اخر الاخبار:
قصف تركي مكثف يثير الهلع شمالي أربيل - السبت, 18 أيلول/سبتمبر 2021 16:20
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (511)- البطل الدولي حمدي احمد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (511)

 

البطل الدولي حمدي احمد

 

     عندما ولجت عالم المصارعة الحرة والرومانية في نادي الاعظمية الرياضي منتصف عام 1970. مصارعا ناشئا محبا لممارسة هذه الرياضة التي اشتهر بها ابناء الاعظمية مع شهرتها بغناء وموسيقى المقام العراقي، ونادي الاعظمية اشتهر بهذه الرياضة على نطاق واسع جدا، اضافة الى اشتهاره بفريق كرة السلة الذي كان ينافس على قمة الدوري في كل موسم، وحصل على بطولته عدة مرات. واقع الحال، بعد نجاحي في البطولات المحلية الاولى التي تقام في نادي الاعظمية او خارجه، وبعد اكثر من ستة اشهر على بدايتي الرياضية ومازلت ناشئا، إلا ان فريق ألعاب الشرطة رغب بانظمامي اليه، ومن فريق ألعاب الشرطة مباشرة الى فريق جديد ينبثق من فريق العاب الشرطة على ملاك الجنسية العامة والسفر، الذي ضم معي بعض الابطال الدوليين وعلى راسهم اخي العزيز وصديقي العتيد البطل الدولي ثابت نعمان لنكة. وفريق العاب الشرطة الاساسي فيه معظم المصارعين هم ابطال العراق وابطال الدول العربية، وكان منهم ابن عمي البطل الدولي عبد الجبار عبدالخالق الحائز على البطولة العربية في القاهرة عام 1965. وبطولة العالم العسكري عام 1968 بالمانيا، وبطولة العراق لمرات عديدة..!

 

      وخلال فترة وجيزة تطورت امكانياتي واصبحت في وقد قياسي مصارعا لايستهان به، حيث كنت انا واخي ثابت نعمان نتدرب مرتين في اليوم..! في فريقنا صباحا وفي بيتنا الاول نادي الاعظمية مساءاً، وهي حالة من النوادر خاصة وان المصارعة رياضة متعبة جدا..! وعندما اقيمت بطولة القوات المسلحة في مايس من عام 1971 في نادي الكرخ الرياضي وانا لم تمضي سنة على دخولي عالم المصارعة، لكنني حزت على المركز الثاني بعد ابن عمي البطل عبد الجبار عبد الخالق، وكانت في حينها مفاجئة البطولة..!

 

      على كل حال، ليس هذا هو موضوع حلقتنا المباشر، وانما حديثي عن مدرب فريقنا بالجنسية العامة البطل الدولي حمدي احمد رحمه الله بواسع رحمته. هذا الرجل الرياضي البطل تتميز شخصيته بخصال عديدة تصب في الاخلاق الرفيعة والشهامة والشجاعة والوفاء والمساعدة والكرم وحسن التعامل مع الجميع، وبالتالي فهو بطلا في الحياة وبطلا في رياضته المصارعة الحرة والرومانية. ونحن نحترمه كثيرا لانه فارض شخصيته علينا بالاخوة والصداقة والتعامل النقي الصادق والشجاعة الكامنة في كيانه، كل اخوته شجعان واقوياء في المجتمع، لايهابون احدا وبالمقابل لايكسرون بخاطر ولايعتدون على مشاعر من يعملون او يتعاملون معه ابدا..! اناس طيبون وطنيون اصحاب مبادئ في كل مواقفهم.

 

     كان معنا في الفريق مصارعا ناشئا من مدينة الموصل، وكانت لديه نظارات شمسية غالية الثمن يستعملها في اوقات الشمس القوية وغالبا ما ياتي الى التمرين وهي معه..! وفي احد الايام رآها احد الاشخاص من رياضيي المصارعة، وهو شقيق احد اعضاء فريقنا. فاعجبته النظارات وابقاها في ذهنه حتى استطاع من سرقتها، ولحد هذه السرقة ونحن لانعلم من الذي سرقها..! المهم في الموضوع، المصارع المسروقة نظارته اخبر مدربنا المرحوم بالسرقة. فتعجب مدربنا المرحوم حمدي احمد من هذا الخبر، وقال لمصارعه المسروقة نظارته، متى ما تشاهدها عند ايٍ كان، اخبرني بسرعة.

 

      راح يوم اتى يوم، واذا بسارق النظارات يراه مصارعنا المسروق موجود في مكان اقامة بطولة بغداد في مركز شباب الكاظمية، حيث فريقنا مشارك فيها، فذهب المسروق الى مدربنا المرحوم حمدي احمد واخبره بان السارق موجود ضمن جمهور بساط المصارعة وهو ما زال يرتدي النظارات، لان الشمس مازالت قبل بدء البطولة في وقت مبكر من عصر ذلك اليوم. وهنا اكتشفنا جميعا ان السارق هو شقيق احد مصارعي فريقنا، فناداه المدرب واملى عليه ان ياتِ بالنظارات سريعا، ودون اي كلام او جدال، جيء بالنظارات وسلمت الى صاحبها، ولا احد يستطيع ان يجادل مدربنا المرحوم حمدي احمد مثل هذه الامور التي فيها حق وباطل.

 

      واقع الحال، فقد كانت وفاته مفاجئة وهو في عمر تجاوز فيه الخمسين عاما بقليل، وقد اثرت وفاته أثرا حزينا لايمحى من الذاكرة ولا اعتراض على حكم الله. رحمه الله رحمة واسعة وسعت كل شيء، وانا لله وانا اليه راجعون.

 

      اعزائي القراء الكرام، قد اكتفي الان بالكتابة عن واحد من اعز الاشخاص الذين عرفتهم في حياتي، لانني انوي اذا سمح لي العلي القدير ومكنني في كتابة واعداد كتاب خاص بالمصارعة العراقية واشهر المصارعين العراقيين الدوليين، ولكن الامر يحتاج الى وقت ويحتاج اكثر الى مساعدة اخوتي المصارعين في الحصول على معلومات قدر الامكان عنهم انفسهم وعن المصارعين الابطال الذين تركوا اثرا كبيرا في تاريخ رياضتنا المصارعة الحرة والرومانية، وعن تاريخ المصارعة العراقية. وانا منذ فترة من الزمن بدأت اكلفُ بعض اخواني المصارعين الموجودين في بغداد ومنهم الابطال رعد مصطفى الخزرجي وفلاح العزاوي وثابت نعمان وسعيد عبد الله، وانا اعتقد انه يمكنهم ايصال هذه المعلومات مع الصور بسهولة عن طريق الواتساب او الايمو او الماسنجر او الفايبر، من اجل ان لايضيع تاريخنا جميعا ودمتم اخوتي الاعزاء.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

مهارات رياضية / كريستيانو رونالدو

https://www.youtube.com/watch?v=k1ZYkW9iXLA

 

اغنية فراكهم بجاني

https://www.youtube.com/watch?v=wu3ixueVR74

 

 

في المصارعة الحرة والرومانية ومدرب عدة فرق ومنها المنتخب الوطني العراقي المرحوم حمدي احمد.

 

 

فريق الجنسية العامة للمصارعة، الجالسون من اليمين سامي شاكر في وزن الورقة 48 كغم وعصام منصور في وزن الذبابة 52 كغم وحسين الاعظمي في وزن الديك 57 كغم، الواقفون كمال محمود في وزن 90 كغم وعبد الوهاب الآلوسي في وزن 62 كغم وحمدي احمد (مدرب ولاعب) في وزن 68 كغم وضابط الالعاب سمير جاسم جميل ومؤيد عزت في وزن 74 كغم وعبد الحميد السعدون في وزن 82 كغم على حدائق نادي الكرخ الرياضي يوم 26/5/1971.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.