اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

لا !! لستُ أنا// كواكب الساعدي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

كواكب الساعدي

 

عرض صفحة الكاتبة 

لا !! لستُ أنا

كواكب الساعدي

  

 ١

الارضُ لا تَملكُ الاشياء

وكلما غرقت المد سيُرجعها

ليس مثلنا

 

2

فاشيائنا الغاربةُ تكمن

بصندوق ذِكرياتنا

بعضها يُغرينا للحياة

والاخر يركدُ بقاع نسيانا

وحينَ يعصفُ الشوق

نهرعُ للجُدران

َحيث الصورُ تدبُ بها الحياة

فنلتقطَ أنفاسنا

 

3

أكان الزمن وجيزاً ؟

لم يُمهلنا لنفهمَ بعضنا

أكنتُ اسير حافية

فوق رمال متُحركة ؟

لا اعرف

 

4

لكني ساحاول بالمُمكن

أن أًواجهُ الأمر

و ارُمم نفسي

واستعيد وعيي

ادور بفضاء عقلي ببطء

فكل ُطرقي سالكة

قد أتسلقُ شجرة

واطلقُ العنانَ لصُراخي

لا لا!! لستُ أنا

او أختار ايُ دواء لُجرحي وأمضي

 

5

ما بين يديَّ الآن

قصائد تنطقُ بالمنفى

وقصائد كالحة

كتُبت بمدن مُحترقة

وبدل النجوم

كان ليلها مزروع بالشظايا

كانت الابواب تصدر صريراً

توقظُ صبية يتهيئون للحرب

 

6

السماء زرقاء

وقريبا من ضلع البحر

السفنُ تأتي وتُغادر

وعلى متن البحر قارباً

وصياد يرى العالم من خلف ستارة

الجوع لا يلبث مائة سنه

خاطبها تلك التي تفترش الارض

والتي أدمنت الشكوىٰ

وطائر غر ّيد شاطرهُ الشغف

بالبحر / بالسفن المغادره

بالفنارات التي تهدي المغادرين

اوطانهم عنوةً

 

7

ورسائل

لم يتبقى بين اسطرها

الا اطياف من ضباب

وصدى

يالها من مفارقة !!

 

8

والعراف الذي أنبأني

بفنجاني الُمكّتظ بالغيم

وسُحنةِ رَجُل لم أكدْ أتبينها

يحوم حوله سرب من النحل

بعد ردح من الزمن

كانت نبؤة العراف للرؤيا مطابقة

 

9

حتى لو كان حُلماً

او كانت مغامرة

أكاد لا اعرف المراءة بالصورة

معاطف فرو

ادوية مضادة للاكتئاب

كلابُ صيد

ونساء جميلات

كانت متاهة لشريط سينما

ايقنت بنهايته

ان الذين نساهم الزمن

همً الذين سَيسطرون اخر سطر

من سطور الملحمه

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.