اخر الاخبار:
قصف اسرائيلي يستهدف محيط دمشق - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 20:04
مسيحيو الموصل في ضوء الوثائق العثمانية - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 18:51
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

الإسلام بريء.. أنتم متهمون// د. صالح الطائي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. صالح الطائي

 

عرض صفحة الكاتب 

الإسلام بريء.. أنتم متهمون

الدكتور صالح الطائي

 

عنصران اثنان اشتركا في تشويه صورة الإسلام، وتجريده من الرحمة؛ التي هي واحدة من متبنياته الأساسية، وأسهما في وصمه بالدموية والعنف:

الأول: أبناؤه المتطرفون الجامدون على النص، الذين أعطوا لعقولهم إجازة مفتوحة، وتمسكوا بالشاذ والمختلق والكاذب. وهؤلاء هم الذين تسببوا في نشر ثقافة القطيعة بين المسلمين، وروجوا لها مستغلين ما أنعم الله به عليهم مع حاجة الشعوب الإسلامية وفقرها إلى القليل منه لتقيت نفسها، وتدفع فقرها، وهؤلاء هم الذين راهنوا على الجانب الخبيث في الإنسان، فأحيوا الذئب في داخله، وغذوه بالكراهية والعنف، وهم الذين أججوا نار الكراهية العالمية ضد الدين، وهم الذين تسببوا بحرق القرآن؛ التي هي أولى مراحل الهجوم الكبير المرتقب لقص أجنحة الإسلام، وليست أكثر من بالون اختبار لقياس ردة فعل المسلمين، لكي يتم توجيه دفة المعركة المرتقبة تبعا لذلك. وقد أعانهم ما جاد الله به عليهم من خير، ومكنهم من تغيير المعادلة لصالحهم، فبدوا وكأنهم انتصروا أو باتوا قاب قوسين أو أدنى من النصر الناجز، وهم لا يعلمون أن انتصارهم هو الهزيمة الكبرى للإسلام، لأنهم تحولوا إلى جيش مرعب يهاجم الإسلام من داخل قلاعه وحصونه.

 

أما المساعد الحقيقي لهم فهو الذي شغل نفسه وشغل المسلمين معه بحثا في بطون كتب التاريخ الصفراء ليرد عليهم بلسان معاصر، وقلب غارق في التراث المشوه الذي يقدسه، وقد نجح هؤلاء أيضا في بناء جيش يدعي أنه عقائدي، وأنه يريد أن يحارب جماعات الإسلام الراديكالي المتطرف لنصرة الدين، ناسيا أن العدو الحقيقي ليس المسلم الذي يقف قبالته، بل هو من يرفع نجمة داود شعارا، وخادمه الأمين العم سام، ومعهم كل جيوش الإباحية والفسق والفجور الجندرية، والرايات الملونة.

 

والثاني: هي؛ القوى الخفية العالمية التي أيقنت منذ زمن طويل أن الإسلام هو العائق الوحيد الذي يقف متصديا بصلابة قبالة تحقيق مشروعها الخبيث الساعي إلى استعباد البشرية وتحويلهم إلى خدم مجانيين للبنائين الماسونيين. وأيقنت أنها لا يمكن أن تحقق مبتغاها إلا إذا ما أخرجت الإسلام من المعادلة، وركنته في حيز مهمل، وفي ذات الوقت كانت على يقين تام أن هذا العمل مستحيل أن ينجح ويتحقق وفق منظور معطيات الواقع، ومشهور حرص المسلمين على دينهم، واستعدادهم للدفاع المستميت عنه حتى النهاية.

 وبالتالي سوف تقف جميع جيوش العالم في موقف العاجز عن تحقيق مجرد نصر زائف، وأنه لا يمكن تحقيق النصر التاريخي إلا من خلال اختراق الإسلام، ومهاجمته من الداخل، من دهاليز بؤرة الصراع الطائفي التاريخي الظلماء فيه، تلك التي أكل الدهر عليها وشرب، بدأً من اليوم الذي تحول فيه الدين إلى خمسة، وتحول العقيدة الواحدة إلى خمسة، وصار كل حزب بما لديهم فرحون، وهم الناجون، وغيرهم في السعير.

 

أما ما يحتاجه المشروع خارج قلاع الإسلام فقد تكفلوا به بأنفسهم، ونجحوا في تشويه صورة الدين في عقول غير المسلمين بوسائل عديدة، منها الجانب التشهيري الإعلامي؛ الذي يسهم في الترويج له بعض المسلمين للأسف.

 

ومن تلك الوسائل الدنيئة كان ما أخبرني به صديقي البروفسور أبو نمر أستاذ وخبير دراسات بناء السلام والتفاوض بالجامعة الأمريكية بواشنطن، من أنه كان يسعى عام 1993 لتأليف كتاب عن السلام في الإسلام، ليس تبريرا ولا تبشيرا، وإنما سعيا لتعزيز استراتيجيات صنع السلام واللاعنف والقيم المتجذرة في السياقات الدينية والثقافية الإسلامية، في سعي منه لتأييد فرضية أن الإسلام دين حي، يعزز فرضيات صنع السلام الدولية، وتسوية النزاعات العالمية سلميا. وأنه خلال مرحلة البحث عن مصادر رصينة لمؤلفه المرتقب، زار العديد من كبار دور العلم، ومنها مكتبة الكونغرس الأمريكي؛ التي تعد من أكبر مكتبات العالم، فوجد أنها تضم ما يزيد عن (50000) مرجع في هذا المضمار، تربط أغلبها بين الإسلام والعنف والحرب والدموية والتطرف، وتؤكد أغلبها تلازم هذه الطباع مع روح عقيدته، ومن بين كل هذا الركام الهائل لم يجد سوى (5) مراجع تكاد نكون غير مهمة ولا ملهمة؛ تتحدث عن الإسلام والسلم والسلام في عقيدته.

 

ولك أن تقيس نسبة الخمسة إلى الخمسين ألف لتعرف مقدار الجهد التخريبي الذي يبذلونه، وماذا سيحقق، قبالة عدم وجود أي جهد للمانعة والتصدي، والنكاية الكبرى أن المسلمين أنفسهم دمروا خط الصمود والتصدي يوم أباحوا العراق، وهتكوا عرض ليبيا، وأحرقوا جمال سوريا، وأججوا النار في سعادة اليمن.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.