اخر الاخبار:
العراق يؤسس هيأة لتصنيع المعدات الحربية - الإثنين, 23 أيلول/سبتمبر 2019 19:42
هجوم مسلح في أربيل واصابة حماية مقر تركماني - الإثنين, 23 أيلول/سبتمبر 2019 19:38
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

وتستمر الجهود الرقيعة لفصل السنة عن الشيعة// صائب خليل

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

صائب خليل

 

عرض صفحة الكاتب

وتستمر الجهود الرقيعة لفصل السنة عن الشيعة

صائب خليل

8 أيلول 2019

 

الجهود الجبارة مستمرة لفصل الإسلام الى قسمين، من قبل من يهدفون الى ذلك. ولا تقتصر هذه الجهود على صفة الحجم الكبير، بل الأسلوب الذكي الذي يساعد على اختراق العقول والقلوب.

وصلني اليوم هذا المنشور الذي يدعي ان مستشرقاً فرنسياً كتب النص المذكور فيه. ولم اجد هذا النص في بحثي ضمن كتابات هذا المستشرق، وعلى الأغلب هو نص مزيف، لكنه في كل الأحوال، قد كتب بهدف اعلامي محدد: "حقن الانفصال في نفوس الشيعة، باستخدام عاطفتهم الشديدة للحسين". وطبيعي لا يتوقع من مثل هذا المنشور لوحده ان يحقق الكثير، لكن تأثير المئات منه على نفوس البسطاء الذين لا ينتبهون الى الدس فيه، قد يكون خطيراً.

 

 

كتبت في 2015  مقالة بعنوان “الجهود الرقيعة لفصل السنة عن الشيعة”، واشرت الى رسالة نشرتها “القدس العربي” تتحدث عن "فدرالية سنية من الكرد والعرب"، تحتوي في سطرها الأخير (الذي يبقى عادة في الذاكرة)، عبارة "الشعب السني"! فذكرتني بعبارة مماثلة تتحدث عن "الشعب الشيعي" لدكتور معروف في كردستان اسمه د. مهدي كاكه يي نشرها عام 2008 وعنوانها: "مشروع مجلس الشيوخ الأمريكي حول تطبيق النظام الفيدرالي في العراق".(3) يدعو فيها الى انفصال تام إلى "جمهورية عمر" و "جمهورية كردستان" و"جمهورية آل البيت"!

 

وامس رأيت منشوراً طرح فيه البروفسور سيار الجميل مشروعاً لتقسيم العراق الى أربعة دول، متظاهراً بأنه يطرحه بشكل حيادي "للنقاش"، وان المشروع طرح أصلا من قبل "مناضل عراقي يائس"!

 

في مقالته، يسعى د. كاكه ئي الى دغدغة مشاعر الشيعة بجهد كبير وبنفاق واضح، فيجعل من الشيعة "شعباً حضارياً" بينما "العرب" همج من الصحراء، كأنه يقول ان الشيعة ليسوا عرباً!

نظرية كاكه يي في التاريخ، كانت تعاني من مشكلة: أين يضع الإمام علي؟ هل ينتسب إلى "الشعب الشيعي المجيد" كما يقول، والذي تم تعريبه بالقوة، أم هو من الغزاة المتخلفين المتوحشين الذين جاءوا من الصحراء و "المتأصلة فيهم ثقافة البداوة"؟ هل هو من أقرباء النبي محمد "الصحراوي المتوحش" (حسب رأي كاكه ئي) أم لا؟

 

جهود السفلة لا تقتصر على دغدغة مشاعر الشيعة طبعاً، فنسب إلى اثيل النجيفي القول: "لا شي يربطنا مع الجنوب لا لغة ولا دينا ولاثقافة ولا جنسا فهم “فرس وهنود“ ونحن عرب."... ان انتمائنا الاول هو للسنة وليس للعراق... يجب ان ننفصل بكل معاني الكلمة لكن نأخذ مواردنا من الجنوب".

وطبيعي أن القول ملفق، انما كما يبدو بالاتفاق مع أثيل أن لا يعترض، فحتى الذيل المطيع أثيل النجيفي لا يمكن ان يقول صراحة "لكن ناخذ مواردنا من الجنوب"، وأشرت الى ذلك في مقالتي: “بل لا شيء يربطنا بذيول إسرائيل يا نجيفي.

 

في أكثر من مقابلة له، يكرر أثيل كلمة "الثُني" (يلغث بالسين) بشكل مفتعل مفضوح وكأنه مكلف بفرض تلك العبارة على الأسماع فتراه يتحدث عن "المجتمع الثني" و "مشروع ثني حقيقي يريد أن يتعايش مع العالم"...الخ. 

 

المنشور الأخير الذي ادعى انه مقولة للمستشرق الفرنسي، موجه للشيعة، ويحاول أولاً أن يوحي لغير المنتبه أن الشيعة والسنة اديان مختلفة، حين يضعهما في قائمة لتعداد "الأديان"! ثم بعد ذلك يؤكد ان الشيعة وضعوا "الحسين بداية لهم"، مؤكداً بخبث بهذه الطريقة ان محمداً لم يكن البداية لهم، فهم ليسوا مسلمين إذن!

 

هذه هي الرسالة التي أراد مؤلف المنشور ايصالها، اما الباقي فكان عبارة عن مديح ودغدغة عواطف تهدف الى نشر العبارة بين الشيعة وتقبلهم لها، كأوضح تعبير عمن يدس السم في العسل!

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.