اخر الاخبار:
الصحة تسجل 4471 إصابة جديدة بكورونا - الخميس, 24 أيلول/سبتمبر 2020 19:48
استقطاع 18% من رواتب موظفي الاقليم - الخميس, 24 أيلول/سبتمبر 2020 19:47
العراق يخرج من قائمة الدول عالية الخطورة - الخميس, 24 أيلول/سبتمبر 2020 09:53
القبض على عنصرين من "استخبارات داعش" في بغداد - الأربعاء, 23 أيلول/سبتمبر 2020 19:32
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

هل اتعظت البشرية من شرها بعد ان شلّها جرثوم حقير!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نيسان سمو

 

عرض صفحة الكاتب 

هل اتعظت البشرية من شرها  بعد ان شلّها جرثوم حقير!

نيسان سمو

 

جرثوم حقير او فيروس خسيس يشل البشرية برمتها ويحجر على ارقى الشعوب واكثر العواصم رقي في سبات لم يشهدها العالم حتى في أشد الحروب العالمية! جرثومه لا يمكن رؤيتها إلا بواسطة مكروسكوبات متطورة تحجر اكبر الرؤوس في منازلهم (اقصد رؤوس السياسيين والقادة)! فيروس حقير يجمد ويوقف كل النزاعات العالمية والحروب الواقعه بين الأطراف ان كانت بصورة مباشرة او بالوكالة (بإستثناء جرثومة المنطقة الخضراء في العراق ومركز الكتاب الأخضر) . خلية حقيرة تجبر الدول على نقل الجثث والنعوش بقافلات عسكرية على غرار الحروب العالمية بعد ان تعذر دفنها في مساقط رأسها وبعد ان امتنعت العائلة لحضور  وتأبين موتاهم! جرثومة تافه اجبرت كل او معظم الدول وحتى ارقاها في الحجر على نفسها وشعبها وغلّقت حدودها امام اكبر واصدق الجيران على مر التاريخ! جرثومة رعناء جعلت كل دولة تترك الجيران والاصدقاء والحلفاء في عزلتهم دون مد يد العون او المساعدة! جرثومة متناهية الصغر والحجم تغلق العالم برمته حتى دون ان يعي صاحب ارقى الكمبيوترات في العالم الى متى وكيف سيتخلص هذا العالم من تلك الهولة (بعد ما وصل الى افريقيا فكيف ستكون النهاية)!

 

كل المختبرات والخبراء والفلاسفة والاجهزة المتقدمة في العالم اضحى ليلهم نهاراً ونهارهم ليلاً في البحث او إيجاد وسيلة او عقار لإيقاف هذا الصغير المتناهي قبل ان يفتك في كل البشرية دون جدوى او فائدة.

 

البشرية هدرت وتهدر الترليونات من الدولارات سنوياً في تطوير الغازات السامة والأسلحة الجرثومية والفتاكة ليتم توزيعها في ربوع ذلك البشر كي يقضوا على بعضهم البعض ولكن لم يتمكنوا من إيجاد عقار حقير ليخلصهم من هذا الزائر الخفيف. جرثوم صغير جمد كل هذه الأسلحة المتطورة والنووية وإلرعدية في مخازنها وليس ببعيد ان يقضي على كل هذه الترليونات من الدولارات المزيفة!

 

ماذا لو كان العالم قد استغل هذه الترليونات في إيجاد العقارات والادوية الاحتياطية الاستباقية للسيطرة على مثل هذه الضربات المفاجئة! وماذا وكيف سيكون الحال اذا ما هاجمهم فيروس حقير اخر (احقر من الموجود) بعد شهر او شهرين من نهاية الجرثوم الحالي! كيف سيتعاون العالم في القضاء او السيطرة عليه بعد ان تكون اغلب الدول واكبر الاقتصاديات قد انهمكت وانهارت بسبب الزائر الحالي! كيف وماذا سيفعل العالم ان كان القبيح القادم غير مرئي او مخفي بعكس الجرثوم الضارب والذي هو مرئي ومعروف اصل طائفيته وقوميته!

 

ستنهار وبشكل كامل شعوب وامم وقد  تختفي سلالات بأكملها وحكومات بعظمتها وجيوش برمتها وليس ببعيد ان تعود البشرية الى العصور الأولية لظهور الانسان، اي تبقى مجموعات هنا وهناك متناثرة عائدة الى الحياة البدائية (يعني راح يبدأون من الصفر).

 

فهل اتعظ العالم من الفاجعة ام انه سيتعظ بعد الضربة الاخيرة! هل سيعيد العالم ترتيباته وحساباته في المستقبل! هل سيدّخر العال الترليونات المستخدمة في انتاج الغازات السامة والجرثومية والأسلحة النابالية والنووية في انتاج اللقاحات الضرورية لمستقبل البشرية!

 

هل ستتوقف الاحزاب الدينية والتي خاب ضنها في مساعدة الآلهة لها في حمايتها من الفاجعة وترتب اوراقها المستقبلية وتتوقف عن الحروب النيابية (نياته عن الآلهة)! هل ستتوقف اسرائيل وجيرانها في رشقاتها اليومية وتجد وسيلة كي ترتاح شعوبها! هل ستحل ايران أحزابها العراقية وتتحد الاحزاب الحشدية في الحكومة العراقية لتأمين رغيف خبز وجرة ماء لشعبها الظمآن! هل سيطلب بشار الأسد وأردوغان وبوتين من الاحزاب الربانية التي حرقت الشعب السوري بالعودة الى أوطانها ومد يد العون للنازح والمهاجر والهارب السوري ومساعدته في بناء مدارس جديدة! وإذا ما استمرينا هنا في تكرار هل وهل وهل من امثلة حقارة العالم سوف لا نتوقف لهاذا سنقول: هل سيهتدي كل مجرم وظالم وخارج عن إرادة الرب (ربه طبعاً) وينظر الى الطفل والمرأة والاخر بعين جديدة!

 

هل سيتعلم العالم من المصيبة الحالية لتحصين نفسه من مصائب مستقبلية قد تكون احقر واكبر وأبشع من الحالية! ام انه سيعاود حقارته بعد ان تخلص من اجداده وكاهله واستقر على شبابه!

 

جرثومة ضعيرة احجمت واحجرت البشرية بلامتها فكي إذا غضبت الآله عليه !

 

نيسان سمو  28/03/2020

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.