اخر الاخبار:
قصف اسرائيلي يستهدف محيط دمشق - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 20:04
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

منوعات عامة

ثلاثة آباء يخوضون تجربة الحمل تكريماً للمرأة

 

قام ثلاثة رجال في الأربعين من عمرهم بخوض تجربة مشابهة للحمل، حيث قرر كلأ من "جاسون براملي" و"ستيف هانسون" و"جوني بيجنز" إرتداء بدلة حمل تزن 15 كيلوغراماً تكريماً لمعاناة الأم الحامل في عيد اللأم.

ويقول رجال الثلاثة انهم عانوا من صعوبة النوم والمشي والحركة بسبب الوزن الزائد الذي كانوا يحملونه، وفي مقابلة حصرية مع تليفزيون "آي تي ڤي" عَبَرَ "ستيف" وهو صاحب تلك الفكرة المجنونة عن الألم الذي شعروا به مع ذلك الوزن الزائد في الصباح والمساء، ويقول أن من أصعب الأوقات التي مرت عليهم هي الأستيقاظ للذهاب للعمل.

ويقول الأب جوني أنه كان يعاني يومياً عند ربط رباط الحذاء، فارتداء تلك البدلة مع وزنها الثقيل ليس بالأمر الهين، ويضيف الأب جانسون أن كل تلك المعاناة كانت معاناة جسدية من الوزن الثقيل فقط دون التعرض للتغيرات الهرمونية التي تخضع لها الأم الحامل.

ويضيف ستيف أن المهام اليومية العادية كارتداء الجوارب أو الحذاء أصبحت من المهام اليومية الصعبة بسبب البطن الصناعية التي يرتدونها.

ويتسائل جاسون لما لا تستخدم الأمهات الحوامل الكرسي المتحركة، حيث كان لديه كرسي متحرك في مكتبة والذي سهل عليه القيام بالكثير من الأشياء وهو بمثابة نعمة له.

وتأتي البدلة مزودة ببطن وثديين صناعيين بوزن 15 كيلوغرام، وهو مايعادل الوزن الزائد في الشهور الأخيرة من الحمل، وصُممت تلك البدلة خصيصاً لتضيف بعض الضغط على المثانة والمعدة والرئة، وأيضاً لتتسبب في الشعور بانتفاخ البطن وعدم الشعور بالراحة.

ويقول ستيف أنه لم يستطع أن يغفو حتى ولو لدقائق في اليوم الثالث من ارتداء البدلة، ويضيف أنه حاول استخدام الوسادات للإتكاء عليها اثناء النوم ولكنها لم تجدي نفعاً معه.

وبالنسبة لجوني فقد اضطر للذهاب للصيدلية للحصول على المساعدة الطبية جراء حركة البطن الصناعية على بشرة بطنه في اليوم الثالث، وقد توقع أن تصاب الطبيبة بنوبة ضحك عند رؤيته في تلك الحلة ولكنها تصرفت باحترافية واعطته حزام لشد البطن لتثبيت البطن الصناعية على معدته.

ويقوم هؤلاء الآباء الشجعان بكتابة يومياتهم مع إرتداء بدلة الحمل مع نشر فديوهات لهم، وهم في انتظار حلول عيد الأم ليخلعوا تلك الحلة ويحصلوا على حريتهم.

 

إنها تجربة جريئة فعلاً, ولا يقوم بها إلا رجال شجعان يقدرون المرأة ويكرمونها..

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.