اخر الاخبار:
تفكيك مجموعة اجرامية "خطيرة" في بغداد - الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2024 10:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• كي لا تسكب الماء على لحيتك!

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

جاسم الحلفي

مقالات اخرى للكاتب

كي لا تسكب الماء على لحيتك!

 

لم يظهر الاستبداد فجأة، ولم يولد من فراغ. فبذرة الشر تنمو وتطل برأسها ببطء شديد، حينما تجد الظرف المناسب، وهو الظرف عينه الذي نشأ فيه الاستبداد  عبر التاريخ، حيث الاستسلام أمام إفراط السلطة في استخدام القوة، وهذا أول مظاهر وجوده، فضلا عن أسباب أخرى من بينها اللامبالاة، وعدم التصدي لنزعة التسلط او الضعف في مواجهتها.

هناك من يحتسب للخسائر التي قد يتكبدها أثناء مقاومة نزعة الاستبداد وهي بعد في مرحلتها الجنينية، فيما تغيب عنه الكلفة الباهظة إذا قدر لها ان تقف على أقدامها، لتدفع بمصير الشعوب والأوطان الى الهاوية. فآنذاك تصعب محاصرتها، وتصير التضحيات غالية ولا تعوض،  مثلما حصل خلال حقبة حكم النظام المقبور. فمقاومة نزعة الاستبداد في بدايتها ممكنة، وهي تجنب الشعب ويلات ومصائب لا تحمد عقباها، قبل ان يبدأ "الاستبداد" ممارسة البطش، وفتح السجون، واستخدام كل الوسائل المشينة التي تؤمن له البقاء.

ليس القصد عند مقاومة الاستبداد، اللجوء الى العنف بالضرورة. فالسلطة هي  التي تلجأ إليه، وتستخدم أجهزتها الأمنية في إرهاب المواطنين. إنما القصد هو قوة الموقف السلمي والقانوني، الرافض اي إجراء خارج إطار الدستور والقوانين. ويستمد هذا الموقف قوته من شرعية الهدف، ومن صحة الشعار، وحسن صياغته، وطريقة عرضه، وأسلوب رفعه، والقدرة على الترويج له. وبطبيعة الحال تأتي سعة اشتراك المواطنين كواحد من أهم عوامل المقاومة. كما ان القوة الاستثنائية التي تلعب دورا أساسيا في مقاومة نزعة الاستبداد، تتمثل في كفاح المثقف العضوي، والقوى المنظمة، والشخصيات ذات الوزن النوعي، من فنانين وأدباء وإعلاميين وأكاديميين وقادة نقابيين ورجال دين متنورين، والشخصيات الاجتماعية البارزة ذات الوجود المؤثر في الرأي العام.

يبدو ان السلطات الأمنية استسهلت عملية اعتقال الشباب، الذين يشغلهم موضوع عراق آخر، غير هذا المغرق في الدم والفساد والجوع والفقر والأمية. الذين كانوا  يحلمون  ولا يزالون  وسيبقون، بعراق ليس فيه أنين مظلوم، ونظامه نزيه لا مكان فيه لفاسدين او مفسدين. عراق لا يعطش فيه الإنسان والشجر، عراق غير مستباح. هذه المشاغل التي صاغوها في أهازيج جميلة ومعبرة، لم ترق للسلطة وأجهزتها، التي استلت من ارث البعث المقبور أساليب لا تشرف، وزادت عليها حين اختطفت من الشارع في وضح النهار أربعة شبان، ثم أنكرت وجودهم لديها أياما، رغم ان الاعتقال جرى على مرأى من زملائهم!

لم يكن لهذا الاعتقال ان يحصل، لو كانت هناك وقفة قوية ضد الاعتقالات السابقة بحق الإعلاميين والناشطين المدنيين، يوم 25 شباط. ولكي لا يكون المثل القائل "اذا حلقوا لحية جارك، فاسكب الماء على لحيتك"، قدرا يتكرر، فان من واجب الجميع رفع أصواتهم دفاعا عن هؤلاء الشبان، وأدانة ً لكل من أوعز باعتقالهم وساهم في تنفيذه، وكل من تستر على مكان اعتقالهم، وكل من شارك في تعذيبهم. وهي في الوقت عينه دعوة للنقابات والمنظمات المدنية والروابط الاجتماعية، للتوجه يوم غد الجمعة 3  حزيران الى ساحة التحرير، والمشاركة في  الحملة لحماية الشبان الأربعة، الذين ذاقوا ذرعا بالفاسدين والمستبدين، وبعد أن فقدوا ثقتهم بالأجهزة الأمنية، وكي نكون شهود عيان على هتافات زملائهم أيضا.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.