اخر الاخبار:
قصف اسرائيلي يستهدف محيط دمشق - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 20:04
مسيحيو الموصل في ضوء الوثائق العثمانية - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 18:51
"حقيبة" تقطع طريق كركوك - اربيل بشكل مؤقت - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 20:28
ماكرون لا يستبعد إرسال قوات لأوكرانيا - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 19:10
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

إذا كان ولابد// د. صالح الطائي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. صالح الطائي

 

عرض صفحة الكاتب 

إذا كان ولابد

الدكتور صالح الطائي

 

العراق من شماله إلى جنوبه يغرق بأكداس مرعبة من النايلون والصناعات البلاستيكية الأخرى، والنايلون واللدائن بشكل عام تنماز مثلما هو معروف بصفة التحلل البطيء جدا، وفضلا عن ذلك يصاحب عملية تحللها انطلاق غازات خطيرة مميتة. وفي الظروف الطبيعية يبدأ تحللها عادة بعد 500 – 700عام من تاريخ طمرها، وبشكل بطيء جدا، أما الأكياس البلاستيكية فيبدأ تحللها بعد مرور 1000عام من تاريخ طمرها، وإذا بقي معدل إطلاقها في الطبيعة بهذا الشكل المرعب قد لا تجد الأجيال القادمة مكانا للزراعة مثلا، ولا من يزرع، فهم سوف تقتلهم الغازات المنبعثة من عملية التحلل.

 

كل هذا ونكاد لا نلمس ولو مجرد إشارة عابرة من مسؤول؛ عظم أم صغر، أو من وزارة البيئة المعنية بهذا الأمر، أو من أي جهة أخرى مجرد تنويه إلى هذه المخاطر المرعبة، مع أن عملية علاجها لا تحتاج إلى عقول جبارة، بل مجرد اتخاذ بعض الإجراءات يكفي لمعالجة جزء كبير من المشكلة الكبيرة.!

 

فإذا كان ولابد من استيراد الفواكه والخضر، يجب أن نلزم التجار باستيرادها بصناديق وحاويات خشبية حصرا، وبدون وجود أي أكياس أو نايلون تلف به المادة داخل الصندوق الخشبي.

 

وإذا كان ولابد من استيراد العصائر والمياه الغازية، وأغلبها مثلما هو معروف مضرة بالصحة العامة، فيجب أن نلزم التجار باستيرادها بعبوات معدنية حصرا.

وإذا كان ولابد من استيراد مياه الشرب المعقمة، فيجب أن نلزم التجار باستيرادها بعلب معدنية، ونلزم أصحاب المحطات المحليين باستخدام العلب المعدنية.

وإذا كان ولابد من استخدام الأكياس عند التبضع، فيجب أن نلزم الأسواق والباعة باستخدام الأكياس الورقية.

 

وأترك الباقي لوزارة البيئة عسى أن يُحلل وزيرها وموظفوها رواتبهم التي يتقاضونها من خلال تفعيل عمل وزارتهم، أليس من واجباتهم الأساسية حماية البيئة وتحسين عناصرها المختلفة بشكل مستدام؟

 

أليس من واجباتهم الأساسية المحافظة على مكونات البيئة والارتقاء بها ومنع تدهورها او تلويثها؟

 

أليس من واجباتهم الأساسية اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات التي من شأنها إلغاء الآثار البيئية السلبية أو تخفيفها إلى المستويات المقبولة محلياً وفقا للتشريعات الوطنية والمعايير الدولية المعتمدة؟

 

أليس من واجباتهم مراقبة ومتابعة وجود أي من الملوثات في البيئة بكمية أو تركيز أو صفة تؤدي بطريق مباشر أو غير مباشر إلى الإضرار بالإنسان او الكائنات الحية؟

 

فلماذا لا نجد لهم أثرا؟ ولماذا لا يؤدون واجباتهم؟ ومتى تختز شوارب المسؤولين ليهتموا بمصلحة المواطن المسكين؟ أم ستبقى المعادلة أذن من طين وأخرى من عجين، و(لكم الله يا خائبين).

 

وأنت أيها الإنسان العراقي، ما دورك في هذه المعادلة غير العادلة؟ هل أديت دورك في الحفاظ على موطن أولادك وأحفادك؟ لماذا لا تنتبه للضرر الكبير الذي تحدثه من خلال تعاملك مع البلاستك بهذا الشكل الغريب؟

 

إن العقلاء والحكماء يعترضون المشكلة في طريق سيرورتها قبل أن تصل إلى هدفها وتستفحل فيصعب علاجها، فلماذا لا نرى أحد منهم يشمر عن ساعديه ليعترض طريق هذه المشكلة القاتلة؟ أم ليس بينهم حكيما ولا عالما؟ وغذا كانوا كذلك فلماذا لا يبتعدون ويفسحون المجال للعلماء والحكماء لكي يقودوا البلد قبل خراب البصرة؟

 

بالمناسبة هل أن البصرة لم تخرب لحد الآن؟ وكيف هم مع استخدام المياه المالحة غير الصالحة للاستخدام البشري؟؟

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.