اخر الاخبار:
ارتفاع اسعار الدولار في بغداد واربيل - السبت, 28 كانون2/يناير 2023 11:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

لا السوداني ولا الصومالي ولا حتى الاسباني سينجح في العراق!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نيسان سمو

 

عرض صفحة الكاتب 

لا السوداني ولا الصومالي ولا حتى الاسباني سينجح في العراق!

نيسان سمو

 

حال العراق لا يختلف عن وضع الممثل الاوكرايني (لاء، هذاك صاير بطل العالم بالتلفونات) النار متوقدة فيه من كل الجهات. فلا الامريكلان وعدوا وأسسوا حكومة حقيقية ( يعني غير مذهبية ) ولا الاكراد يتعاونون بشكل حقيقي ووواضح ( يلعبون على كل الحبال ) ولا الجارة الشرقية ( الشقيقة طبعاً ) ستتخلى عن حلمها وأملها الازلي في السيطرة على تلك المراقد ولا الخليج قادر أن يفعل شيء ( يمكن بعد القمة الهيلينية الجديدة التبون يُغير المعادلة ) ! هَم فكرة.

 

لا الصدر إستطاع أن يواجه التيار الشرقي ولا الاحزاب المستقلة مستقلة ولا الشارع نجح في قلب الموازين وتصحيح المسار ولا الجيش قادر على سحب الثقة من الميليشيات المسلحة ( هسة صاروا بطائرات درون إنتحارية ) ولا العلماء والاساتذة لهم كلمة ولا هُم يحزنون ...  طيب ما العمل إذاً وماذا بإمكان الوزير الجديد أن يفعله قبل أن تنتهي ولايته الموسمية.

 

هذا الشخص أتى به حزب الله الإيراني بعنوة من الجميع. فلا يمكن له المساس بذلك الحزب ( إذا هو حزب الله من يكدر يقترب منه ) ولا يمكنه أن يُزعل عصائب أهل الحق ولا أهل الباطل ولا ميلشيات القولون الاعور ولا حتى كرشة دجاجة.

 

نصف الشعب الذي صوتَ للتيار الصدري أضحى معزولاً وغريباً في بلده. أغلبية الشعب صوّت للصدري ( شوف المصيبة إما أن تُصوّت للصدري او البطني ) ومع هذا فالجارة الودودة لم تسمح للشعب بقول كلمته فكيف بالسوداني أن يقول لاء!

 

الله يحب العراق لهذا إبتلى هو الآخر به. إي والله!! فالسوداني كل ما سيفعله هو في الاسابيع الاولى سيتحرك هنا وهناك ويقول لا لهذا او ذاك وقد يلقي القبض على بعض الفاسدين الصغار ( الابرياء ) ولكنه عليه أن لا يقترب نهائياً من تلك الاحزاب الربانية التي أتت به وهي ولية نعمته! عندهم حق. فكيف سينظر الصومالي إلى مطالب الشعب التي يُنادي ومنذ سنوات بإخراج تلك الاحزاب من العراق! والله هذا الشعب هَم بطران! سيقوم لفترة وجيزة بتخدير الشعب الذي نهض وطالب بصوت عال وشجاع بإخراج الجار الثقيل من الدار وهذا المطلب لا يوازيه طلب آخر وبعد التهدئة سيعود الى وضع أسلافه السابقة، لابل قد يكون هو ال.............. ماراح نقولها خوفاً على مشاعره. بَس الشغلة أكبر منه فليش نطالب منه المعجزة! قد نحسد يوماً وضع لبنان الحالي! والله فكرة.

 

إختصاراً كل ما سيفعله هو تثبيت سلطة الاحزاب التي أتت به وتقوية عضلاتهم وهدم وضرب أي صوت يقول! ماذا يقول! يقول أنا موافق! نهاية العراق كما ذكرتُ مراراً في الخلاص سوف لا تكون إلا بحصول معجزة من جهة غير عراقية! ثورة الشعب الإيراني الشجاع قد تكون بداية لأحدى تلك المعجزات! بَس لا إتكون ثورة للمندسين!

 

ضرب دولة في المنطقة مقابل غض النظر عن افعال بوتن في الدونباس قد تكون هي الاخرى جزء من المعجزة. إقتراب دولة جارة من حصولها على القنبلة البلاستيكية ( الهيدروجينية ) وبالتالي مهاجمة تلك اللوحة الموناليزية وتدميرها هذا أيضاً جزء مهم من المعجزة. قد تكتمل المعجزة بإحدى الأجزاء المذكورة وغير ذلك قلناها وسنكررها فوالله لا قائمة لك يا وادي الرافدين!! لا السوداني ولا المدرب الاسباني ولا عزرائيل السماء ( هذاك هَم ضم نفسه وبعد خاف يقترب ) !

 

إلا الله هُم أن تأتي زيارة البابا إلى قارة البحرين بمعجزة لتخليص العراق من الآفة! هل هناك مَن يُفسر لي هذه الزيارة رجاءاً! الحرب في روسيا واوكرانيا فماذا انت فاعل في مناما!  لماذا لا تزور موسكو او كييف لإيجاد مخرج للخطورة القادمة من هناك على البشرية! إلا تجبروننا على إطالة اللسان! آسف هذه كانت شطحة من شطحاتي للخروج عن النص ! لنعود إلى العراق!!!

 

لا اعتقد للشعب العراقي القدرة وبعد كل هذا الجرح والالم أن يقوم بثورة يعطي فيها عشرات الآلاف من الشهداء وغير ذلك فالأحزاب التي نصبت السوداني لها القدرة على تقديم عشرات الآلاف من الضحايا لتثبيت السوداني في مكانه ( بس لا يتحرك هواية ) ! شوفوا المعادلة المعقدة فكيف سينتهي حال العراق!! تثقيف كل الشعب وبالتالي إنقلابه على كل الاحزاب المذهبية الطائفية في ثورة عارمة أمر مستحيل ! إذاً الطائفي الاقوى هو الذي سيحكم العراق إلى إشعار آخر! قد يستمر ذلك الإشعار عقود او حتى قرون أخرى! لازم تحصل معجزة وإلا فلا مناص ولا حيلة لكم يا أحفاد الانبياء والرُسل والسماوات! هسة هذولة ليش نسوكم ما أعرف! شنو قللتوا الصلوات !

 

لا يمكن .................... والله هذه الايام صار كل شيء ممكن !

 

نيسان سمو 04/11/2022

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.