شريف الدليمي الاعظمي وهاشم العزاوي ومثنى احمد ياس ورياض العودة ومؤدي المربعات البغدادية ابراهيم عقرب. هذا وقد تضمنت محاضرة اليوم غناء ثلاث مقامات عراقية للمغنين محمود السماك في مقام الشرقي رست. وابراهيم عقرب في مقام البنجكاه ومربعات. وحسين الاعظمي في مقام الحسيني. برفقة المحاضر عازفا على آلته الاثيرة –آلة السنطور- مع زميله عازف الناي عبد السميع عبد الحق وعازف الايقاع. وسجلت وقائع الجلسة على شريط كاسيت امده ساعة ونصف الساعة برقم 46.

 

    رحم الله اخي وصديقي العزيز الفنان غازي العزاوي واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون.

 

والى حلقة اخرى من ضيوف مجلسنا الثقافي ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

خليل السراج، مقام الاوج من سهرة مع المقام العراقي

 https://www.youtube.com/watch?v=bQ6oQVvwdhE&ab_channel=yahiyaedress

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.