اخر الاخبار:
الدولار يحلق فوق الـ170 الف دينار عراقي - الأربعاء, 01 شباط/فبراير 2023 20:11
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

كيف ضاع ويضيع عُمرنا وعُمْر الشرقي هراء!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

كيف ضاع ويضيع عُمرنا وعُمْر الشرقي هراء!

نيسان سمو

 

هل عشنا حياتنا الإعتيادية المستحقة وهل لعمرنا اهمية وكيف ضاع ويضيع عمر الانسان العربي والمسلم وهل للشرقي حياة اصلاً ؟؟

 

اهلاً بكم في بانوراما الليلة وبرنامجكم الجديد ( سنوات الضياع ) وهذا الموضوع سيكون حديث الساعة وسنستضيف فيه العربي الكبير الاستاذ ضائع التائه ليحدثنا عن تجربته الجميلة والمفيدة .. ضائع تفضل بس لا اتضيعنا وياك رحمة والديك احنا مو ناقصن .. تفضل تائه !!

 

عندما بدأنا نستوعب المذهب وخفاياه ودهاليزه ( لا هذا جاء بالوراثة وليس بالقراءة ) وتَذَوبْنا في اسراره وقدسيته وتعلمنا الخوف والصوم والصلاة والتضرع الى الأعالي وبعد ان ادينا الدور وبالشكل المطلوب ( ليش جان بكيفنا ) والحقيقة المسيرة كما يُسيّر الطفل الصغير اللعبة عن طريق الريموند كونترول وينقل بنا من محطة الى اخرى ومعبد الى دير وجامع ومركز ( مو عبالكم مركز علمي ) ! والى ان قمنا بتطبيق الوصية التي يرددها الجلاد لخادمه او الدكتاتور لعبيده بدأت تهب رياح بعيدة وغريبة ، عواصف لم نكن قد سمعنا او عرفنا شيء عناها . بدأت تدخل على الخط اسرار وخفايا جديدة على مركز تفاعلنا النووي تنفي وتلغي وتقضي ( وعن بكره ابيها ) على كل ما ورثناه وتعلمناه ( اقصد حفظناه ) .

 

بدأنا نسمع عن فلسفة جديدة تسمى احيانا ً الماركسية ، او المادية الديالكتيكية  ، او التاريخية وبدلاً من عبدالمعطي وعبدالباقر خديدا وماشاف وجهه إلا غيره وغيرهم دخل على الآيفون الجديد اسم ماركس وانجلس ولينين ومكسيم غوركي وباركلي وهيغل وجورج بوليتزر وجبران ودايل وغيرهم الآلاف من الذين غيّروا لنا مجرى حياتنا ( يوم اسود جان ) وقلبوا الطاولة على رؤسنا . قاموا بمحو الموروث القديم وإدخال بدلاً عنه فنطازيا حديثة لا تعتمد على الحفظ بل على الجدلية والى ان تم استيعاب الدرس الجديد كان الثمن محاربة الجميع لنا وإكراه اسمنا امام الاهل والجيران والاصدقاء وحتى الشارع بالإضافة الى المخاطر الكبيرة التي دفع الكثير والكثير من البشر ( سوف لا اقول رفاق حتى لا يشتموننا ) ارواحهم وقضوا تحت سكاكين التعذيب الرباني بيد اصحاب رسالة المبدأ الاول والذي كنا نعتبره حلقة وصل بين الارض والسماء وهم يدافعون عن المدرسة الجديدة وعن رفاقهم والآخرين . كان لا بد من ضياع الكثير من العمر وكنا قد خسرنا اكثر ثلاثة او اربعة عقود للوصول الى تلك المرحلة المهمة . مرحلة تجديد كل ما ورثناه اباً عن جد والى يومنا هذا . 

 

بدأ المشوار الجديد وبدأنا ندخل المدرسة والفلسفة الجديدة طرأ تغيّر كلي وجزري في قشرة رأسنا ودخلت تلك الكلمات والكتب رأس ابونا وخرجت من الجهة الثانية حتى بدأنا نلف حولها لإدخالها من الجهة الثالثة ( يعني صفح ) حتى وصلنا الى استيعاب وإدراك مغزى ومعنى نفي النفي ( ليش منو خَرّب بيتنا غير هذا النفي ) ! وقبل ان يكتمل إدراك وحدة الاضداد ونفرح بالإسماء الجديدة بدأت الثلوج بالذوبان ، بدأ القطب الشمالي بالإنهيار ، بدأ شعر الدب بالتساقط . الدب الذي كنا نَتَباه به امام الجيران والاصدقاء الذين كانوا يضحكون علينا ونحن نفتخر بذكر اسم المبيد الحشري الجديد الذي سيقضي على بعوضة الرأسمالية ، البعوضة التي تمتص ( ليش خلّت شيء ) دماء الفقراء والطبقة البروليتارية وتخليص الإنسان والبشرية من ابرة تلك البعوضة واحلال السلام والتآخي والمحبة والعدالة الإنسانية بين ربوع الوطن وقبل ان نصحوا من ذلك الطيف الذي كنا نسمع فيه قهقهات جيراننا على تلك الاحلام دخل وهم وطيف جديد على الخط مباشرة ( حتى قبل ان نجفل ونتخلص من الكابوس الاول ) نسف ودمّر كل ما تهيأ لنا بأنه كان طيف ( بس جان بعيد ) . لقد انهار الجدار على رؤوس اصحابه ( اقصد الذين حاولوا بنائه ) ودفن كل احلام المستضعفين والفقراء ( يعني العمال ، البروليتاريا ) تحت إطلال ذلك الدب الكهل ( الفُكر يبقى فُكر ، بتكرار وصلة الكاف اي بالكوردي يعني  مطيوح الحظ ) ..

 

بدأنا نصحوا من اوجاع الطيف الجديد وكل هذا العمر الذي اضفناه وفقدناه وخسرناه في المتاهة الجديدة ( هسة السيد سامي لبيب راح يقول لا لم نضّيع شيء ولم يذهب سدى  ) ! بعد ان تألمنا من صقوط الجدار على رأس الذي خلفنا كان العمر قد دخل عقده الخامس وبدأ الطريق بالإنحدار وبدأت تقل الشهوة شيئاً فشيئاً فلم يبقى امامنا إلا الانتقام من الطيفيّن الاوليّن والرمي بأحضان الحلم الذي كان الى الامس العدوّ اللدود ( عادي ليش مقال المثل : عدو الامس صديق اليوم ! ليش خلوا العرب شيء وماقالوه ) ! عندما اكتشفنا خيبة وفشل الإلهين الاولين لم يبقى لنا إلا القصود نحو الإله الثالث والمتمثل بالرأسمال الغربي الذي كان السبب في قتل وتدمير واسقاط الطائرتين فوصلنا الى الاراضي النيوزيلندية وكنا قد توقعنا بأننا الوحيدون من اصحاب البشرة الفقيرة والغشيمة هنا في تلك الجزيرة البعيدة جداً عن عالمنا الطيفي والوهمي ولكننا تفاجئنا عندما رأينا تَجَمُع الحيتان والاسماك الاسترالية على شكل اسراب تتخذى بإنتظام ونسق واحد وبسؤالنا عن تلك المواد الغذائية المتوفرة في البحار البعيدة وجدنا بأنها لحوم وجثث المهاجرين العراقيين والجماعة التابعة لهم ( سبحانك يارب كم هي صغيرة مملكتك وعظيمة شؤونك ) .والفاجعة الاعظم كانت عندما إلتقينا بنفس الوجوه الغريبة واللحاي الطويلة والشعر الاسود ، وجوه لم نكن نتوقع ان نراها (  يمكن هي الاخرى تفاجئت مثلنا برؤيتنا ) نفس الشعر ونفس العادات والتقاليد والورث القديم ( لكنه ملفوف بخبث قديم ) وجدنا انفسنا في النجف الاشرف وفي اصفهان وكشمير وبنغازي ومراكش وصوماليا و...... الخ من المدن المقدسة . والامر الاغرب كان عندما علمنا بأن الرأسمالية التي قصدناها هاربين من الإلهين الأولين هي التي قامت بصناعة تلك الفاجعة وهي التي شكلت القاعدة والاخوان والسلفيين والنصرة وغيرهما من اصحاب الورث والوقود القديم .

 

لقد خاننا حظنا مرة اخرى . خاب املنا . قضينا على عمرنا وتساقط شعر رأسنا ونحن ننتقل من معبد الى دير الى فندق باحثين عن الحقيقة الوهمية والمفقودة . لم نفعل شيء لا لأنفسنا ولا لأوطاننا ( يا اوطان يا بطيخ ) ! ولا لأولادنا ( الذي بقوا احياء ) ولا لمستقبلنا . لقد قضى عمرنا ونحن نقف الآن امام نقطة الصفر من جديد ( مو النقطة التي اقصدها كل ربع ساعة ) .لقد عدنا الى المربع الاول . لقد ضاع عمرنا ونحن لا نفع ولا خير فينا ولم نجد او نصل الى اي نقطة حقيقية إنسانية .. نبحث عن اوهام كالذي يبحث عن ابرة في صحراء الربع الخالي ..  عندما نعي ماذا يرد السيد النمري وعن ماذا يبحث ويصبوا ستكون عظامنا قد تحولت الى مكاحيل .. لهذا اسمونا بالأمة الخائبة الغير المنتجة ( شلون راح ننتج ونحن المضحكة بيد الغير ) ؟ ...

 

هكذا ضاع ويضيع عمر العربي والشرقي وتوابعهما باحثين عن إله نرتمي في احضانه دون ان يرفسنا ! والله الشغلة مضحكة .. حياتنا كلها مضحكة... روح يا ضائع الله يُضّيعك ..

 

 

لا يمكن للشعوب المتأخرة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر .. نيسان سمو الهوزي ..14/03/2014

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.