اخر الاخبار:
الشرطة الاتحادية تعلن تحرير ايسر الشرقاط - السبت, 23 أيلول/سبتمبر 2017 19:51
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اصدارات

صدور كتاب "الدكتور علي القاسمي سيرة ومسيرة" للدكتور منتصر أمين عبد الرحيم

 

تغطية إعلاميّة بقلم: الأديبة د. سناء الشعلان/ الأردن

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

      عن دار الوفاء في الاسكندرية بمناسبة العيد الخامس والسّبعين للعلامة أ.د علي القاسمي أشهر أ.د منتصر أمين عبد الرّحيم كتابه المعنون بعنوان: 

"الدّكتور علي القاسميّ سيرة ومسيرة"  مجموعة بحوث ودراسات مهداة إليه بمناسبة عيد ميلاده الخامس والسّبعين.وهو كتاب قرّر مؤلفه أن يجعل منه سفراً لجمع بعض ما كتب حول مشروع القاسمي ومسيرته وعطائه بقلم طائفة عملاقة من الأكاديميين والمتخصصين والمبدعين والإعلاميين حيث يقول في هذا الصّدد: "نقدّم هذا الكتاب اعترافًا وتكريمًا لعالم جليل هو الأستاذ الدّكتور علي القاسمي الّذي جمع – منشأ وإقامة وحِلًا وترحالًا- بين المشرق والمغرب العربيّ من ناحية وبين الشرق والغرب من ناحية أخرى؛ فتوافرت له بذلك أسباب كثيرة لسمت إبداعيّ فريد وسم جميع أعماله العلميّة والأدبيّة والثّقافيّة، فالقاسمي عالمًا وأديبًا وإنسانًا بصم الثّقافة العربيّة ببصمته الخاصة الّتي ستظل مسطورة في سجل الخالدين، ولقد توسلنا في بلوغ تكريمه – ولسنا ببالغيه – وسيلتين؛ الأولى أنْ نضع بين يدي القارئ “سيرة” ذاتيّة علميّة وإداريّة حول كامل أعماله ومناصبه، والوسيلة الأخيرة أنْ نجعل مواد هذا الكتاب بمثابة قراءة علميّة وأدبيّة ونقديّة لكثير من مؤلفاته الّتي تمثل علامات على طريق “مسيرته” العلميّة والأدبيّة والثّقافيّة، وعليه جعلنا العنوان الفرعيّ للكتاب “سيرة ومسيرة” وقد تطلّب منا ذلك الاطلاع على كثير من الدراسات الّتي كتبت عن أعماله، وكثير من مراسلاته وملفاته الشخصية. وكنّا قد توصلنا بعديدٍ من المشاركات المقترحة الّتي تنتمي إلى حقول بحثيّة تتصل باهتمامات الدّكتور القاسمي العلميّة والأدبيّة لكنَّ أسبابًا كثيرة جعلتنا نقتصر على ما تجده – قارئنا الكريم – ضمن محتويات هذا الكتاب.

إنَّ الهدف من إعداد هذا الكتاب أنْ تكونَ جميع الدّراسات والبحوث والشّهادات الّتي يضمها بين دفتيه واقعة في إطار الاحتفاء والاعتراف بشخصية تركتْ بصمة واضحة وأثرًا طيبًا نافذًا في ثقافتنا بعامة، وهو اعتراف نابع من الوعي الموضوعيّ بمكانة هذه الشّخصية وقيمة أعمالها ومنزلتها من بالثّقافة العربيّة".

   كما وجّه المؤلف في مطلع كتابه شكراً لكلّ الباحثين الذين شاركوا في هذا الكتاب إذ قال:" عندما فكّرتُ في إصدار كتاب تُخَصَّص بحوثه ودراساته لتكريم عالم جليل وأديب أصيل له حضوره ومكانته مثل الدّكتور القاسميّ، كان من الطبيعي أن أفكر في حجم التّجاوب الكبير الّذي ستلقاه هذه الفكرة، لكني لم أكن أتصور حجم التّعاون النّبيل والكريم الّذي وجدته من علماء وأدباء ونقّاد ومفكرين في الوطن والمهجر على حد سواء؛ لذا لا يسعني إلا أن أتقدّم بجزيل الشّكر وعظيم الامتنان إلى جميع الأساتذة الكرام الذين شاركوا في هذا الكتاب، كما لا يفوتني أيضاً أن أتقدّم بالشّكر والتّقدير إلى كلّ أولئك الأساتذة الذين عبروا عن رغبة حقيقيّة في المشاركة، غير أنّ التزاماتهم وانشغالاتهم العلميّة، وكذلك المهلة الزّمنيّة المتاحة حالت دون ذلك".

   وقد عبّر العلامة القاسمي عن فرحه الكبير بهذا المصنّف،إذ قال في هذا الشّأن: "يشرفني ويسعدني أن أتوجّه بالشكر والعرفان للعالم اللغوي المصري المعجمي المتألق الدكتور منتصر أمين عبد الرحيم على تكرمه بإعداد هذا الكتاب الذي استغرق سنتين من وقته الثمين حقاً، في زحمة بحوثه الجامعية، ومؤلفاته القيمة الأخرى. وهذا الكتاب دليل على المودة المتأصلة بين طلاب العلم من أبناء العروبة أينما كانوا".

   ويتصدّر الكتاب مقدمة للكتاب،وسيرة وجيزة عن القاسمي وحياته ومنجزه الأكاديمي والإبداعيّ، ثم جرى تقسيم الكتاب بعد ذلك إلى أقسام مختلفة، إذ احتوى القسم الأوّل المعقود تحت عنوان "القاسمي معجميّاً" دراسات بقلم كلّ من: د.صالح جواد الطعمة، ود.أحمد شحلان، ود.عبد الغني أبو العزم، وعزّ الدين الوشيخي.

  أمّا القسم الثاني في الكتاب فقد انعقد تحت عنوان "القاسمي مصطلحيّاً"، إذ شارك فيه كلّ من: د.محمد الدحماني، ود.عبد الرحمن بجيوي، ود.محمد العلوي. إلاّ أنّ القسم الثالث من الكتاب فقد انعقد تحت عنوان "القاسمي مترجماً"، وقد شارك فيه كلّ من: أ.محمد اليملاحي، وأ.عزيز العرباوي، وأ.عبد الرحيم العلام.

   في حين أنّ القسم الرّابع من الكتاب المعقود تحت عنوان "القاسميّ ناقداً ومفكراً"، قد احتوى على دراسات بأقلام: الشاعر فاروق شوشة، وأ.البشير النطيفي، ود.محمد الشدادي. أمّا القسم الخامس "القاسميّ تربويّاً" فقد شارك فيه كلّ من: أ.إدريس الكريوي، أ. أبو إياد آل ياسر، د.هيثم الخوجة.

  والقسم السّادس من الكتاب معقود تحت عنوان "القاسميّ قصّاصاً"، وقد شارك فيه كلّ من:

د.محمد صابر عبيد، د.عبد الملك أشهبون، د.حسين سرمك. إلى جانب مشاركة كلّ من د.عبد الرحيم وهابي، ود.فيصل غازي، ود.منتصر أمين، ود.سوسن البياتي في القسم السّابع من الكتاب المعقود تحت عنوان "القاسميّ روائيّاً"، إضافة إلى العنوان المعقود تحت رواية "مرافئ الحبّ السّبعة” ملهمة الشّعراء والرّسامين"، إذ شارك فيه كلّ من: د.عدنان عبد الكريم الظاهر، وأ. زهرة الزيراوي.

   كما عقد المؤلف الفصل الثامن من كتابه تحت عنوان "شهادات الأصدقاء"، وشارك فيه كلّ من: د.جورج عبد المسيح، ود.صلاح فضل، ود.عبد السلام المساوي، ود.نور ثائر حسن، ود.نجاة المريني، ود.مالكة العاصمي، ود.سعيد يقطين، ود.أحمد كروم، ود.عبد القادر الجموسي، ود.الحسن الغشتول، وأ.عبد الرحمن الربيعي، وأ. نجاة الزباير، ود.عبد الرحمن السليمان، والروائي محمد عز الدين التازي، وأ.عبد الكريم غلاب.

  وقد أُختتم الكتاب بفصل تاسع يحمل عنوان "حوارات"، وقد شارك فيه كلّ من: أ.إبراهيم أوليحان، ود.سناء الشعلان، ود.عبد العزيز حميد. وصولاً إلى خاتمة نثرية بقلم أ. فيصل عبد الحسن، وخاتمة شعريّة لوليد الكيلاني، وبيلوغرافيا غير كاملة للدراسات النّقديّة لبعض أعمال القاسمي الأدبيّة.

 

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.