اخر الاخبار:
تفكيك مجموعة اجرامية "خطيرة" في بغداد - الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2024 10:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

أسرار الدولة العميقة// اسعد عبدالله عبدعلي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اسعد عبدالله عبدعلي

 

عرض صفحة الكاتب 

أسرار الدولة العميقة

الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

 

كثيرا ما نسمع عن مصطلح الدولة العميقة, ويخيل لنا انها دولة داخل دولة, او هي الجماعة المسيطرة بالباطن على قرار الدولة, وتمثل حالة غير صحية تمر بها بعض الدول تجعلها اسيرة بيد بعض الشخوص او الجماعات, والتاريخ ممتلئ بالحكايات عن هكذا نمط من الجماعات, وبحسب التعريف السائد لمصطلح الدولة العميقة: "هو مصطلح يُستخدم لوصف هيئات أو جماعات أو مؤسسات تعمل في الخفاء خارج الهياكل الرسمية للدولة وتمارس نفوذاً وتأثيراً كبيرين على صنع القرار في البلاد", وقد احتار الكتاب عبر التاريخ في تفسير هذه الحالة, وتعتبر الدولة العميقة ظاهرة معقدة ومثيرة للجدل، حيث يمكن لها أن تكون مكونة من مجموعة من الشخصيات النافذة في السياسة والاقتصاد والعسكر والإعلام وغيرها، تعمل سراً على تحقيق أهدافها بشكل غير شفاف.

وامثلتها كثيرة في أمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية بل حتى في بعض الدول العظمى, التي يكون محركها الحقيقي مجموعة أشخاص غير ظاهرين, يمكن أن تكون مكونة من عناصر متنوعة مثل موظفين حكوميين مؤثرين، او أعضاء كبار في القوات المسلحة، او  رجال أعمال ذوي نفوذ، او وسائل إعلام موجهة مؤثرة، وغيرها, وتهدف الدولة العميقة عادة إلى الحفاظ على مصالحها ونفوذها, من خلال التأثير على صنع القرار وتوجيه السياسات والقرارات في البلاد, وتصبح الدولة العميقة مشكلة كبيرة, عندما تتدخل في العمل الحكومي بشكل غير قانوني أو غير دستوري، مما يؤثر سلباً على الديمقراطية وحكم القانون في البلاد.

 

      أسباب نشوء الدولة العميقة؟

لو بحثنا عن اسباب نشوء الدولة العميقة لوجدنا مجموعة اسباب اصيلة خب الباعث الحقيقي لتشكل هذا الكيان الخطير.. وهي:

اولا: الفساد.. من الممكن أن يكون الفساد في الهيئات الحكومية والمؤسسات الرسمية سبباً رئيسياً في نشوء الدولة العميقة، حيث يمكن للأفراد والجماعات المستفيدة من الفساد أن يستغلوا نفوذهم لتحقيق مصالحهم.

ثانيا: التنظيمات السرية.. وجود تنظيمات سرية تعمل خارج الأطر الرسمية للدولة وتسعى لتحقيق أهدافها بطرق غير قانونية وغير شفافة, قد يؤدي إلى نشوء الدولة العميقة.

ثالثا: المصالح الاقتصادية.. قد تكون هناك مصالح اقتصادية كبيرة تتداخل مع السياسة, وتؤثر على صنع القرار في البلاد، مما يمكن أن يدفع ببعض الأطراف إلى تشكيل هيئات سرية لحماية هذه المصالح.

رابعا: التنافس السياسي.. في بعض الحالات، يمكن أن يكون التنافس السياسي الشديد بين الأحزاب والجماعات السياسية سبباً في نشوء الدولة العميقة، حيث يستخدم الأطراف المتنافسة وسائل غير شرعية لتحقيق أهدافها.

خامسا: التحالفات العسكرية.. تاريخياً، قد تكون هناك تحالفات عسكرية أو أمنية تعمل خارج الهياكل الرسمية للدولة, وتمارس نفوذاً كبيراً على السياسة والقرارات.

لذلك من المهم جدا ان يكون هنالك فهم لهذه الأسباب ومراقبتها بعناية, لمنع نشوء الدولة العميقة, وضمان شفافية العمل الحكومي, واحترام مبادئ الديمقراطية وحكم القانون.

 

      خصائص الدولة العميقة

تتميز الدولة العميقة بعدة خصائص تجعلها تمثل تحدياً كبيراً للديمقراطية وسيادة القانون، ومن أبرز تلك الخصائص:

1-   السرية والتجمع السري: تتميز الدولة العميقة بالعمل بشكل سري وتجمعات غير رسمية تتخذ القرارات بعيداً عن الأضواء العامة.

2-   التأثير على القرارات السياسية: تمتلك الدولة العميقة قدرة كبيرة على التأثير في صنع القرارات السياسية والاقتصادية دون أن تكون مسؤولة أمام الجمهور.

3-   التعامل بمصلحة ذاتية: تعمل الدولة العميقة وفقاً لمصالحها الخاصة, وليس بمصلحة المجتمع بشكل عام، مما يؤدي إلى تشويه العملية الديمقراطية.

4-   التأثير على الاقتصاد: تمتلك الدولة العميقة قدرة كبيرة على التأثير في الاقتصاد من خلال تحكمها في الموارد والقرارات الاقتصادية.

5-   التحكم في المؤسسات الحيوية: تتمكن الدولة العميقة من التحكم في المؤسسات الحيوية مثل الجيش والأجهزة الأمنية، مما يجعلها تمثل تهديداً للديمقراطية والحكم الشرعي.

باختصار، الدولة العميقة تمثل تحدياً كبيراً للأنظمة الديمقراطية ومبادئ الحكم الشرعي، حيث تعمل بشكل غير شفاف وتمتلك سلطة كبيرة على صعيد صنع القرارات والتأثير في السياسات والاقتصاد, لذلك من الضروري تعزيز الشفافية, ومحاربة الفساد, للحد من تأثير الدولة العميقة وضمان سيادة القانون والديمقراطية في المجتمعات.

 

      مراحل تطور الدولة العميقة

الدولة العميقة تتطور عادةً عبر عدة مراحل تتميز كل منها بخصائصها وسماتها. يمكن تلخيص تطور الدولة العميقة في الخطوات التالية:

المرحلة الأولى: التكوين والتأسيس.. تبدأ الدولة العميقة عادةً كتجمع صغير من الأفراد أو الجماعات الذين يمتلكون مصالح مشتركة ويسعون لتحقيقها خلف الكواليس, يتم في هذه المرحلة توحيد الأهداف وبناء العلاقات والتحالفات اللازمة.

المرحلة الثانية: التوسع والتنويع.. مع تحقق النجاح في تطبيق أهدافها، تبدأ الدولة العميقة في التوسع والتنويع في نشاطها وتأثيرها, حيث يتم في هذه المرحلة استقطاب المزيد من الأعضاء وتكوين شبكات تمتد على نطاق أوسع.

المرحلة الثالثة: التأثير والتحكم: تكون الدولة العميقة في هذه المرحلة قد امتلكت قدرة كبيرة على التأثير في صنع القرارات والسياسات, والتحكم في المؤسسات الحيوية مثل الجيش والاقتصاد, وتصبح لها صلات وتأثيرات واسعة تمتد إلى مختلف القطاعات.

المرحلة الرابعة: التحالفات والتواطؤ: في هذه المرحلة، قد تبدأ الدولة العميقة بتكوين تحالفات مع أطراف أخرى, تهدف لتعزيز موقعها وتأثيرها, ويمكن أن تتشعب العلاقات و التواطؤات في هذه المرحلة لتشمل مختلف القطاعات والجهات.

المرحلة الخامسة: التحديات والمواجهة: في هذه المرحلة، قد تتعرض الدولة العميقة لتحديات ومواجهات من جهات مختلفة, تهدف إلى كشف أنشطتها والحد من تأثيرها, ويمكن أن تتعرض لضغوط سياسية وقانونية تهدف إلى كشف حقيقتها وتقييد نشاطها.

 

      كيف يمكن القضاء على الدولة العميقة؟

لا يمكن التخلص من الدولة العميقة بسهولة, لكن يمكن لبعض الخطوات لو تفعل ان تقلل من تأثيرها ثم تهدها مع الزمن.

1-   تعزيز الشفافية ومكافحة الفساد: من المهم تعزيز الشفافية في العمل الحكومي ومكافحة الفساد، حيث يمكن للدولة العميقة أن تستغل الفجوات في النظام لتحقيق أهدافها, فبناء نظام قانوني قوي وفعال, ويحاسب الجميع, يمكن أن يسهم في تقليل تأثير الدولة العميقة.

2-   تعزيز الديمقراطية وحكم القانون: يجب تعزيز مؤسسات الديمقراطية وحكم القانون, لضمان سيادة القانون والحفاظ على استقلالية القضاء, ويجب أن تكون هناك آليات فعالة لمراقبة السلطات وضمان توزيع السلطات بين السلطات المختلفة.

3-   تعزيز الوعي العام والمشاركة المدنية: يمكن لتعزيز الوعي العام وتشجيع المشاركة المدنية أن يسهم في كشف أنشطة الدولة العميقة وتقليل تأثيرها, ويجب تشجيع النقاش العام, والمشاركة في صنع القرارات, لزيادة الشفافية والمساءلة.

4-   تعزيز الاستقلالية الإعلامية وحرية التعبير: يجب تعزيز استقلالية وحرية وسائل الإعلام لضمان تقديم معلومات دقيقة وموثوقة للجمهور, ويمكن للإعلام أن يلعب دوراً هاماً في كشف أنشطة الدولة العميقة, وتوجيه الضوء عليها.

5-   التعاون الدولي والضغط الدولي: يمكن للتعاون الدولي والضغط الدولي أن يساهم في التصدي للدولة العميقة، خاصة إذا كانت لها صلات دولية, ويمكن للضغط الدولي من خلال العقوبات والعزل الدولي, أن يكون له تأثير في تقليل نفوذ الدولة العميقة.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.