اخر الاخبار:
الداخلية تصدر بيانا بشأن مقتل هشام الهاشمي - الثلاثاء, 07 تموز/يوليو 2020 10:59
السيد ججو يزور مديرية تربية نينوى - الإثنين, 06 تموز/يوليو 2020 19:24
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (336)- القبانجي وحقبتُه الزمنية

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (336)

 

القبانجي وحقبتُه الزمنية

        في نتاجات محمد القبانجي الغنائية المقاميةتتماسكفي صورة جديدة التياراتُ الجماليةُ المتناقضة لمرحلة الازدهار الاولى لغناء المقام العراقي مطلع القرن العشرين(حقبة التحول). ومع ذلك فاختلافاته الواضحة متماثلة على نحو مثير مع مواقف سلفه رشيد القندرجي في عِدّة جوانب فنية تخص الاداء المقامي، الامر الذي يثير الاهتمام بصورة جادة، لأن موقف كل من المطربَيْن المقاميَّيْن الكبيرين رشيد القندرجي ومحمد القبانجي التاريخي الثابت فيما يخص شكل ومضمون طريقة كل منهما في غناء المقام العراقي، ومن ثم موقفهما الواضح في رؤية كل منهما للتاريخ، نجده على درجة ملموسة من الاختلاف.فتجربة رشيد القندرجيالتاريخية، تجربة كلاسيكية نقية ومحلية صرفة..! وهو سليل كل الطرق الغنائية المقامية التي سادت القرن التاسع عشر بكل تأكيد. ويستطيع المستمع أن يرى بجلاء قيمة التعابير المحلية التاريخية في فحوى الطريقة القندرجية لدى مؤسسها رشيد القندرجي نفسه ومن ثم لدى كل المغنين من أتباع طريقته.

 

      أما تجربة محمد القبانجي المحلية التاريخية، كبيرة هي الاخرى في غناء المقام العراقي، من خلال فحوى طريقته الفذة والمنحى الثوري المتمرد الواضح فيها على الأُسلوب الكلاسيكي للأداء المقامي وتجاوز طوق المحلية والتأثر بالعالم التقني الجديد الذي برز في القرن العشرين..! وواقع الحال، إن ظهور القبانجي وبزوغ نجمه كان بعد تجربة الحرب العالمية الاولى(1914 – 1918م) وإنعطافة تأثيراتها الفكرية والجمالية والاجتماعية والاقتصادية على كل شعوب الارض. فالطريقة القندرجية كما قلنا في كتابنا (الطريقة القندرجية في المقام العراقي وأتباعها)(هامش1) هي آخر الطرق المحلية الصرفة في النقاء الحقيقي لتاريخ الشعب العراقي في تجربته التاريخية..! في حين أن الطريقة القبانجية، هي أول الطرق الابداعية التي تجاوزت طوق المحلية وخرجت عن طاعتها منطلقة من نقائها المحلي الى آفاق العالم المعرفي الجديد الذي تميـَّز به القرن العشرين..! وعليه فإن التفاوت الواضح بين ماضٍ عريق وحاضرٍ عظيم، يلعب دوراً مهمَّاً في عملية التطوير والابداع الغنائي المقامي..! وهذا ما يمكن أن نسمـِّيه بحركة جديدة أو نهضة إبداعية جديدة، ومع ذلك فإن أهمية كبيرة تُعَلق على إبداعات المغنين المبدعين من كل أتباع الطرق الغنائية في سبيل التوحيد التاريخي الوطني لموسيقى العراق الحضاري. على أيَّةِ حال، يبقى واقع حال هذه الاختلافات الفنية، ظاهرة صحية من ظواهر وحوافز التطور وتنمية الطموحات والتنافس الشريف فيما بين الفنانين.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الربط

محمد القبانجي مقام البهيرزاوي

https://www.youtube.com/watch?v=v683HyQQI2Q

 

هوامش

1 – هامش1:صدر كتاب(الطريقة القندرجية في المقام العراقي واتباعها) في شباط  February 2007 عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت. حيث يتحدث عن المطرب رشيد القندرجي وطريقته التي سادت في بدايات القرن العشرين واهم اتباعها من المغنين.

 

 

حسين الأعظمي يغني مقام الرست برفقة الفرقة المركزية لطلبة وأساتذة معهد الدراساتالنغمية العراقي على مسرح قاعة الشعب ببغداد في اول مؤتمر دولي له، مؤتمر المجمع العربي الرابع، يوم 17/2/1975. الموسيقيون في الصف الاول يميناً.داخل احمد ومحمد صالح عمروالاستاذ شعوبي ابراهيم وباهر الرجب الذي لم يظهر جيداً وفيصل عبد المنعم وامجد خضر هندي. ومن الكورال حمودي عزيز وصلاح عبد الغفور وعواطف وعلاء الحسون وباسل الجراح وآمال داوود وفريال ونجيب طارش وحسين الوردي ومهدي جيجان. ونبيل جياد ومانوئيل ومختار وخضير المسعودي وسعدي السعدي وسعد عبد اللطيف ورزكار حسن خوشناو واحسان ومحمد زكي.

 

 

لقطة تذكارية لمجموعة من رواد (ملتقى حسين الاعظمي الثقافي)الاسبوعي يظهر فيها حسب تسلسل الوجوه في الصورة ان كان في الامام او الخلف، ومن يمين الصورة الصحفي عبد الستار القرغولي و د.صالح الشماع والحاج صفاء الاعظمي ويحيى معتوق ومحمد واثق العبيدي وضياء النعيمي وشامل الشمري والصحفي مهدي واللاعب الدولي حسين سعيد الذي كان مستضافا لجلسة هذا اليوم وتحدث عن سيرته الرياضية (في بيته) و د.هلال عبد الكريم وحسين الاعظمي(في بيته) و د.هيثم شعوبي وفاروق نعمان العبيدي و د.عماد خضر الصالحي ومحمد زكي ومحمد الزنكين. الجالسان في اليمين ابناء حسين سعيد. 7/3/1996.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.