اخر الاخبار:
تفكيك مجموعة اجرامية "خطيرة" في بغداد - الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2024 10:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

إستقلال كوردستان أجنّ جنون اردوغان!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

إستقلال كوردستان أجنّ جنون اردوغان!

نيسان سمو

 

لا يخفي على اي مراقب سياسي او اي متابع ومهتم للوضع الشرقي (يعني مثلي) بأن الهلوسة إذا اصابت ايّ رئيس تركي فسيكون ذلك بسبب وبِعلة الكوردي. إذا جنّ جنون اردوغان او اي مسؤول عثماني فسيكون الوباء الكوردي خلفه. إذا ضرب الارق الحكومة التركية وسال ترياقها وجرى إسهالها فسيكون القلق من الكوردي مصيبتهُ. لا يخفي ويرعب ويقلق الحكومة التركية غير الرعب من شعبها الكوردي. لا يقلق او يهتز العرش العثماني (السني) غير تحرك الكوردي (التركي طبعاً) . إذا هاجمت القوات الروسية وكل اسلحتها النووية على تركيا فسوف لا يزعزع الحكومة التركية اكثر من تحرك كوردي تركي واحد في شوارع استنبول. إذا احترقت استنبول عن بكرة ابيها (هاي نسيناه والله) أهون على الحكومة التركية من مشاهدة علم كُوردي في جزيرة نيبالية.

انه المرض الاكثر خطورة وفتكاً وإزعاجاً والذي لا يمكن لأي مصاب به حتى ان يتذكره ولهذا السبب جنّ جنون اردوغان عندما سمع به (شنو اتفاجأت) ! .  دون ان ينتظر النتيجة ودون سابق إنظار (يا عمي اصبر يمكن الكوردي يصوت بالمقلوب ويجعل من نعم لاء) فعبر عن هلوسته ورعبه من ذلك الحدث بتحريك قواته العسكرية تارةً وتارة اخرى يهدد بالإجتياح واخرى بمعاقبة كل مسؤول عن ذلك الإستفتاء وتارة مهدداً بغلق كل المعابر والحدود (مو نصف الشعب التركي عائش على ذلك المعبر) واخرى بوضع يده بيد غريمه وعدوه اللدود الشيعي الإيراني لإيقاف او هدم او ضرب ذلك الإستقلال (صار قرن وانت يدك بيد السني الوهابي فشنو القضية تحولت الى الشيعي)!. لقد دخلت الحكومة التركية وكل مسؤولييها في هلوسة وهيستيريا ترهيبية للشعب الكوردي العراقي فعلى ماذا كل هذا! هل هناك خطر على الحكومة التركية من الحكومة الكوردية العراقية! هل هدد الأكراد العراق بمهاجمة تركيا في حالة إستقلالهم (مو هما في حصار شيعي سني حنفي فرزدقي) . هلوستك هذه تشبه لهفة وهلوسة المسيحي لقراءة الوثيقة (عبالهم راح يكون فيها جُكليت آشوري او حَب احمر كلداني)!!.

شعب بعيد عن اي تهديد لك، وهو في ارضه ودولته، وهو حُر في ان يستقل او ان يبقى، والشعب هو الذي يقرر ذلك وهو في الاصل مستقل منذ اكثر من عشرون عاماً وقد ساهمت الحكومة التركية وشركاتها في بناء وتشييد وتطوير ذلك الكوردي اكثر حتى من الحكومة الكوردية نفسها فماذا جاء من جديد يا سيد اردوغان (شنو جنت نائم لو جنت تسحب المليارات)!.

لقد حان وقت الورقة الكوردية يا سيد اردوغان، والغرب ليس نائماً او غاشماً على إستقوائك على الجيران ومنها سوريا والعراق، لا بل حتى تجاوزت اسنانك وقمتَ بِعَض دول اوربية كبيرة غير مبالي بِما قدموه لك ولشعبك. فكل الإستقرار الذي انت وشعبك فيه ومنذ الحرب العالمية الثانية هو بسبب ذلك السند الاوربي (الغشيم) كان او الناتوي. فربع ميزانيات وإقتصاد الكثير من الدول الاوربية يدخل الخزينة التركية وذلك لإنتشار الشعب التركي في تلك الدول وسرقة إقتصادهم.

سيتم بناء قاعدة امريكية– إسرائيلية كبيرة في كوردستان ومن ثم حاول ان تحد اسنانك كيفما تشاء ولكن لا تنسى بأن ورقة الكوردي التركي لم يتم إستخدامها بعد!!

إذا كُنت مرعباً لهذه الدرجة من الاسم الكوردي اعطي لشعبك الحق! اجعل المواطن الكوردي التركي مواطن من درجة اولى كمواطن عثماني او سني. امنح لهم ثقافتهم ولغتهم وكلتورهم. اجعلهم يشعرون بِمبدأ الأمانة والسلام كمواطنين حقيقيين.

أو على الاقل اترك باقي الاكراد في العالم يقررون مصيرهم ولا يجن جنونك.

لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر ! نيسان سمو

 

نيسان سمو 26/09/2017

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.