اخر الاخبار:
هزة ارضية تضرب مركز دهوك - الجمعة, 24 كانون2/يناير 2020 19:54
مسلحون يهاجمون المحتجين في بغداد - الجمعة, 24 كانون2/يناير 2020 11:14
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

إضاءةٌ على المشهد في فلسطين// د. سمير محمد ايوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

 

بالْكُمْ دوله بدون شويكه، بِتْصير؟!!!!

إضاءةٌ على المشهد في فلسطين

د. سمير محمد ايوب

الاردن

 

في ظل بازارات التفريط المجاني، التي يمارسها بعض المتنطحين لقيادة العمل الوطني الفلسطيني المعاصر، وفي ظل وطن عربي جديد، يعلن عن نفسه بوتيرة متسارعة، جال بخاطري واقعة كنت شاهدا فيها، قد تفسر شيئا مما بتنا نسمع من مسخراتِ، اشباه الالهة وملوك الطوائف في فلسطين، المحتضرين بعجزهم. يندى لها الجبين وتوجع القلب، لانهم لا يدركون بأن التغيير الشامل، يدق الابواب ويطل من الشبابيك. وأن طيور الرعد قادمة، وقادرة ومشبعة بالأمل.

 

تبدأ الحكاية، في جورة التراشحه، في مخيم برج البراجنه، في الضاحية الجنوبيه في بيروت. زمانها اواخر السبعينيات، ايام الشباب والعنفوان وطهارة النية والسلاح. عندما أطلَّتْ كاللص، على الجموع الفلسطينية في منافيهم، إرهاصات التفريط التدريجي بفلسطين، تحت شعار إقامة الدولة الفلسطينية على كل شبر يتم تحريره (تخيلوا تحريره!!! وليس استجداؤه).

 

 عصر أحد الأيام دُعيتُ الى ندوةٍ سياسية للسيد نايف حواتمه حول البدء بتأسيس الدول الفلسطينية. سارعت الى الذهاب مع غيري حيث احتشد العديد من سكان المخيم، حاديهم الشوق لتراب قراهم وبلداتهم ومدنهم. جلست بالقرب من المدخل وكان بجانبي رجل سبعيني أعرفه  من قرية صفوريه بشمال فلسطين.

 

على مدى ساعة،  شرق حواتمه  فيها وغرب كثيرا، اسرع وابطأ، تهدج صوته، أرغى وأزبد، وعَدَ وتَوعَّد، وهو يُسَوِّقُ فكرة وَهْمَهُ، والناس من حوله، حيارى مما يسمعون. وبعد ساعه سأل ابو النوف، الحضور عن استفساراتهم.

 

فسارع جاري السبعيني إبن صفوريه، الذي اراد ان يقطع شك وقر في اذنيه بيقين يستقر في قلبه وفي عقله، فرفع إصبعه طالبا الكلام. إنتبه ابو النوف لإصبعه، فدعاه لطرح سؤاله.

 

وقف الرجل متثاقلا على عصاه وقال: يا نايف، هالدولِه إللي إلَك ساعه بِتحكي عنها، بلدي صفوريه فيها؟!

 

حواتمه، ببديهته المعروفة عنه، إلتقط المأزقَ وتداعياته. وبما عُرِف عنه من فنونِ المُراوغَة، سارع قبل ان تنفجر القاعة، تأييدا لإبن صفوريه، بأسئلة أخرى عن قراهم، فجُلُّ الحضور من قرى الجليل في شمال فلسطين، من صفوريه وترشيحا وسعسع والكويكات وسحماتا وسخنين والكابري والجش وأقرت وكفربرعم وفسوطه وووووو.

 

أجاب نايف متلعثما: لا يا عم. ولكنها بالصبر وبجهادكم وبالكفاح السياسي الشجاع، سنصل الى صفوريه وغيرها من قرى فلسطين.

 

هنا، انتفض السبعيني إبن صفورية، مقاطعا حواتمه، وشاركه اخرون باصواتهم وهمهماتهم بما يشبه السيل العرم قائلين:

 

الله لا يوفقك ربك يا نايف، ولَكْ ضُبْ خَراريفَك الفالصو، وإطلَعْ مِنْ هون. وَلَكْ دولِهْ بِدون صفوريه ما بِتْصيرْ.

 

وإحنا يا ابناء شويكه، بالكم بدون شويكه، او بدون أي قرية من قرى فلسطين، من اقصاها الى اقصاها، محررة بالقوة سيدة كريمة، ممكن دوله فلسطينيه تصير؟!

 

يا عالم، بالكم المجنون ما كان بيعرف قبل ما حكى، انو كل واحد بدو قريته ولو كانت خربوشه؟! وإلا قولكم الزلمه كان يسمسر لسيده؟!

 

بعد كل هالرحلة من التفريط  المتشعب بالتوالد الذاتي، شو بدهم إيانا نِفهم؟!

 

الاردن – 1/7/2017

  

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.