اخر الاخبار:
الهند تعلن ظهور طفرة جديدة لفيروس كورونا - الإثنين, 21 حزيران/يونيو 2021 10:28
تحشيد لتظاهرات جديدة غدا في مدن جنوبية - السبت, 19 حزيران/يونيو 2021 18:59
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (471)- د. حبيب ظاهر العباس

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (471)

 

الدكتور حبيب ظاهر العباس

     اعزائي القراء الكرام، ونحن في خضم ظروفنا الراهنة في بلدنا العزيز الذي يعج بالتظاهرات السلمية لشعبنا الذي يطالب بحقوقه المسلوبة من قبل شلة من المسؤولين الفاسدين، داعين العلي القدير ان ينصر شعبنا ويسدد خطاه ويحقق كل مطالبه وحقوقه الوطنية ويحفظ بلدنا من كل سوء انه مجيب سميع الدعاء. ددت في هذه الحلقة ان اكتب عن اخ وصديق عزيز نال محبة الجميع آملا ان يروق لكم ما دوّنته في هذه الحلقة.

 

الدكتور حبيب ظاهر العباس

       عندما تم قبولي طالبا في معهد الدراسات النغمية العراقي في دورته الرابعة، وبدء دوام العام الدراسي الرابع (1973-1974) وجدتُ أمامي طبعاً الزملاء الطلبة من الدورات الاولى والثانية والثالثة. البعض القليل منهم اعرفهم مسبقا، والاكثرية لم اكن على معرفة مسبقة بهم. ومن هؤلاء الذين اتعرف عليهم لاول مرة، كان اخي وصديقي العزيز حبيب ظاهر العباس طالب من الدورة الاولى للمعهد. ومن هنا كان تعرفي على اخي حبيب والزملاء الآخرين. ورغم ان سنوات الدراسة في المعهد المستمرة لست سنوات، وما بعدها من سنوات اخرى، لم تكن علاقتي بالاستاذ حبيب علاقة وطيدة جداً، ولكن كما يبدو ان كل منا كان قد فهم الآخر عن كثب، وظلت هذه الاحاسيس بيننا كامنة في الدواخل حتى السنوات الاولى من العقد الثمانيني من القرن العشرين، واعتقد عام 1983. عندما عاد الاستاذ حبيب الى المعهد موظفاً منسباً من وزارة التربية، دائرة النشاط المدرسي، لأنه كان خريج معهد الفنون الجميلة حتى قبل ان يأتِ طالبا في معهد الدراسات النغمية العراقي عام 1970 كما قيل لي ذلك، ويعمل موظفاً ثم مديرا للنشاط المدرسي بوزارة التربية والتعليم. وفي عودته الى معهدنا مرة اخرى عام 1983 تم نقله بعدئذ الى ملاك وزارتنا، وزارة الثقافة وبدائرة الفنون الموسيقية والى المعهد بشكل خاص باعتبار ان المعهد يعود اداريا الى دائرة الفنون الموسيقية. في هذه الاثناء ومنذ العام الدراسي (1980-1981) كنت قد اصبحت مدرساً معيداً في ذات المعهد بعد تخرجي منه أولا على دورتي في العام الدراسي (1979-1980). ومن هذا التاريخ بدأت علاقتي بأخي الحبيب حبيب ظاهر العباس تتوطد رويداً رويداً وتأخذ منحاً جديداً أكثر جدية ورغبة في تقوية وتقارب هذه العلاقة حتى أمست علاقة أخوية تجاوزت كل المقاييس.

 

       منذ ذلك التاريخ ونحن نعمل سويةً غالب الاحيان في نفس الميدان الموسيقي وفي نفس دائرتنا دائرة الفنون الموسيقية، وخلال كل ذلك تقلد اخي الاستاذ حبيب ظاهر العباس مواقع عديدة في الدائرة، واهمها مديرا لمعهدنا (معهد الدراسات النغمية العراقي) الذي اصبح اسمه في منتصف الثمانينات (معهد الدراسات الموسيقية) وفي كل هذه الظروف كنتُ معاونا له في ادارة المعهد أو أي دائرة اخرى في محيط دائرتنا العامة. رغم اني كنت ايضا في كل هذا الزمن مديرا (لفرقة التراث الموسيقي العراقي) التي تعود إدارياً الى دائرتنا العامة أيضاً.

 

      يتمتع اخي وحبيبي الاستاذ حبيب بشخصية مميزة ومقبولة جدا في المجتمع. ومحور الكارزما التي تميزه عن غيره، هي الاخلاق العربية الاصيلة التي تربى عليها بين اهله ونشاته الاولى في قضاء اليوسفية بين بغداد والحلة، رجولة الاخلاق، الشهامة ، المروءة، الوفاء، الكرم، فضلاً عن الصفات الايجابية الاخرى. كل ذلك جعل من شخصية الاستاذ حبيب ظاهر العباس انسانا قريبا ومحبوبا في كل المجتمعات التي يرتادها..!

 

اما مواقفه الطيبة في المواقف الحرجة لاصدقائه، فحدث ولا حرج. يعجز اللسان ويعجز القلم عن تسطير الروح الانسانية التي يتمتع بها والمواقف الاخرى التي يراعي بها شخصية المقابل وظروفه، ويتجسد ذلك في بعض المواقف التي قد يختلف بها مع شخصية ما، فتراه رغم قدرته على معاقبة الطرف الاخر، إلا انه لا يفعل ذلك اذ تبرز مروءته مع الاخرين. ولقد عبر عن ذلك احد طلابنا النجباء في معهد الدراسات الموسيقية باسل مجيد الخزرجي الكاظمي، عندما شاءت المصادفة ان اختلف مع مديرالمعهد الاستاذ حبيب ظاهر العباس الذي كان قادرا على معاقبته باعتبار أن السيد باسل الخزرجي طالبا في المعهد، ولكن ذلك لم يحدث..! حتى قال لي اخي باسل يوما وباللهجة العراقية (ان الاستاذ حبيب لا يكسر عظم..!) أي انه يعفو عند المقدرة ولا يوصل موضوع أي خلاف الى درجة يائسة، فهو مسامح على الدوام ولا يجنح الى أذية الاخرين.

 

     واقع الحال ان كلمة اخي باسل قد اعجبتني كثيرا، حيث استطاع فيها باسل الى اختصار جانب تحليلي مهم من شخصية الاستاذ حبيب. عبر فيها عن اخلاق هذا الرجل الحبيب بمروءته وشهامته التي اكسبته محبة الجميع والنجاح المطرد في حياته المديدة ان شاء الله.

 

     ان لي مع الاستاذ حبيب ظاهر العباس مواقف عديدة يكون هو بطلها في غالب الاحيان، مواقفه معي لاتقدر بثمن أبدأً، وسوف لن أنسى له ذلك وسأبقى على ذكرها ما حييت، مواقف تزخر بالاخلاق والاخوة والصداقة الحقيقية، خاصة وقد عملنا معا في دائرة واحدة حتى بعد التقاعد لزمن قارب الخمسين عاما حتى اليوم. وكل هذا الزمن لم نختلف يوما ولم يبتعد احدنا عن الاخر رغم بُعد المسافات الجغرافية احيانا، انسان نظيف ونزيه ومتعاون بكل ما يمكن ان تحتويه هذه الكلمات من معنى، ومحب للناس جميعا وبالتالي محبة الناس له. أكتفي بهذا القدر من الحديث عن اخي العزيز وصديقي العتيد الدكتور حبيب ظاهر العباس، فحلقة الفيسبوك لا تتسع للكثير، اترك ذلك في مناسبة اخرى وربما يكون كتابا خاصا لهذا الاخ والصديق الغالي أبي مروان. فالحديث عنه لايمل ولايكل. أدعو له بالصحة والعافية والعمر المديد، راجيا العلي القدير ان يحفظه وعائلته واهله جميعا من كل مكروه انه مجيب سميع الدعاء.

 

نبذة عن الدكتور حبيب ظاهر العباس

-    ولد في بغداد عام 1946.

-    تخرج من معهد الفنون الجميلة عام 1968.

-    تخرج من معهد الدراسات النغمية العراقي في العام الدراسي (1977-1978).

-    مسؤول قسم الموسيقى في دائرة النشاط المدرسي بوزارة التربية عام 1979.

-    مديرا للنشاط المدرسي عام 1980.

-    مدرسا في معهد الدراسات النغمية العراقي.

-    شغل مواقع ادارية عديدة منها، مدير معهد الدراسات الموسيقية، ومديرا عاما لاكثر من دائرة في وزارة الثقافة ببغداد.

-    باحث مجتهد وصدرت له عدة كتب في شؤون الموسيقى والغناء.

-    شارك في عدة مؤتمرات موسيقية.

-    واصل جهوده الثقافية والعلمية بالحصول على الشهادات العلمية واحدة تلو الاخرى حتى حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة القاهرة.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

في حدائق المعهد 1985 من اليمين الاساتذة حبيب ظاهر العباس وجمال السماوي والطالبة جنان عبد الرحمن والاساتذة حسين الاعظمي وروحي الخماش وحسين قدوري وخلفهم الطالب محمود انور ثم الطلبة يحيى الجابري وصلاح حسن والاستاذ محمد قمر والطالب علي كامل والمستمع الياباني يوشيهارو هيكوجي ، الجالسون الطلبة انيس محمد وكريم محمد صالح وستار جدوع ومحي مجيد وماجد عبد الرزاق وعبد الزهرة بدر وموسى كاظم

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.