اخر الاخبار:
تسجيل 21 اصابة جديدة بفيروس كورونا في النجف - الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 11:04
اللجنة العليا للصحة تصدر اربعة قرارات جديدة - الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 10:55
وفيات كورونا بامريكا تتجاوز ال10 الاف - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:11
محافظة عراقية تعلن خلوها من فيروس كورونا - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:02
الصحة تعلن تسجيل 70 اصابة جديدة - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

محطات طبية

علاج فعّال يدفع خلايا سرطان الكبد إلى 'الانتحار'

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

خليط سريع المفعول لمركب جديد يمكن أن ينقذ ملايين الأرواح من قصور الكبد المميت.

يلقى عديد الأشخاص سنويّاً حتفهم بسبب قصور الكبد الحادّ الذي يعجز الأطبّاء عن التصدي له في الكثير من الحالات لسرعة فتكه، إلّا أنّ خبراء مركز 'MDC' للطبّ الجزيئي في ألمانيا توصّلوا لتركيبة جديدة سريعة المفعول قد تنقذ أرواح أولئك الأفراد.

ويذكر أن قصور الكبد الحادّ (الصاعق) يعد من الامراض المهددة للحياة، ويتجلّى ذلك بموتٍ مُبرمَج سريع وهائل للخلايا الكبديّة لا يمكن إيقافه إلّا بزراعة كبد جديد، وغالباً ما يكون ناتجاً عن التسمّم الدوائيّ "المقصود أو العفويّ" أو عن التهاب الكبد الوبائي الذي يُعتبر المسبّب الأهمّ له في بعض قارّات العالم كآسيا وأفريقيا، وقد أشار تقرير تمّ نشره العام الماضي في أحد أشهر المجلّات الألمانيّة أنّ ما يقارب الـ 500 شخص يعانون من تلك الحالة المدمّرة في ألمانيا سنويّاً.

و قام الخبراء من خلال تجربتهم التي أجروها على عددٍ من الفئران، بدمج بروتين حديث الاكتشاف يسمّى 'ARC' مع جزء غير مُمرِض من أجزاء فيروس الإيدز القاتل يسمّى 'TAT' فحصلوا على مركّب علّقوا عليه العديد من الآمال بعد أن أثبت فاعليّته على الفئران، حيث يقول أحد أبرز الباحثين الدكتور "ستيفان دوناث" واصفاً النتائج "لقد استطاع المركّب أن يصل إلى أكبدة الفئران بعد دقائق قليلة من حقنه وبدأ على الفور بمعاكسة الموت المبرمج الحاصل في ذلك المرض وإيقافه، إذ أنّ جميع الفئرات قد شُفِيَت تماماً".

ومن الجدير بالذِّكر أنّ البروتين 'ARC' يقوم بكبح "الموت المبرمَج" في العضلات المحيطيّة والدماغ والقلب دون تدخّله - بطبيعة الحال - في الكبد إلّا عن طريق حقنه مقترناً بـ 'TAT' في أوردة الفئران ليقوم بإيقاف ذلك الموت المسؤول عن تدمير الخلايا الكبديّة، هذا ويُعتبر "الموت المبرمج" أمراً هامّاً لوقاية أعضاء الجسد المختلفة من الخلايا المعطوبة أو المريضة، فعلى سبيل المثال يكون "الموت المبرمج" مُعطّلاً في السرطان ممّا يسمح للخلايا الورميّة بالتكاثر بشكلٍ جنونيّ لا يمكن السيطرة عليه وهذا ما دفع العلماء حاليّاً لتكثيف دراسته بهدف التوصّل لعلاجاتٍ يقود من خلالها ذلك الموت المبرمج الخلايا السرطانيّة إلى "انتحار مبرمج" يكفل القضاء على السرطان.

ويستثني الباحثون في مقالتهم احتمال الإصابة بالسرطان عند تثبيط عمليّة "الموت المبرمج" باستخدام المركّب 'ARC-TAT' الذي سيصل أيضاً إلى باقي أعضاء الجسم بسبب حقنه الوريدي وذلك نظراً لقِصَر فترة استخدامه خلال القصور الكبدي الحاد.

ويأمل الباحثون أخيراً أن يقوموا باختبار ذلك المركّب على عيّنات من البشر ووضعه في خدمة الطبّ خاصّة وأنّ استعماله كدواءٍ إسعافيّ في الحالات الطارئة قد وضع على صدره وساماً في الوقت الذي فشلت فيه المعالجات الدوائيّة الأخرى في إنقاذ المرضى من الهلاك وذلك بسبب طول فترة تأثيرها المحدود أصلاً.(إيفارمانيوز)

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.